الرياضي

الاتحاد

الإماراتي «المظلوم» يتهم قطر بسرقة تصميم شعار «كأس الخليج»

 مراحل تصميم «المظلوم» للشعار

مراحل تصميم «المظلوم» للشعار

علي معالي (الشارقة)

فوجئ الفنان الإماراتي هشام المظلوم بأن العمل الفني الذي قام بتصميمه ليكون شعاراً لاتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم هو الشعار الرسمي المعتمد للبطولة، والصدمة في هذا الأمر أن هشام المظلوم لم يكن يعلم شيئاً عن وجود تصميمه ليكون هو الشعار الرسمي فيما بعد، بل إنه فوجئ به مثل رجل الشارع العادي في دول مجلس التعاون الخليجي.
وتعتبر خيوط القصة طويلة ومتشابكة، ولكنها في النهاية تعتبر في عُرف التأليف والكتابة «اقتباساً» دون وجه حق، لحقوق فكرية وأدبية خاصة، أما رجل الشارع العادي فيقول عنها «سرقة» غير مشروعة للمصمم الإماراتي هشام المظلوم.
والحكاية بدأت عندما قام المظلوم، فور علمه بتأسيس اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم، بإرسال بريد إلكتروني لمقر الاتحاد القطري لكرة القدم موجه لأعضاء المكتب التنفيذي للاتحاد الخليجي بتاريخ 9 فبراير 2016، حيث أرفق هشام المظلوم بالبريد الإلكتروني عرضاً تضمن ملفاً يحتوي على 80 صفحة يتضمن تصاميم مقترحة لشعار اتحاد كأس الخليج، مع الدراسات اللونية والفنية والتقنية والمصادر المستوحاة منها تلك الشعارات، على أن يتم الاختيار منها من جانب الاتحاد الخليجي والتعاقد مع المظلوم في حال انتقاء أي منها.
وقد أكد المظلوم في رسالته، التي قام بإرسالها من «الإيميل» وجوب عدم استخدام تلك الشعارات المقترحة في حال عدم التعاقد معه على أي منها، وطوال الفترات السابقة لم يتلقَّ أي ردود من جانب اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم، ومقره الدوحة.
وفوجئ هشام المظلوم في الآونة الأخيرة بقيام اتحاد كأس الخليج بالاعتماد الرسمي والاستخدام لأحد الشعارات المقترحة من جانبه، وذلك دون الحصول على موافقته.
وفوراً تحرك المصمم الإماراتي لحفظ حقوق الملكية الفكرية والأدبية بتكليف المحامي يوسف الشريف لاتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الاتحاد الخليجي، وبالفعل تم إرسال رسالة إلى الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد آل ثاني، رئيس اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم، جاء فيها: «إن استخدام اتحاد كأس الخليج العربي غير المشروع لشعار عائد لهشام المظلوم دون إذن مسبق أو ترخيص منه يعطي للمظلوم الأحقية باللجوء إلى القضاء، لقيام الاتحاد بالتعدي على حق من حقوق الملكية الفكرية المتعلق بحق التأليف المملوك لهشام المظلوم، والمحمي بموجب أحكام القانون، كما يعطي المظلوم الحق بمطالبة اتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم بالتعويض عن كل الأضرار المادية والمعنوية والخسارة التي لحقت به نتيجة التعدي على حقوق التأليف الخاصة به».
وجاء في الرسالة أيضاً: «يطالب هشام المظلوم بضرورة الاعتراف والإقرار الخطي بنسبة كل الشعارات الواردة في العرض المرسل سلفاً، وعلى وجه الخصوص المستخدم من قبل الاتحاد الخليجي كشعار للاتحاد، وكذلك الإقرار بكل الحقوق الفكرية والأدبية والمالية للمظلوم على الشعار المُستخدم كشعار لاتحاد كأس الخليج العربي، وذلك في مدة أقصاها 10 أيام من تاريخ تسلم الرسالة».
وقال المحامي يوسف الشريف في ختام رسالته: «سيضطر موكلي هشام المظلوم آسفاً إلى اللجوء للقضاء، واتخاذ كل الإجراءات القانونية التي يوفرها له القانون لحفظ كل حقوقه، ويشمل ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، إقامة دعوى مدنية أو شكوى جزائية لدى المحاكم المختصة، وفقاً لقانون حماية حق المؤلف وقوانين حماية حقوق الملكية الفكرية ذات الصلة، والمطالبة بالتعويض عن العطل والضرر والربح الفائت والخسارة اللاحقة، بالإضافة إلى المطالبة بالتعويض عن الأضرار المعنوية الناجمة عن انتهاك حقوق هشام المظلوم الفكرية».
من جانبه، استعرض هشام المظلوم مع «الاتحاد» المراحل الزمنية لتصميم وإرسال استخدام شعار اتحاد كأس الخليج العربي، قائلاً: «هذه المراحل الزمنية وصلت إلى 112 مرحلة بدأت برسم المسودات الأولية للتصميم، وكانت في سبتمبر 2015، والمرحلة الثانية تصميم الشعار بجهاز الكمبيوتر خلال الفترة من 15 نوفمبر حتى 21 ديسمبر 2015، والمرحلة الثالثة هي إرسال الشعار ومرفق ملف التصميم للاتحاد القطري لكرة القدم بتاريخ 9 فبراير 2016».
وتابع هشام الظلوم: «تم تأسيس الاتحاد الخليجي والإعلان عنه يوم 21 مايو 2016، وأنه خلال اجتماع لجنة الأمانة العامة للاتحاد بتاريخ 24 أكتوبر 2016 تم نشر الشعار على اللوحة الخلفية للمجتمعين».
وأضاف: «المرحلة الزمنية السادسة كانت بتاريخ 15 نوفمبر 2016، حيث تم نشر الشعار كذلك على خلفية للمجتمعين في لجنة التسويق، وتم في المرحلة السابعة توقيع اتفاقية الشراكة لرعاية البطولة في 27 فبراير 2016 وكان الشعار نفسه موجوداً أيضاً، وليس هذا فحسب، بل في أبريل الماضي تم تأسيس موقع (تويتر) للاتحاد الخليجي والشعار نفسه مستخدم للموقع».
وقال هشام المظلوم: «في السابع من أغسطس الماضي تم إرسال الدعوة الرسمية لرؤساء الاتحادات الخليجية مختومة بالشعار نفسه مع تغيير لون الشعار فقط».
وزاد: «في 20 سبتمبر الماضي، قمت بالاتفاق مع محامٍ قانوني وإرسال رسالة لاتحاد كأس الخليج العربي لكرة القدم لحفظ الحقوق، مع إرسال بريد إلكتروني يتضمن رسالة المحامي الدكتور يوسف الشريف وصورة البريد الإلكتروني المُرسل من جانبنا وصور للشعار المصمم».
وأضاف: «في يوم 25 من سبتمبر الماضي أقيم حفل قرعة البطولة بالعاصمة القطرية الدوحة والتدشين والإعلان الرسمي لشعار الاتحاد، والمرحلة الزمنية الأخيرة كانت في 26 سبتمبر الماضي عندما قمت بإرسال رسالة لرئيس اتحاد الاتحاد الإماراتي، نائب رئيس اتحاد كأس الخليج، لحفظ الحقوق للملكية الفكرية والمادية».

