عربي ودولي

الاتحاد

الموساد اغتال قياديا فلسطينيا بالشوكولاتة المسمومة

تل أبيب - وكالات الانباء: ذكرت صحيفة 'يديعوت أحرونوت' الاسرائيلية امس نقلا عن كتاب جديد للصحافي الاسرائيلي أهارون كلاين، أن جهاز الاستخبارات الاسرائيلي (الموساد) هو الذي اغتال وديع حداد قائد العمل العسكري الخارجي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، بواسطة الشوكولاتة المسمومة·
ونقلت الصحيفة عن الكتاب 'أن إسرائيل قررت تصفية حداد في أعقاب تدبيره اختطاف طائرة 'إير فرانس' إلى عنتيبي في أوغندا في عام '1976 وأضافت 'أن حداد كان مسؤولا عن سلسلة من العمليات الفدائية وكان شغوفا بالشوكولاتة البلجيكية'·
وأشارت الصحيفة الى 'أن خبراء 'الموساد' قاموا بدس مادة بيولوجية سامة تعمل ببطء في كمية من الشوكولاتة البلجيكية وأرسلوها إلى حداد بواسطة عميل فلسطيني لدى عودة هذا العميل من أوروبا إلى العراق' حيث أقام حداد في فترة من الفترات·
وأوضحت الصحيفة نقلا عن الكتاب انه 'وبعد أن تناول حداد هذه الشوكولاتة تدهورت حالته الصحية ما أدى في نهاية المطاف إلى وفاته في مستشفى في ألمانيا الشرقية عام ·'1978
وبذلك يضاف حداد إلى قائمة التصفيات والاغتيالات التي قام بها 'الموساد' الاسرائيلي ضد كوادر وقادة الثورة الفلسطينية في الخارج·
وقد انخرط حداد الذي انتقل إلى سوريا، في العديد من النشاطات والجمعيات المدافعة عن الشعب الفلسطيني من بينها جمعية 'العروة الوثقي' التي لعبت دورا سياسيا بعد انخراط الشباب القومي المتحمس للعمل السياسي فيها، وتولى حداد موقعاٌ قيادياٌ في هذه الجمعية·
وبعد تخرجه طبيبا في الجامعة الاميركية في بيروت، انتقل حداد إلى الاردن ليلتحق برفيق دربه الدكتور جورج حبش الذي كان قد سبقه إلى هناك·
وفي مرحلة لاحقة تولى حداد مسؤولية العمل العسكري لكل فروع حركة القوميين العرب وقاد العمل الفدائي· وبعد تشكيل الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إثر هزيمة عام 1967 تولى حداد مهمات قيادية أساسية جداٌ في الجبهة حيث أسندت له مهمتان رئيسيتان هما المالية والعمل العسكري الخارجي وفارق حداد الحياة عام 1978 في ما كان يعرف بألمانيا الشرقية·

اقرأ أيضا

إعلان حالة الطوارئ في مقاطعتين في اليابان بسبب كورونا