الاتحاد

عربي ودولي

لبنان: أزمة السواتر مع سوريا في طريق الحل


بيروت-الاتحاد: اعلن لبنان امس ان قضية السواتر الترابية التي اقامتها سوريا داخل اراضيه تتجه الى الحل عملياً على الارض بحلول يوم الثلاثاء المقبل، وقال محافظ البقاع انطوان سليمان انه ومنذ تكلف من قبل رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة بهذا الملف باشر الاتصالات الضرورية والتي جاءت نتائجها ممتازة وايجابية جدا، مشيرا الى انه بدأ تحضير الخرائط التي في حوزته لمناقشتها· واضاف 'سنكون في ريف دمشق الثلاثاء المقبل حيث سنجتمع مع المحافظ هناك ومع اللجان الفنية بعد ان كانت لجنة فنية من ريف دمشق زارت البقاع والتقت اللجنة اللبنانية عند السواتر الموجودة واكدت نيتها وجاهزيتها للحل وفق الخرائط معتبرة ان هذه السواتر هي في مجملها قديمة·
واوضح سليمان ان هناك تأكيدات من اللجنة السورية بشأن البدء بازالة المعبر الذي يطلق عليه اسم معبر الشاحوط، وقال ردا على سؤال ان مهمته محصورة بقضية السواتر وان لجانا تقوم حاليا بدراسة تداخل الاراضي بين اللبنانيين والسوريين على الحدود·
جاء ذلك، في وقت قالت وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس انها ستبحث مدى التزام سوريا بالقرار 1559 خلال اجتماع مع نظيرها الفرنسي فيليب دوست بلازي فى نيويورك الاثنين المقبل· وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية شون ماكورماك انه فى ضوء تقرير المبعوث الدولي تيري رود لارسن الاخير فانه يتعين اتخاذ تدابير اخرى في مجلس الامن وان اجتماع رايس وبلازي يستهدف بحث تلك التدابير· فيما اشارت مصادر صحافية الى ان القاضي البلجيكي سيرج براميرتس رئيس لجنة التحقيق الدولية في جريمة اغتيال رئيس وزراء اللبناني السابق رفيق الحريري سيقوم بزيارة ثالثة الى دمشق خلال الشهر الحالي·
وفجرت الاغلبية النيابية امس صراعاً درزياً-درزياً عنيفاً بين انصار رئيس 'اللقاء الديمقراطي' النائب وليد جنبلاط من جهة وانصار الوزير السابق طلال ارسلان حول قانون تنظيم الشؤون الوقفية للطائفة الدرزية، واعادت فتح معركة مع الرئيس اميل لحود الذي كان سبق ورد القانون الى البرلمان· وكان جنبلاط تمكن من حشد انصاره قبل الجلسة التشريعية واجرى اتصالات مع عدد من النواب وحثهم على الحضور لتأمين الاغلبية حيث اقر القانون بأغلبية 74 صوتاً وامتناع 28 نائباً عن التصويت في حين غاب نواب كتلة 'الوفاء للمقاومة' عن الجلسة· كما اقر البرلمان قانون تنظيم المجلس الدستوري بأغلبية 62 صوتاً دون تعديل وهو الامر الذي اعتبره المراقبون بمثابة تحد لارادة الرئيس لحود الذي طالب باحداث تعديلات على القانونين معللاً ردهما الى مجلس النواب بثغرات لا بد من اصلاحها·
واللافت ان الاغلبية النيابية استعجلت اقرار القانونين دون نقاش مستفيض حيث لم يطلب اي من نوابها الكلام واكتفى المجلس بقراءة المرسوم كما ورد سابقاً وهو الامر الذي تعارضه مشيخة عقل الدروز بشدة والتي هددت عشية اقرار القانون بالنزول الى الشارع للدفاع عن حقوق الدروز الوقفية، واتهمت جنبلاط بمحاولة سرقة الاوقاف من خلال تمرير هذا القانون، فيما طالب ارسلان البرلمان برفض القانون لانه سيؤدي الى فتنة بين ابناء الطائفة الواحدة·
ولفت المراقبون الى ان مشاركة رئيس كتلة 'تيار المستقبل' النائب سعد الحريري الى جانب جنبلاط في الجلسة وفر النصاب القانوني لها، وقالت مراجع دستورية انه يحق للرئيس لحود رد القانونين مرة ثانية في حين قالت مراجع اخرى ان ذلك قد يعتبر سابقة ويعني فتح الصراع السياسي مجدداً· فيما توقعت المصادر ردود فعل درزية عنيفة على القانون وانقسام الطائفة الى فئات حيث سيحاول كل فريق الحفاظ على مكتسباته لاسيما وانه بموجب القانون سيصار الى انتخاب شيخ عقل جديد للطائفة عوضاً عن الحالي بهجت غيث· واستغرب جنبلاط من جانبه الضجة المثارة حول اقرار القانونين ونفى ان يكون هناك مشروع فتنة بين الدروز· اما النائب الحريري فقال ان فضيحة العصر ليست ان يستمر المجلس الدستوري بل في كيفية ابطال نيابة غبريال المر في ليلة سوداء وفي محاولة الرئيس لحود التدخل·
من جهة اخرى، ادرج المراقب العام لجماعة 'الاخوان' المحظورة في سوريا علي صدر الدين البيانوني الزيارة التي قام بها وفد من التنظيم الى لبنان مؤخرا والتقى خلالها النائب جنبلاط في اطار توثيق العلاقات بين البلدين لا سيما بعد زوال ما وصفه بكابوس وجود القوات السورية في لبنان·

اقرأ أيضا

استشهاد فلسطيني متأثراً بإصابته برصاص الاحتلال شمال غزة