الاقتصادي

الاتحاد

أحمد بن سيف: الاتحاد للطيران لا تتلقى دعما حكوميا


دبي - الاتحاد: توقع معالي الشيخ الدكتور أحمد بن سيف آل نهيان، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد للطيران، أمس أن يصل عدد المسافرين على متن أسطول الشركة بحلول العام 2010 إلى حوالي 10 ملايين مسافر، وأن يرتفع عدد الطائرات التي تملكها الشركة إلى 80 طائرة ضمن خطط الناقلة الوطنية لدولة الإمارات في السنوات القليلة المقبلة· وحول الهجمة التي تتعرض لها شركة 'طيران الإمارات' من قبل بعض الجهات وشركات الطيران الأجنبية واتهامها بتلقي دعم حكومي ومدى إمكانية تعرض 'الاتحاد للطيران' لأساليب تعامل مشابهة مع توسعها خلال السنوات القادمة، قال الشيخ أحمد بن سيف: من المؤكد أننا سنكون في مرحلة ما عرضة لمثل هذه الانتقادات الخارجية، مشددا في الوقت نفسه على أن 'الاتحاد للطيران' لا تتلقى أي شكل من أشكال الدعم الحكومي ولا تحصل على أسعار خاصة لوقود الطائرات، وأنها تعمل كشركة تهدف إلى المنافسة في أجواء مفتوحة وتنافسية·
وفيما يتعلق بارتفاع أسعار النفط العالمية وتأثير ذلك على شركات الطيران عموما و'الاتحاد للطيران' على وجه الخصوص، كشف معاليه أن ارتفاع الأسعار العالمية أدى إلى ارتفاع تكاليف الوقود بالنسبة للشركة وأصبحت فاتورة الوقود تشكل ما يتراوح بين 28% إلى 29% من ميزانية التشغيل· وأشار إلى أن هذه النسبة سجلت ارتفاعا عن العام الماضي 2005 والذي كانت تشكل فيه 23 إلى 24%، مشددا على الأهمية المتزايدة التي تشكلها أسعار الوقود بالنسبة لشركات الطيران·
وقال معاليه إن 'الاتحاد للطيران' ستتسلم خلال العامين المقبلين 29 طائرة جديدة من نوعي بوينج وإيرباص من مختلف الطرز للقيام برحلات مباشرة من دون توقف بين أبوظبي وعدد من مدن العالم الرئيسية منها كندا ونيويورك· وردا على سؤال (الاتحاد)، خلال لقائه مع ممثلي عدد من وسائل الإعلام خلال معرض سوق السفر العربي أمس، قال إن 'الاتحاد للطيران' تتوقع أن يسجل عدد المسافرين على رحلاتها ارتفاعا ملحوظا خلال الفترة القادمة خصوصا أنها تمكنت حتى الآن من تحقيق جزء كبير من أهدافها سواء في أعداد المسافرين أو الخطوط ووجهات السفر العالمية·
وأشار إلى أن 'الاتحاد للطيران' تخطط لافتتاح 8 محطات جديدة خلال العام الحالي ،2006 متوقعا أن يصل عدد الخطوط التي تسير الشركة رحلات إليها إلى حوالي 75 خطا خلال خمس سنوات ارتفاعاً من 30 خطا في الوقت الحالي·
وبالنسبة لأهم وابرز المحطات، أكد أن كل المحطات مهمة بالنسبة للشركة خصوصا أن كل خط مرتبط بالخطوط الأخرى وكلها خطوط تربط مناطق وقارات حيث تربط هذه الخطوط الشرق الأوسط بأوروبا وآسيا، وبالتالي فان جميع هذه الخطوط تعتبر خطوطا مهمة بالنسبة للشركة·
وحول فرص حدوث تحول على مستوى دولة الإمارات لدخول مجال التصنيع للطائرات، قال معاليه إن عملية تصنيع الطائرات بحاجة إلى تكنولوجيا وإمكانيات كبيرة، مشيرا في هذا الخصوص إلى أن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لإنشاء شركة قابضة لصناعة الطائرات، تعتبر بداية مهمة نحو تحقيق هذا الهدف·
وفيما يتعلق بمشاركة 'الاتحاد للطيران' في معرض سوق السفر العربي ،2006 شدد معالي الشيخ أحمد بن سيف آل نهيان على أن هذا المعرض يعد الحدث الأهم والأبرز على المستوى العربي في الترويج للمشاريع السياحية، مشيرا إلى أن شركات الطيران تلعب دورا رئيسيا في تنشيط القطاع السياحي، وبالتالي فتواجدها في مثل هذه الأحداث يعتبر أمرا مهما للغاية·
وأكد أن مشاركة 'الاتحاد للطيران' بشكل منتظم في الحدث يأتي بهدف التواصل مع الشركات المتخصصة في هذا القطاع، مشيرا إلى اهتمام دولة الإمارات بتنشيط ودعم القطاع السياحي وتوفير البيئة الجاذبة للاستثمارات السياحية·

اقرأ أيضا

«سوق أبوظبي» يطلق حزمة دعم لمواجهة تداعيات «كورونا»