عربي ودولي

الاتحاد

عباس: مستعدون لإجراء مفاوضات فورية مع إسرائيل

رام الله - تغريد سعادة والوكالات:
أعلن الرئيس محمود عباس أمس، استعداد السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية للدخول في مفاوضات فورية مع الحكومة الاسرائيلية الجديدة· وأكد نبيل أبو ردينة المتحدث باسم الرئاسة للصحافيين عقب لقاء عباس قناصل وأعضاء السلك الدبلوماسي الاوروبي في مقر الرئاسة في رام الله 'إن الرئيس عباس أبلغهم خلال اللقاء استعداد السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية الدخول في مفاوضات فورية مع الحكومة الاسرائيلية الجديدة برئاسة أيهود أولمرت'· وأضاف: 'وذلك لتطبيق (خطة السلام) خريطة الطريق ولاقامة الدولة الفلسطينية وفقا لما ورد في خريطة الطريق'·
وأوضح أبو ردينة أن عباس 'أطلع القناصل وأعضاء السلك الدبلوماسي على الاوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعاني منها الشعب الفلسطيني جراء الحصار المفروض على السلطة الفلسطينية'·
وفي حديث الى صحيفة 'يديعوت أحرونوت' نشرته امس، دعا عباس، رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الى استئناف مفاوضات السلام فورا، وقال عباس 'انني جدي· 'حماس' لا تشكل عقبة امام المحادثات· لدى تفويض للتوصل الى اتفاق مع ايهود اولمرت· وممنوع علينا ان نفوت هذه الفرصة'·
ونشرت دعوة عباس بينما كان اولمرت يعرض حكومته على الكنيست لنيل ثقته بها· واضاف عباس 'نحن شركاء في المفاوضات، ولقد انتخبت ديموقراطيا من قبل الشعب الفلسطيني لجلب السلام ولدى تفويض من اجل التوصل الى اتفاق مع ايهود اولمرت'· وتابع 'سأعرض أي اتفاق في استفتاء والشعب الفلسطيني سيعبر عن موقفه حيال ذلك'·
وبصفته رئيسا لمنظمة التحرير الفلسطينية، يملك عباس صلاحية البت في مسائل السياسة الخارجية بينما تتولى الحكومة مسؤولية الشؤون الداخلية·
ومن جانب آخر أكد صائب عريقات مسؤول ملف المفاوضات في منظمة التحرير الفلسطينية، في تصريح لاذاعة 'صوت فلسطين' امس 'إن قرار حصار الشعب الفلسطيني هو قرار سياسي والحل للخروج من هذا الحصار، يجب أن يكون سياسيا عبر التزام الحكومة الفلسطينية (بقيادة حماس) ببرنامج الرئيس 'أبو مازن' السياسي والالتزام بقرارات الشرعية الدولية'·
وأضاف: 'والمسائل التي نواجهها ليست مسائل فنية، فهي مسائل سياسية جدية، وباعتقادي أن الحل يكمن في أن نكون جزءا من الشرعية الدولية والعربية وأن نكون جزءا من علاقات دولية والتزامات والتي سبق أن التزمت بها منظمة التحرير'·
ورفض عريقات تحميل الحكومة الحالية بقيادة حركة 'حماس' مسؤولية 'الحصار والضغوطات المفروضة على الشعب الفلسطيني' مشيرا إلى أن الانتخابات التشريعية الفلسطينية الاخيرة تمت 'تحت سقف أوسلو' وأن الاعتراف بالواقعية السياسة والتي جرت تحت مظلتها تلك الانتخابات هي الاساس لفك الحصار عن الشعب الفلسطين

اقرأ أيضا

إيران تعلن عن 141 وفاة جديدة بكورونا