الاقتصادي

الاتحاد

الأسهم الكويتية تستعيد عافيتها


الكويت - الاتحاد: أدى تدفق مجموعة من العوامل الإيجابية وارتفاع أسعار النفط، بالإضافة إلى تحسن أرباح الشركات عن الربع الأول من العام إلى تحسن توجهات سوق الكويت للأوراق الماليةَ لتستعيد عافيتها منهية شهر أبريل على ارتفاع، وارتفع مؤشر جلوبل العام بنسبة 2,78 في المائة مغلقا عند مستوى 290,88 نقطة بنهاية الشهر، في حين مني أداء ذلك المؤشر بخسائر بلغت نسبتها 9,17 في المائة منذ بداية العام وحتى نهاية شهر أبريل من العام ·2006
وذكر تقرير لبيت الاستثمار العالمي 'جلوبل' ان القيمة السوقية في سوق الكويت للأوراق المالية بلغت خلال الشهر الماضي 38,98 مليار دينار كويتي، بارتفاع نسبته 3,45 في المائة مقارنة بالشهر السابق، أما المؤشر السعري لسوق الكويت للأوراق المالية فقد تجاوز مجددا حاجز الـ 10,000 نقطة النفسي خلال شهر أبريل، لينهي الشهر مغلقا عند مستوى 10,235 نقطة، محققا نموا شهريا بنسبة 3,42 في المائة·
ويتضح تحسن توجهات المستثمرين من خلال ارتفاع كمية وقيمة أنشطة التداول خلال الشهر، حيث شهدت كمية الأسهمِ المتداولة ارتفاعا هائلا بلغت نسبته 22,89 في المائة مقارنة بتداولات الشهر السابق، ليصل الإجمالي إلى 3,91 مليار سهم· وتجدر الإشارة إلى أن تلك هي أكبر كمية أسهم يتم تداولها خلال شهر واحد منذ بداية العام ·2006 ومن ناحية أخرى، شهـدت قيمة الأسهـمِ المتداولة ارتفاعا هامشيا بلغت نسبته 0,02 في المائة مقارنه بالشهر الماضي، حيث بلغ إجمالي القيمة المتداولة 1,66 مليار دينار كويتي· وشهد سهم المجموعة الدولية للاستثمار ارتفاعا كبيرا في نشاط التداول خلال الشهر، وارتفع سعر السهم بنسبة 23,5 في المائة، مغلقا عند سعر 630 فلسا للسهم بنهاية الشهر·
وضمن المؤشرات القطاعية، جذب قطاع البنوك الأضواء خلال شهر أبريل، محققا ارتفاعا شهريا بلغت نسبته 8,97 في المائة بنهاية الشهر· وتجدر الإشارة إلى إن قطاع البنوك هو القطاع الوحيد الذي تمكن من تحقيق مكاسب منذ بداية العام حتى نهاية شهر أبريل بنسبة 6,32 في المائة، في الوقت الذي منيت فيه كافة القطاعات الأخرى بخسائر· وقد سجلت البنوك أرباحا جيده خلال الربع الأول، حيث بلغ النمو الإجمالي لأرباح سبعة من أصل ثمانية بنوك مدرجة بالبورصة ما نسبته 36,7 في المائة· وضمن تلك البنوك، أعلن بنك الكويت الوطني - البنك الرائد في هذا القطاع - عن تحقيق صـافي أرباح بلغت قيمتها 56,46 مليون دينار كويتي خلال الربع الأول من العام ،2006 مقابل 44,32 مليون دينار كويتي في الفترة المماثلة من العام الماضي· ونتيجة لذلك، ارتفع سعر سهم بنك الكويت الوطني بنسبة 6,3 في المائة، مغلقا عند سعر 2,040 دينار كويتي بنهاية الشهر· ووفقا لبعض التقارير، سيتم إدراج سهم بنك بوبيان للتداول بالسوق خلال شهر مايو، ليصبح بذلك ثاني بنك إسلامي يدرج ضمن قطاع البنوك· أما مؤشر قطاع الاستثمار، والذي حقق نموا سنويا هائلا تخطت نسبته 100 في المائة خلال العام ،2005 فقد شهد تراجعا شهريا بنسبة 2,01 في المائة في شهر أبريل· وبلغت نسبة التراجع التي شهدها هذا القطاع منذ بداية العام حوالي 20 في المائة مقارنة بنهاية العام ،2005 ويعزى ذلك التراجع بصفة أساسية لما تقوم به الشركات من توزيع أسهم منحة مجانية ورفع رؤوس أموالها·
أما على صعيد الشركات، تحسنت أرباح شركة مشاريع الكويت القابضة في الربع الأول من العام بنسبة 79,19 في المائة لتصل إلى 15,01 مليون دينار كويتي، مقابل 8,38 مليون دينار كويتي عن الفترة المماثلة العام الماضي· علاوة على ذلك قامت الشركة بجمع 350 مليون دولار أميركي عن طريق إصدار سندات يورو متوسطة الأجل خلال شهر أبريل· نتج عن ذلك ارتفاع سعر سهم الشركة بنسبة 14,5 في المائة لينهى الشهر عند مستوى 435 فلسا·
ومال معامل انتشار السوق بشكل واضح لصالح الأسهم المتراجعة، وذلك في ظل تراجع أسعار 80 سهما، في حين شهدت أسعار 71 سهما فقط ارتفاعا، وبقاء أسعار 12 سهما بدون تغير· وتصدرت شركة المقاولات والخدمات البحرية قائمة الشركات الأكثر ارتفاعا خلال الشهر (+45,3 في المائة)، تليها شركة النخيل للإنتاج الزراعي (+39,5 في المائة)، شركة أعيان العقارية (+31,7 في المائة)، شركة تصنيف وتحصيل الأموال (+31,0 في المائة)، ومجموعة برقان القابضة (+29,4 في المائة)· في حين تصدرت الشركة الكويتية للمسالخ قائمة الشركات الأكثر تراجعا (-32,5 في المائة) ، تليها شركة المدار للتمويل والاستثمار (-31,8 في المائة) والمركز المالي الكويتي (-25,3 في المائة)·

اقرأ أيضا

كازاخستان تدعو لمشاركة أوسع في خفض إنتاج النفط