عربي ودولي

الاتحاد

الزهار: وساطة سودانية بين عمان والحكومة الفلسطينية

القاهرة - 'الاتحاد': نفى وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار وجود ضغوط مصرية أردنية على حكومة 'حماس' لتقديم تنازلات، وقال 'لا توجد ضغوط مصرية أردنية على 'حماس' وانه التقى أمس نظيره المصري أحمد أبوالغيط'· وأعرب عن اعتقاده بانه كان من الافضل ان يلتقي به في نهاية الجولة وليس في بدايتها، حتى يمكن مناقشة محصلة هذه الجولة كي تسير الامور في اتجاهها الصحيح'·
وكشف الزهار عن أن السودان باعتباره رئيساً للدورة الحالية للقمة العربية سيتدخل لحل الأزمة الأخيرة بين الاردن و'حماس'· وقال إن الرئيس السوداني عمر البشير سيرسل مبعوثاً الى الاردن لرأب الصدع في هذه القضية، وإن 'حماس' على استعداد للتعامل مع هذه المبادرة·
وتحدث الزهار في مؤتمر صحافي أمس مع الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى عن بدائل تدرس حالياً لكيفية ايصال الأموال الى الشعب الفلسطيني، مشيراً الى وجود وفد من وزارة المالية الفلسطينية في القاهرة حالياً للبحث في كيفية إيصال تلك الأموال· وقال: 'سنقوم بتحويل الأموال بطريقة واضحة وشرعية، وبالتالي ستصل الى كل فلسطيني يستحقها'·
واكد أن الحكومة الفلسطينية لا تمانع في ان تصل الأموال العربية الى مؤسسة الرئاسة لأنها بطبيعة الحال ستصل بعدها للشعب الفلسطيني، موضحا ان المشكلة المالية هي مشكلة فنية تواجه بعض البنوك، حيث أن هناك خشية ان تصل هذه الأموال في إحدى حلقات ايصالها الى نقطة يمكن تجميدها، ومن هنا يتم دراسة عدة بدائل لضمان وصول هذه الأموال بطريقة شفافة دون وقوفها أو تجميدها ليس في السر بل بطرق رسمية واضحة وشرعية، على ان تصل الى كل فلسطيني له حق فيها·
وتحدث الزهار عن وجود ضغوط ومؤامرات أميركية وإسرائيلية لإسقاط حكومة 'حماس' رافضاً توجيه اتهام لأية دولة عربية أو أطراف عربية في الحديث الدائر عن هذه المؤامرة لإسقاط الحكومة الفلسطينية·
وأوضح ان محصلة جولته العربية أكدت التزام جميع الدول دون استثناء، بتقديم الدعم المالي الى الجانب الفلسطيني، لكن المشكلة هي أن الدول العربية تريد سداد حصصها والتأكد من وصول الدعم للشعب الفلسطيني وعدم تجميده، وان المشاورات خلال جولته تركزت حول البحث عن بنوك قادرة على إيصال الدعم

اقرأ أيضا

23 إصابة جديدة بكورونا في فلسطين