الاتحاد

الرياضي

ميثاء بنت محمد تتكفل بنفقات مشاركة منتخبنا في الدوري الذهبي الإيطالي للكاراتيه

محمد عيسى:
مكرمة جديدة تغدق بها سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم على منتخب الكاراتيه ،ودعم جديد تتفضل به سموها للرياضة الإماراتية ولأسرة الكاراتيه بشكل خاص التي نجحت سموها في تحويل اللعبة من لعبة شبه غائبة الى لعبة تدر على الرياضة والإمارات الذهب والفضة من مختلف المحافل والبطولات التي تشارك وتوجد بها ،لتدحض سموها كل الأقاويل والأفكار القديمة القائمة على عدم قدرتنا على المنافسة وأن إمكانات لاعبينا ورياضيينا لاتؤهلنا للمشاركات العالمية والإقليمية !!فضربت سموها وخلال حقبة بسيطة من الزمن أروع الأمثال وأكدت بالأدلة الدامغة والبراهين الموثقة قدرة فتاة الإمارات وشبابها على الفوز العالمي والمنافسة في أكبر البطولات وحصد الألقاب والميداليات التي كانت ولاتزال تمثل رعباً للبعض وشبحاً يخيفهم من الاقتراب منه!!
وتتمثل مكرمة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم قائدة المنتخب الوطني للسيدات للكاراتية في تكفل سموها نفقة مشاركة منتخبنا الوطني للسيدات والرجال في بطولة الدوري الذهبي 'جولدن ليج' للكاراتيه ،وهي إحدى أشهر وأكبر بطولات الكاراتيه في القارة البيضاء والتي تحظى بمشاركة عالمية واسعة وكبيرة مما يكسبها أهمية وقوة تجعلها شبه بطولة عالم ،وتقام البطولة في مدينة ميلان الإيطالية في الأسبوع الثاني من إبريل الجاري·لتزف سموها البشرى على لاعبي المنتخب وتقدم لهم الهدية التي ترمي سموها من خلالها لأبعاد وأهداف مستقبلية ،فنظرة سموها لاتقف عند البطولة المقبلة بل تذهب أبعد من ذلك ،إذ تهدف سموها من هذه المكرمة إعداد المنتخب لبطولة مجلس التعاون التي نستضيفها هذا العام وبالتالي فسموها حريصة كل الحرص على توفير الإعداد الأمثل للمنتخب من الجنسين للبطولة التي نستضيفها ليتمكن اللاعبون واللاعبات من حصد الغلة الأوفر من الميداليات والحفاظ على لقب البطولة والبقاء في مقدمة دول التعاون ،فبطولة الدوري الذهبي في ميلان ستكون مرحلة تحضيرية للمنتخب لبطولة التعاون وهو ما سيكون الإعداد الأمثل نظراً لقوة البطولة مقارنة ببطولة مجلس التعاون وبالتالي عندما يحتك ويلاقي منتخبنا أبطال العالم فبالتأكيد سيكتسب الخبرة والقوة التي تعينه على تجاوز زملائه في مجلس التعاون ،فنظرة سمو الشيخة ميثاء بنت محمد بن راشد آل مكتوم تقوم على ضرورة توفير فرص الإحتكاك والمشاركة بالبطولات العالمية الكبرى لصقل المواهب وإعداد اللاعبين ،وهي نظرة صائبة بكل تأكيد ،وأكدت الميداليات والإنجازات التي حققها منتخبنا الوطني للسيدات نجاحها بما لايدع مجالاً للشك فيه·

اقرأ أيضا

شارة محمد بن زايد للهجن تنهي الأسبوع الثالث