الاتحاد

الاقتصادي

دور بارز لرجال الأعمال في المباحثات مع المغرب والجزائر

الرباط - وام: ظهرت مشاركة القطاع الخاص ورجال الأعمال بقوة خلال الزيارة الحالية لمعالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة الاقتصاد إلى كل من الجزائر والمغرب وحتى خلال جولتها الآسيوية واستراليا العام الماضي، حيث شارك الوفد المرافق لمعاليها في غالبية المباحثات الرسمية التي أجرتها مع الجهات الحكومية والخاصة في تلك الدولة وكذلك أعمال اللجان المشتركة·
ورغم أن مثل هذه المباحثات وأعمال اللجان المشتركة يطغى عليها الطابع الرسمي، إلا أن وجود رجال الأعمال ومشاركتهم في المناقشات والمباحثات يساعد على تفعيل الاجتماعات حيث يتم فيها طرح وجهات نظر القطاع الخاص لتعزيز العلاقات الاقتصادية مع الدول الأخرى وإزالة المعوقات التي تعترض زيادة الصادرات الإماراتية إلى الأسواق الأخرى خاصة أن بعض الدول تعمل على فرض ضرائب على السلع الإماراتية لأسباب بنظر رجال الأعمال غير منطقية وبالتالي الوصول إلى نتائج تصب في النهاية في خدمة الاقتصاد الوطني·
ويؤكد رجال الأعمال الإماراتيون الذين رافقوا معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي في زيارتها إلى الجزائر والمغرب والتي تنتهي اليوم عن إرتياحهم لنتائج الزيارة ولقاءاتهم المكثفة مع المسؤولين ورجال الإعمال الجزائريين من أجل تطوير العلاقات الاستثمارية وتذليل المعوقات التي تواجه الصادرات الإماراتية إلى أسواق البلدين·
وقال رجال الأعمال: إن انطباعاتهم عن نتائج زيارتهم تعد جيدة وممتازة، مشيرين إلى أنهم ناقشوا مع المسؤولين ورجال الأعمال في الدولتين معوقات زيادة الصادرات الإماراتية ورفع معدلات التبادل التجاري وإقامة شركات استثمارية مشتركة إضافة إلى تبادل الخبرات والمعلومات لتشكيل شركات مساهمة قوية تعمل في الإمارات أو في الدول الأخرى وتواجه التحديات التي تفرضها متغيرات الاقتصادات الإقليمية والعالمية·
وأكد عيسى الغرير نائب رئيس مجموعة الغرير للاستثمارات أن الانطباع جيد عن نتائج مباحثاته في الجزائر، مشيرا إلى ان المباحثات تمركزت حول معوقات زيادة الصادرات الإماراتية إلى السوق الجزائرية ووسائل تطوير التبادل التجاري بين البلدين، ووصف السوق الجزائرية بأنها واعدة وتلبي احتياجات الصناعات الإماراتية داعيا رجال الأعمال الإماراتيين الى التوجه لتلك السوق الغنية بالفرص التجارية الاستثمارية في مختلف المجالات·
وأوضح أن رجال الأعمال الإماراتيين يمتلكون الخبرة العالمية التي تمكنهم من خلق فرص استثمارية جديدة في السوق الجزائرية، مشيراً إلى تقبل السوق الجزائرية للمنتجات والاستثمارات الإماراتية لقناعته بجدوى هذه المنتجات والاستثمارات وفائدتها للسوق والاقتصاد الجزائري، مشيرا إلى قلة الاستثمارات الإماراتية في الجزائر ودعا إلى زيادتها وتوسيع نطاق المشاريع الاقتصادية والاستثمارات في جميع القطاعات· بدوره أكد رجل الأعمال عيسى السركال الذي شارك ضمن وفد القطاع الخاص خلال زيارة معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي إلى المغرب أهمية تواجد القطاع الخاص ورجال الأعمال الإماراتيين ضمن الوفود الاقتصادية الرسمية، مشيرا إلى أن هذا التكامل يعطي فرصة لرجال الأعمال والقطاع الخاص الإماراتي للإطلاع ومعرفة مجالات الاستثمار العديدة وشرح معوقات التبادل التجاري والاستثماري بين البلدين بما يصب في النهاية لصالح الاقتصاد الوطني·
وأوضح أن الزيارة وفرت فرصة جيدة للكثير من رجال الأعمال لاستكشاف فرص الاستثمار في المغرب خاصة الاستثمارات السياحية والزراعية ومعرفة المزايا التي يمكن أن تمنحها الحكومة للمستثمرين والقطاع الخاص الإماراتي وتزويدهم بالمعوقات والصعوبات التي تواجة الصادرات الإماراتية إلى السوق المغربية، وأكد أن المسؤولين المغاربة وعدوا بتذليل جميع الصعوبات التي تعيق زيادة التبادل التجاري بين البلدين·

اقرأ أيضا