الاتحاد

الاقتصادي

«أدنوك» توقع اتفاقية مع «أميركية رأس الخيمة»

القبيسي والعلكيم خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

القبيسي والعلكيم خلال توقيع الاتفاقية (من المصدر)

وقعت شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» والجامعة الأميركية في رأس الخيمة اتفاقية تعاون تقدم بموجبها أدنوك الرعاية لثلاثمئة من الطلبة الإماراتيين المتميزين للتخصص في مجالي الهندسة الكيميائية والهندسة البترولية في الجامعة الأميركية في رأس الخيمة، وذلك ابتداء من العام الدراسي 2014-2015.
وسيتم قبول الطلبة المرشحين وفقا لشروط ومتطلبات برنامج المنح الدراسية الخاص بأدنوك. وتنص الاتفاقية على التعاون في مجال إعداد وتأهيل عدد من منتسبي أدنوك ضمن برامج التأهيل والتطوير للكوادر الوطنية، التي ترعاها أدنوك من خلال دورات تخصصية يطرحها مركز التعليم المستمر بالجامعة.
ووفقا لبنود الاتفاقية، يتم اختيار المرشحين للاستفادة من برنامج المنح الدراسية الخاص بأدنوك من الطلاب المواطنين المستوفين لشروط ومتطلبات القبول في كليات الهندسة التي تحددها الجامعة الأميركية.
ويأتي توقيع هذه الاتفاقية ترجمة لسياسة التوطين التي تمثل هدفا استراتيجيا في رؤية القيادة الرشيدة للدولة وتعزيزا لتوجهات وجهود أدنوك لتوفير جميع متطلبات توطين قطاع النفط والغاز من خلال ربط احتياجات أدنوك ومجموعة شركاتها من الوظائف المهنية مع البرامج التعليمية التي توفرها مؤسسات التعليم العالي في الدولة لسد الفجوات بين الوظائف الشاغرة والحاجة إلى طلبة جدد.
وقع الاتفاقية محمد شليويح القبيسي، مدير دائرة الموارد البشرية، والدكتور حسن حمدان العلكيم، رئيس الجامعة بحضور محمد بطي القبيسي، مدير دائرة الاستكشاف والإنتاج بأدنوك وعدد من كبار المسؤولين من الجانبين.
وتنص الاتفاقية على التعاون بين أدنوك والجامعة الأميركية في رأس الخيمة في تنظيم برامج مهنية يقوم مركز التعليم المستمر في الجامعة بإعدادها لتفي بمتطلبات واحتياجات أدنوك ومجموعة شركاتها تشمل اللغة الانجليزية، تقنية المعلومات، التطوير الوظيفي، إدارة المشاريع، دورات هندسية وفنية متخصصة، الرخصة الدولية للحاسوب، الرخصة الدولية لإدارة الأعمال، وأية دورات تخصصية تطلبها أدنوك، كما ستعقد هذه الدورات إما في مقر الجامعة وإما في مواقع عمل أدنوك وحسب متطلبات الدورة.
ورحب محمد شليويح القبيسي، مدير دائرة الموارد البشرية بأدنوك بتوقيع الاتفاقية مع الجامعة الأميركية في رأس الخيمة، مشيدا بالتعاون المثمر الذي يربط أدنوك مع مؤسسات التعليم العالي في الدولة للإيفاء بمتطلبات سوق العمل في أدنوك ومجموعة شركاتها ورفده بالكوادر المؤهلة.
وأكد القبيسي أن هذه الاتفاقية تأتي ترجمة لحرص وتوجيهات القيادة الرشيدة لدولة الإمارات باتخاذ جميع القرارات وتبني المبادرات، التي تحقق عملية توطين الوظائف خاصة في قطاع النفط والغاز من خلال تأهيل وإعداد شباب الدولة إناثاً وذكوراً عبر توفير الفرص، التي تعينهم على مواصلة دراستهم في المجالات كافة، لاسيما التخصصات الهندسية والمهنية المطلوبة التي تعزز اقتصاد المعرفة على النحو الذي يحقق متطلبات النمو الصناعي والاقتصادي في الدولة.
من جانبه، قال العلكيم، إن الجامعة الأميركية في رأس الخيمة تولي أهمية كبيرة لإعداد وتأهيل الكوادر البشرية في قطاع الطاقة والذي يعد إحدى دعائم النمو الاقتصادي للدولة وتعزيز الكفاءات الوطنية في هذا المجال، وتدعم هذه الجهود طلبتهم وتمنحهم الفرصة للاستفادة من برنامج أدنوك للرعاية والتدريب والخبرة العملية.
وأكد سعي الجامعة لبناء جسور التعاون مع مختلف المؤسسات والهيئات في الدولة مما يعزز موقع الجامعة وجهودها البحثية والعلمية، وذلك من خلال إيجاد حلول هندسية علمية إبداعية عن طريق البحث العلمي مما يساهم بشكل مباشر في تطوير مختلف القطاعات الحيوية في الدولة.
وأضاف العلكيم أن الجامعة الأميركية في رأس الخيمة تفخر بتوفير جميع الظروف والامكانيات لتخصصات هندسة البترول والهندسة الكيميائية وفق أحدث التقنيات وبأعلى المعايير العالمية، بالإضافة إلى توفر هيئة تدريسية من مختلف الجنسيات تتمتع بأعلى الخبرات والمؤهلات تدعم العملية التعليمية في الجامعة.
وأعرب عن سعادته بهذا التعاون مع شركة أدنوك، موضحاً بأن الجامعة لديها عدد من التخصصات النادرة على مستوى الدولة واستطاعت خلال مسيرتها القصيرة نسبيا أن تصل إلى مستوى أكاديمي وإداري مميز وضعها على خارطة المؤسسات الأكاديمية المنافسة لها في الدولة.
يذكر أن وفدا من أدنوك برئاسة فيصل محمد العلي مدير إدارة البعثات قام في وقت سابق خلال العام الدراسي الجاري بزيارة لمقر الجامعة الأميركية في رأس الخيمة.
واطلع الوفد خلال زيارته على تخصصات الجامعة وإمكانياتها التعليمية وأبرز الأنشطة المجتمعية التابعة التي تنفذها الجامعة، كما أطلع الوفد على الدورات التخصصية التي يطرحها مركز التعليم المستمر في الجامعة لتوفير أفضل وأجود المدخلات التعليمية للموظفين والطلبة.
وزار الوفد مختلف مرافق الجامعة ليتعرف خلالها على مختبرات كلية الهندسة ومختبرات التقنية الحيوية وعمادات الجامعة ومركز التعليم المستمر، وقاموا بزيارة للمعامل والقاعات الدراسية اطلعوا من خلالها على الإمكانيات والتجهيزات المتوفرة في الجامعة.(أبوطبي-الاتحاد)

اقرأ أيضا

«آيرينا»: الإمارات لاعب بارز في نشر حلول الطاقة المتجددة عالمياً