الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
ثمار المانجو تعالج السكري وتغذي المخ
ثمار المانجو تعالج السكري وتغذي المخ
16 يونيو 2011 22:25

الشارقة (الاتحاد) - تعتبر المانجو من الفواكه الصيفية، بالإضافة إلى طعمها اللذيذ واحتوائها على الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة، تحتوي أيضاً على إنزيم يساعد على تهدئة المعدة، كما تحتوي المانجو على الكثير من فيتامين (جيم). وفي الهند تستخدم المانجو لإيقاف النزيف وتقوية القلب وتنشيط الذهن. وتعمل المانجو على بناء الدم وتساعد في حالات الإصابة بالأنيميا لاحتوائها على نسبة عالية من الحديد، كما تساعد كميات البوتاسيوم والماجنسيوم الموجودة في المانجو على علاج تقلص العضلات وأيضا على إزالة التوتر، وتعتبر المانجو واحدة من أغنى المصادر الطبيعية بالبيتاكاروتين وهي مادة مضادة للأكسدة وأيضاً مجموعة فيتامين «باء» التي تساعد على تقوية الجهاز العصبي، ويوجد بالمانجو حامض الجلوتامين الذي يعد الغذاء المثالي للمخ من أجل التركيز والذاكرة، حيث تحتوي الحبة المتوسطة الحجم من المانجو على حوالي 40% من احتياج الفرد اليومي من الألياف، فلو أكل الفرد حبة مانجو يومياً فلن يعاني من الإمساك. فوائد متعددة أكدت دراسة أجريت في القاهرة تأثير المستخلص المائي لأوراق المانجو كأحد الأطعمة الوظيفية‏،‏ حيث توصل فريق بحثي إلى استخدام أوراق المانجو كمكمل غذائي ونبات عشبي يستعمل في معالجة مرض البول السكري. حيث أوضح الدكتور رضا مرسي، من معهد بحوث تكنولوجيا الأغذية، أن البحث تعامل مع مرض السكر وآثاره الثانوية علي باقي أعضاء الجسم‏،‏ وتمكن من استخلاص أفضل تركيز لأوراق المانجو‏،‏ في ظروف تامة التعقيم وتجربته على حيوانات التجارب‏،‏ ما أدى إلى نتائج أهمها خفض نسب الجلوكوز ودهون الدم والكولسترول وإنزيمات الكبد إلى المستوى الطبيعي في المجموعة المقارنة‏‏ غير المصابة‏‏ ما قلل الآثار الجانبية للمرض، وأدى إلى تحسين هرمونات الجسم المرتبطة بذلك‏. وأكد أيضاً إمكانية تناول مرضى البول السكري هذا المستخلص بكل أمان‏، مشيراً إلى أهمية استخدام وفوائد مثل هذه المستخلصات كمواد مانعة للتأكسد‏، مضادات أكسدة‏ سواء لمرضى البول السكري الذين يعانون من خلل مزمن‏‏ مشاكل في التمثيل الغذائي السكري والبروتينات والدهون‏‏، وخطر متزايد من تأثير ذلك على أجهزة الجسم الحيوية كالكبد والكلية والشرايين والأوعية الدموية، وكذلك أهميتها للأصحاء لعدم ثبوت أي تأثيرات سلبية لها على الجسم، وتوفيرها الحماية لخلايا الجسم من شرور الشقوق الحرة‏، وأمل الدكتور رضا وفريق بحثه المكون من الدكتورة نهاد الطحان أستاذ مساعد بقسم علوم الأغذية بكلية الاقتصاد المنزلي بجامعة المنوفية‏،‏ والدكتور عادل الحداد بقسم الكيمياء بالمعهد العالي للهندسة والتكنولوجيا بأكاديمية المدينة، أن تؤدي هذه النتائج البحثية إلى التأسيس لصناعة أدوية طبيعية أكثر فاعلية عن الأصل ذاته قائمة على نتائج الأبحاث مع استمرار الدراسات لفهم أعمق لتأثير مثل هذه المركبات على المتغيرات المختلفة المرتبطة بأمراض الإنسان المزمنة مثل أمراض الكبد والكلي والجهاز المناعي‏. علاج للأنيميا أثبت دراسات طبية حديثة أجريت في الهند وجود أنزيم في عصير المانجو يساعد في تنشيط المخ وتقليل التوتر، كما أنه يعمل على تهدئة المعدة وتقوية القلب، حيث أشار باحثون في مركز أبحاث السموم بمدينة «لكناو» بولاية «أوتاربراديش» شمالي الهند، إلى أن لب المانجو يحتوي على مادة تعرف باسم «لوبيل»، وهو مركب كيماوي فعال في علاج سرطان البروستاتا، إلى جانب قدرته على وقف النزيف بسبب ما يحتويه من مواد قابضة وفيتامين (جيم)، إضافة إلى أنه علاج للأنيميا بما يحتويه من الحديد، كما أنه يقي من الإمساك لما به من الألياف. كما أفادت دراسة حديثة أخرى بأن ثمار المانجو بجميع أنواعها تحتوى على نسبة كبيرة من‎ ‎المواد الغذائية اللازمة ‏للجسم‎، التي تستطيع تخفيف ألم الأسنان والزكام والتهاب الشعب وتنظيف الدماء والوقاية من الإمساك وعدوى الجراثيم في قصبة التنفس والمساعدة علي خفض حرارة الجسم، وهو هام لمقاومة الالتهابات خاصةً عند الأطفال وتقوية الأسنان وجمالها فهي ‏لغناها بالكالسيوم الذي يغذي الأسنان ويقويها، وخلصت الدراسة إلى أن المانجو غنية بالفيتامينات المفيدة للجسم، ولكنها في نفس الوقت مليئة بالألياف التي تعمل على زيادة الوزن بشكل كبير وتوسيع حجم المعدة والذي يؤدي إلى السمنة فيما بعد، ولهذا فإنهم يوصون بعدم تناول أكثر من ثمرة واحدة أو كوب عصير مانجو في الأسبوع الواحد.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©