الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
حملة لتثقيف العمال بأخطار الإجهاد الحراري
حملة لتثقيف العمال بأخطار الإجهاد الحراري
15 يونيو 2015 00:25

أبوظبي (الاتحاد) أطلقت بلدية مدينة حملتها الخاصة بتثقيف العمال بشأن الإجهاد الحراري وقانون تنظيم وتحديد ساعات العمل وقت الظهيرة، وذلك بالتعاون مع مركز أبوظبي للسلامة والصحة المهنية ووزارة العمل. وعقدت ورشة عمل تحت عنوان (الإجهاد الحراري وحظر العمل وقت الظهيرة) شارك فيها أكثر من 650 من المقاولين والاستشاريين، وذلك لرفع الوعي لدى القائمين على إدارة المواقع الإنشائية والمختصين في شأن البيئة والصحة والسلامة للقيام بدورهم في تطبيق ومراقبة الالتزام بمتطلبات القرار وتوفير متطلبات سلامة العمال وحمايتهم من الإصابة نتيجة لتعرضهم لأشعة الشمس المباشرة أو الإجهاد نتيجة لارتفاع درجات الحرارة والرطوبة. وتأتي هذه الحملة‏? ?تأكيداً ?لسعي ?بلدية ?مدينة ?أبوظبي ?لضمان ?مستوى ?الحياة ?الأفضل ?والبيئة ?المستدامة ?لسكان ?مدينة ?أبوظبي، ?حيث ?يقوم ?مكتب ?البيئة ?والصحة ?والسلامة - ?قطاع ?تخطيط ?المدن وبدعم ?من ?دائرة ?الشؤون ?البلدية ?السلطة ?المنظمة ?لقطاع ?البناء ?والإنشاء ? ومركز ?أبوظبي ?للسلامة ?والصحة ?المهنية ?- ?اوشاد ?- ?بتطبيق ?قوانين ?و ?معايير ?السلامة ?والصحة ?المهنية ?في ?المواقع ?الإنشائية ?كافة ?ومشاريع ?الهدم ?والصيانة، ?وبما ?يتلاءم ?مع ?أفضل ?الممارسات ?العالمية، ?والعمل ?على ?توفير ?أسباب ?السلامة ?والأمان ?كافة ?للعاملين ?للحد ?من ?الحوادث ?والإصابات ?بمواقع ?الإنشاء ?من ?خلال ?القيام ?بسلسلة ?من ?الإجراءات ?والحملات ?التفتيشية ?الدورية ?على ?تلك ?المواقع?. من جانبها، أكدت البلدية أن تطبيق قرار وزارة العمل القاضي بحظر العمل وقت الظهر ينسجم مع استراتيجيتها الرامية إلى توفير بيئة العمل الآمنة للعاملين في المواقع الإنشائية ويتطابق مع رسالتها الهادفة لتقديم أجود معايير الخدمات البلدية الفعالة، مشيرة إلى أن هذا القرار أيضاً يؤكد حرص المؤسسات والدوائر على صيانة حياة وصحة العاملين وتطبيق أرفع المعايير الإنسانية والصحية والتي من شأنها توفير الحماية اللازمة للعاملين في المناطق المعرضة لأشعة الشمس المباشرة. وأضافت البلدية أنها كانت الرائدة في تطبيق هذا القرار، حيث أصبحت مبادرة الإمارات بمنع العمل وقت الظهيرة والتي تتسق مع مبادئها وقيمها الإنسانية وحرصها على سلامة العمال وصحتهم، مثالاً عالمياً يحتذى، وتسعى العديد من دول المنطقة للاقتداء بهذا النهج وتطبيق قرار منع العمل وقت الظهيرة، نظراً لما له من أبعاد إنسانية نبيلة، وتأكيداً للسياسات الداعية إلى حفظ حقوق الإنسان والارتقاء بها باستمرار. وكانت البلدية قد أطلقت برنامجاً تثقيفياً وتوعوياً كبيراً يستهدف تدريب وتثقيف العاملين كافة في المواقع الإنشائية يهدف إلى توسيع خريطة المعرفة بمكونات قرار حظر العمل وقت الظهيرة خلال فصل الصيف، اعتباراً من 15‏ يونيو ?إلى ?15 ?سبتمبر ?من ?كل ?