الاتحاد

الاقتصادي

الأسهم تواصل الهبوط متجاهلة توصيات مدراء الصناديق

عاطف فتحي - صالح الحمصي:
واصلت سوق الأسهم المحلية مسلسل التراجع أمس بعد أن فشلت في الحصول على إشارات ايجابية جديدة يمكن التعويل عليها من اجتماع مدراء الصناديق الذي عقد في دبي مساء أمس الأول، وبالرغم من أن بعض خبراء المال اعتبروا الاجتماع بحد ذاته خطوة جيدة على الطريق الصحيح إلا أنهم عابوا عليه عدم اتخاذ قرارات عملية تساهم بشكل عاجل في الحد من نزف الأسعار غير المبرر·
وواعتبر مراقبون للسوق أن استمرار التراجع والأداء الضعيف يعد أمرا طبيعيا لان اجتماع مدراء الصناديق لم يسفر عن شيء ملموس، باستثناء إعادة طرح بعض الأفكار والمطالب التي أثيرت مرارا في الشهرين الأخيرين، وبالتالي فلا يوجد جديد يحرك السوق باستثناء ربما الانطباع الذي يمكن أن تخرج به شريحة من المستثمرين وخاصة الصغار بأن هناك رغبة ممن يسمونهم الهوامير في إيقاف نزيف الخسائر غير أن هذا الانطباع لا يكفي وحده، على حد قول احد المستثمرين، 'فربما يكون هناك جديد يتمثل في أن الجميع أصبح في قارب واحد صغارا وكبارا وان هناك نوايا طيبة تسعى من اجل إيقاف نزيف الخسائر وتجاوز الأزمة، لكن النوايا الطيبة لا تكفي بل المطلوب هو قرارات سريعة وحاسمة وليس مجرد توصيات أو مقترحات أو حتى حديث عن لقاءات مع جهات مسؤولة لا يعلم احد إلا الله متى ستحدث؟!··
وحذر خبراء ومراقبون من خطورة انزلاق المؤشر العام لسوق دبي المالي تحت مستوى 550 نقطة معتبرين أن استمراره في هذه المنطقة يحمل معه مخاوف من حدوث مزيد من التراجع الأمر إلى ما دون مستوى 500 نقطة·
وكان اللون الأحمر قد سيطر على معاملات امس بوجه عام في بداية الجلسة قبل أن يطل الأخضر على استحياء شديد لفترة قصيرة حملت معها بعض الأمل للمستثمرين الذين انتظروا أداء ايجابيا في 'اليوم التالي' لاجتماع الهوامير، غير أن قوة الدفع المتشائمة أثبتت علو كعبها في سوق الأسهم الإماراتية حيث سرعان ما سيطر الأحمر المزعج على الشاشات من جديد·
وقال زياد الدباس مستشار السوق المالي الداخلي في بنك أبوظبي الوطني الذي دعا إلى الاجتماع 'ناقشنا تنظيم الاكتتابات الجديدة ونطالب بوقفها أو تأجيلها في المرحلة الحالية لمساعدة الأسواق على التعافي، حيث سيجري رفع مقترحات محددة بهذا الخصوص للجهات الحكومية·
من جهته قال راشد البلوشي القائم بأعمال المدير التنفيذي لسوق أبوظبي للأوراق المالية أن الاجتماع ناقش المشاكل التي يعاني منها السوق وسبل حلها على المديين القصير والمتوسط·
وأشار الى أن سوق أبوظبي للأوراق المالية جدد دعوته لإنشاء هيئة مستقلة تعنى بتقديم الاستشارات والتحليلات المالية المحايدة· وقال دعونا في السابق لإنشاء هذه الهيئة ونحن نجدد اليوم دعوتنا لضمان حيادية الجهات التي تقوم بتقييم الأسعار وتحديد السعر العادل للأسهم· وأكد البلوشي أن أسواق المال المحلية تمر بحالة من عدم الاستقرار لكنها لا تعكس واقع اقتصاد دولة الإمارات والطفرة التي تشهدها في كافة القطاعات معربا عن أمله في أن تتواصل مثل هذه الاجتماعات وصولا الى آليات عملية تساهم بإعادة الثقة لأسواق المال المحلية· الى ذلك اشار محمد مظهر حمادة مدير عام شركة العين الاهلية للتأمين الى ان تأسيس صندوق صانع للسوق امر مكن لكن التدخل المالي وحده لا يكفي لاخراج اسواق المال المحلية من الحالة التي تعيشها·
ويعتقد هيثم عرابي مدير المدير التنفيذي لمجوعة إدارة الأصول في شعاع كابيتال وعضو لجنة المتابعة التي اقرها اجتماع أبراج الإمارات إن من ابرز ما تحقق في الاجتماع هو وصول الجميع إلى قناعة أن القيم السعرية للعديد من الأسهم وصلت إلى مستويات مغرية للغاية وتمثل فرصا سانحة، أضف إلى ذلك أن لقاء أمس الأول شكل تجمعا لما اسماه عرابي 'رأس المال الذكي' الذي يمثل الصناديق والمحافظ وشركات الاستثمار وهي شريحة يمكن أن تلعب دورا مهما في دعم السوق من خلال تحركها لضخ سيولة جديدة بغض النظر عن مصدرها سواء كان محلي أو إقليميا أو أجنبيا، والتأكيد على أن من فاتتهم فرصة الاستثمار في الأسهم الإماراتية في فترة سابقة أمامهم فرصة جديدة للدخول إلى السوق عند مستويات سعرية جذابة للغاية·
وأوضح عرابي أن اللجنة المشكلة هدفها مواصلة الاتصالات مع الجهات المسوؤلة ودعوتها إلى سرعة تنفيذ العديد من الإجراءات التي جرى الحديث عنها في الشهرين الأخيرين وفي مقدمتها تسهيل إعادة شراء الشركات لأسهمها، كما ستسعى اللجنة إلى توضيح أهمية اعتماد إجراءات فعالة للسياسة المالية والنقدية·
وانتقد المحلل المالي وضاح الطه اجتماع مدراء الصناديق لإقحامهم الجهات الحكومية في الأزمة ومطالبتها بالتدخل المباشر معتبرا أن التوصيات التي صدرت عن المجتمعين غير فعالة وان الأسواق تجاهلتها تماما· وكان مدراء الصناديق والمحافظ الاستثمارية قد طالبوا بأن تقوم الحكومة كذلك بدعم صناديق الاستثمار لتتولى شراء الأسهم القيادية لتحسين أداء أسواق الأسهم المحلية·
وقال الطه إن الاجتماع جاء متأخرا كما أن الاجتماع غير متجانس خصوصا وان لكل صندوق أو محفظة سياسة استثمارية أهدافا مختلفة عن المحافظ الأخرى·

اقرأ أيضا

"أوبر" تستحوذ على منافستها "كريم" بصفقة قيمتها 3.1 مليار دولار