الاتحاد

ثقافة

شريف وجيراندولا يستعرضان تجربتهما الفنية

حسن شريف (يمين) وجيراندولا خلال المحاضرة

حسن شريف (يمين) وجيراندولا خلال المحاضرة

نظمت اللجنة المنظمة للمعرض السنوي العام لجمعية التشكيليين بالدولة مساء أمس الأول بمتحف الشارقة للفنون محاضرة مشتركة تحدث فيها كل من التشكيلي حسن شريف والامريكي جو جيراندولا مدير برنامج دراسات الفنون العليا، جامعة الفنون فيلادلفيا الأميركية، واستعرض شريف المراحل المختلفة التي شهدت تطور الفن التشكيلي في الإمارات، وركز على تجربته الشخصية التي هي على صلة وثيقة بالمدارس الحديثة في تجسيد الفن بينما تحدث جيراندولا عن تجربة طلبة الفنون في جامعة فيلادلفيا المشاركين في المعرض مبتدئا بنبذة تاريخية استعرض فيها نشأة مدينة فيلادلفيا وأبرز التحولات التي شهدتها منذ القرن السابع عشر الميلادي حتى الآن.
وتحدث حسن شريف عن أول معرض لفناني دولة الإمارات في المكتبة العامة لمدرسة الأحمدية في دبي في 17 يوليو 1972، وضم رسومات لعدد من طلاب الثانوية التي غلبت عليها المناظر الطبيعية والبيئة التقليدية في محاكاة شبه فطرية للمدارس الأوروبية في الرسم.
وتتبع شريف التواريخ الدقيقة لهذه المرحلة المبكرة منذ أول معرض قدمه شقيقه حسين شريف، وكذلك تجربة “مرسم المريجة” التي ظهر بدعم من دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة، وقبل هذا التاريخ كان شريف ورفاقه يعرضون في الأسواق والطرقات، وساق أمثلة لتجربة الفنان عبدالله السعدي الذي عرض في مقهى الشرم في خورفكان ومحمد أحمد إبراهيم الذي وقف شريف على بعض أعماله المنبثقة من رؤية فلسفية وجهت أعماله في ما بعد، وتابع شريف تطور التشكيل الإماراتي مرورا بحقبة التسعينيات وحتى الزمن الحاضر.
وفي تتبعه للتشكيل الإماراتي أشار شريف إلى بروز جيل يعنى بمفاهيم الفن المعاصر كمحمد كاظم الذي بدأ في تسعينيات القرن الفائت مرورا بعمله البصري “نوافذ” وهو عبارة عن فيلم فيديو، ومن بعده ليلى جمعة رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات للفنون التشكيلية (المقيمة العامة للمعرض) وابتسام عبد العزيز حيث سلط شريف الضوء على بعض أعمالهم المختارة. في ختام حديثه أشار شريف إلى المكونات الفنية التي يقوم بإنجازها هذه الأيام ضمن معرض شامل واستعادي بعنوان “أشياء معلقة” والذي قام بتقييمه لجنة مكونة من: كاترين ديفيد ومحمد كاظم و كريستيانا دي ماركي والمقرر أن يفتتح في مارس المقبل برعاية هيئة أبوظبي للثقافة والتراث.
بدوره تحدث جو حيراندولا عن تطور برنامج الماجستير في جامعة فيلادلفيا وما يخص طلبة الدراسات العليا واستعرض تجارب الأثني عشر طالبا المشاركين في المعرض، حيث تجسد تجاربهم قصصا من واقع الحياة التي يعيشونها والتي تتناول موضوعات كثيرة في إطار تجربة بصرية وتوثيقية تتواءم مع التطورات التقنية الحديثة.

اقرأ أيضا