طريقة اختيار التصميم
وقال هشام المظلوم: «عندما علمت في نهاية 2015 بأن هناك اتحاداً خليجياً لكرة القدم سيكون مقره قطر، قمت بالتواصل مع اتحادنا الإماراتي لمعرفة إمكانية تقديم شعار للاتحاد الخليجي، وطلبت عنوان كأس اتحاد الخليج، ولكن للأسف وقتها لم يكن لديهم عنوان أو مقر، وأنه كان مجرد كلام، وكانت الاجتماعات تتم في الاتحاد القطري، ثم حصلت على عنوان (الإيميل) الخاص بالاتحاد القطري، وأرسلت في 9 فبراير 2016 استعدادي لعمل تصميم خاص بالاتحاد الجديد، وقمت بإرسال الملف الكامل بما فيه من تصميمات والشعارات المختلفة على (الإيميل) في 80 ورقة».
وتابع: «قدمت في الملف 3 مقترحات رئيسية، حيث تشتهر دول الخليج بالأرض والنجوم والتراث أو الخيل العربي أو الصقر العربي الموجود في الجزيرة العربية».
وزاد: «بدأت في العمل من خلال مجموعات مختلفة كانت البداية من خلال الأرض والنجوم والتراث، وكان المقترح الأول، وهو الذي استقروا عليه والشعار الموجود للاتحاد الخليجي حالياً، والمقترح الثاني كان خاصاً بالتراث، والمقترح الثالث كان مختصاً بالنجوم والسماء، والمقترح الرابع كان مختصاً بالصحراء والنجوم».
وأضاف: «في المجموعة الثانية المختصة بالخيل العربي كانت هناك بها 3 مقترحات، والمجموعة الثالثة كانت الصقر العربي وكان بها 4 مقترحات».

500 كتاب في تصميم الشعارات
دبي (الاتحاد)

منذ عام 1979 يوجد المصمم الإماراتي الكبير هشام المظلوم في مجال التصميم، ومكتبة المظلوم كبيرة متخصصة في الشعارات، حيث بها أكثر من 500 كتاب متخصص في التصميم فقط من بلدان العالم كافة، منها من الصين واليابان وكوريا وكل الدول الأوروبية والآسيوية والعربية وأميركا الجنوبية. ولدى المظلوم الكثير من تصميم الشعارات منها شعارات لأندية رياضية شعار نادي الشارقة السابق واتحاد الإمارات للسباحة وتليفزيون الشارقة ومهرجان الإمارات الثقافي وبطولة الخليج العربي للسباحة في العين ومواصلات الشارقة والمهرجان المسرحي الثالث ومدينة الشارقة للخدمات الإنسانية، وشعارات أخرى متنوعة.
ويحرص هشام المظلوم دائماً على التواصل مع اللجنة الأولمبية الإماراتية واتحاد كرة القدم أيضاً لمعرفة الروزنامة المقبلة لمدة 5 سنوات من تنظيم بطولات وفعاليات مختلفة لكي يبدأ في تحضير ورسم الشعارات المختلفة كونها أصبحت هواية لديه وصلت إلى درجة الإدمان.

اقرأ أيضا

إسلام خان: معاً للقضاء على الوباء