عام. وتبدأ وزارة العمل اعتباراً من اليوم، تطبيق قرار حظر العمل وقت الظهيرة والذي يستمر تطبيقه حتى 15 سبتمبر المقبل. وينص القرار الذي أصدره معالي صقر غباش وزير العمل على تحديد ساعات العمل للأعمال، التي تؤدى تحت الشمس وفي الأماكن المكشوفة منذ الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً وحتى الساعة الثالثة من بعد الظهر. وحدد القرار الذي يطبق للسنة الحادية عشرة على التوالي، ساعات العمل اليومية في فترتيها الصباحية والمسائية أو في أي منهما بثماني ساعات وفي حال قيام العامل بالعمل لأكثر من الساعات الثماني المحددة خلال الأربع والعشرين ساعة، فإن الزيادة تعد عملاً إضافيا يتقاضى العامل عنها أجراً إضافياً حسب أحكام القانون الاتحادي رقم 8 لسنة 1980 بشأن تنظيم علاقات العمل. ويلزم القرار أصحاب العمل الذين يقومون بتشغيل العمال أن يوفروا لهم مكاناً مظللاً للراحة خلال فترة توقفهم عن العمل. وألزم قرار معالي وزير العمل أصحاب العمل بأن يعلقوا في مكان بارز من مكان العمل جدولا بساعات العمل اليومية طبقاً لأحكام هذا القرار على أن يكون باللغة العربية حتى يسهل على مفتشي العمل ملاحظته عند قيامهم بالزيارات الرقابية وباللغة التي يفهمها العامل. كما ألزم أصحاب الأعمال بتوفير الوسائل الوقائية المناسبة لحماية العمال من أخطار الإصابات والأمراض المهنية، التي قد تحدث أثناء ساعات العمل، وكذلك أخطار الحريق وسائر الأخطار التي قد تنجم عن استعمال الآلات وغيرها من أدوات العمل واتباع جميع أساليب الوقاية الأخرى المقررة في قانون العمل والقرارات الوزارية المنفذة له. كما أصدر مبارك سعيد الظاهري وكيل الوزارة قائمة بالأعمال التي يتحتم فيها لأسباب فنية استمرار العمل دون توقف خلال فترة الحظر وذلك تنفيذا لقرار الحظر، واستثنت القائمة أعمال فرش الخلطة الإسفلتية وصب الخرسانات إذا كان يستحيل تنفيذها أو تكملتها خلال فترة ما بعد الظهيرة، والأعمال اللازمة لدرء خطر أو جبر أو إضرار أو أعطال أو خسائر عرضية طارئة وتشمل الأعمال اللازمة لإصلاح قطع خطوط تغذية المياه، وخطوط المجاري، والتيار الكهربائي، وحركة السير أو تعويقها في الطرق العامة، وخطوط أنابيب الغاز أو البترول. كما شملت القائمة استثناء الأعمال التي يتطلب تنفيذها تصريحا من جهة حكومية مختصة بسبب تأثيرها على انسياب حركة المرور والخدمات، وذلك إذا اشترط التصريح العمل لإنجازها على مدار الساعة وتشمل الأعمال المصرح تنفيذها مثل قطع خطوط السير الرئيسية أو تحويلها وقطع التيار الكهربائي وخطوط الاتصالات وأية أعمال أخرى يتم اعتمادها. وأكدت وزارة العمل عدم تهاونها مع المنشآت المخالفة وسيتم تنفيذ العقوبات المنصوص عليها في القانون على أية منشأة تتعمد تشغيل العمال بطريقة تخالف الشروط والمعايير التي حددها قرار الحظر. كما أوضحت بأنها ستتعامل بكل جدية مع اية ملاحظة تصل اليها من الجمهور عن حالات تشغيل العمال خلال فترة الحظر حيث سيتم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمتابعة تلك الملاحظات والتأكد منها سواء التي ترد منها عبر مركز الاتصال على الرقم المجاني 800665 أو عبر تطبيق الوزارة على الهواتف الذكية.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©