الاتحاد

عربي ودولي

جنبلاط: هناك خطر من أن البعض يراهن على القرار 1559


المختارة - ا ف ب: أكد النائب وليد جنبلاط، احد ابرز قادة المعارضة اللبنانية، معارضته لأي 'مشروع غربي اسرائيلي او غير اسرائيلي' يهدف الى ضرب 'الاستقرار' في سوريا، داعيا الى اقامة علاقات 'مميزة' بين سوريا ولبنان بعد الانتهاء من 'التبعية' لدمشق· وقال جنبلاط متحدثا لوكالة 'فرانس برس' في قصره بالمختارة 'نحن نريد ونؤكد على اهمية الاستقرار في سوريا ولا نستطيع ان ندخل في مشروع او برنامج عمل قد يكون غربيا اسرائيليا او غير اسرائيلي من اجل زعزعة الاستقرار في سوريا'· وشدد على ان 'امن سوريا من امن لبنان وامن لبنان من امن سوريا هذه هي قناعتي وهكذا ورد في الطائف'· كما جدد جنبلاط معارضته لقرار مجلس الامن الدولي رقم 1559 الذي يطالب ضمنا بانسحاب القوات السورية من لبنان ونزع سلاح المقاومة· واضاف 'سوريا تقول انها ستنفذ القرار1559 انا مع احترام الطائف· الطائف هو الاساس وهناك خطر من البعض الذي يراهن على القرار ·'1559 وقال جنبلاط ان 'العلاقات مقطوعة في الوقت الحاضر مع سوريا'· وقد نص اتفاق الطائف الموقع بين الاطراف اللبنانية عام 1989 ، على انسحاب القوات السورية المنتشرة في لبنان على مرحلتين وعلى قيام علاقات مميزة بين البلدين· وتابع 'ان موضوع سلاح المقاومة (الذراع العسكري لحزب الله) يناقش في حوار لبناني لبناني هادئ وهو غير مطروح الان'·
وقال جنبلاط 'ان القوات السورية تنسحب وستنسحب نهائيا في الاسبوع الاول من شهر ابريل كما اعلن وزير الخارجية السوري فاروق الشرع للامم المتحدة'· ان الحوار مع الامين العام لـ'حزب الله' حسن نصر الله 'هو لتأسيس تفاهم سياسي بين جميع العائلات الروحية في لبنان'· وجدد دعوة المعارضة لتنظيم الانتخابات التشريعية 'في مواعيدها'·

اقرأ أيضا

الاحتلال الإسرائيلي يعتقل 14 فلسطينياً من الضفة