الاتحاد

عربي ودولي

بــوش يدعو إلى تسريع إصلاح أجهزة الاستخبارات الأميركيــة

أقر بأنها عجزت عن ملاحظة خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل
واشنطن - وكالات الأنباء: أقر الرئيس الأميركي جورج بأن أجهزة الاستخبارات الأميركية عجزت عن ملاحظة خلو العراق من أسلحة الدمار الشامل قبل غزوه وأخطأت تماما في تقديراتها، حسبما ورد· في تقرير اللجنة الرئاسية المستقلة مساء أمس الأول·
وقال بوش للصحافيين في البيت الأبيض بعد أن تسلم التقرير 'إنني اشاطر استنتاجهم الاساسي الذي مفاده ان الاستخبارات الاميركية بحاجة الى اصلاح جذري يسمح لنا بالنجاح في مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين'· وأضاف 'ان تقرير اللجنة يوجه انتقادا كبيرا للطريقة التي جمعت وحللت بواسطتها معلومات تتعلق بمواضيع حساسة وخاصة العراق ويشدد على ضرورة ان تحصل اميركا على مزيد من المعلومات حول برامج تسلح ونوايا أخصامنا الأكثر خطورة'· وتابع 'ان جمع وتحليل المعلومات لن يكون كاملا ابدا· ولكن في وقت يكون فيه هامش الخطأ ضيقا وفي وقت نكون فيه في زمن حرب، فان التقليل من اهمية خطر ما، قد يتسبب بمقتل عشرات آلاف الابرياء· ان على الرئيس وفريقه المكلف بالامن القومي أن يحصلوا على المعلومات المحددة في أوانها وستواصل إدرتي العمل على حماية الشعب الأميركي'·
ورغم الانتقادات الموجهة إليه، عدد بوش النجاحات التي حققتها الاستخبارات في غضون الأعوام الماضية بما في ذلك الدور الذي لعبته في قرار الزعيم الليبي معمر القذافي بالتخلي عن برامجه لتطوير أسلحة دمار شامل ونجاحها في تفكيك عصابة السوق السوداء النووية التي كان يديرها مهندس البرنامج النووي الباكستاني الدكتور عبد القدير خان· وركز على الحاجة إلى إجراء إصلاحات في أجهزة التجسس لتصبح الولايات المتحدة أكثر أمنا وحتى تتوفر المعلومات في الوقت المناسب بحيث يتمكن الرئيس من التصرف على أساسها لحماية أرواح الأميركيين· وقال 'نحتاج إلى الاصلاح وإلى إدراك التهديدات وتعديل قدراتنا لمواجهة تلك التهديدات'· ووجه تحية الى عناصر الاستخبارات الأميركية· وطالب الكونجرس بتثبيت تعيين مدير وكالة الاستخبارات القومية الجديدة جون نيجروبونتي على وجه السرعة لبدء تطبيق الاصلاحات المطلوبة·
كما رحب وزير الدفاع الاميركي دونالد رامسفيلد ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية 'سي· آي· ايه· بورتر جوس بنتائج التقرير ولكنهما امتنعا عن التعليق على الانتقدادات الواردة فيه· ووصف رامسفلد التقرير بانه 'التزام جدي سواء على صعيد الوقت او الجهود' من اجل تحسين قدرات الاستخبارات الاميركية· وقال في بيان 'طلبت من مسؤولي انشطة الاستخبارات في وزارة الدفاع ان يدققوا في التقرير ويدرسوا توصيات اللجنة بشكل منهجي ويقدموا لي اقتراحات'· وقال جوس في بيان منفصل 'علينا ان نسرع عملية التحويل هذه· من أولى اولوياتي الانضمام الى مدير الاستخبارات القومية الجديد للشروع في اقرب وقت ممكن في التغييرات المرجوة والتوصل الى اندماج اكبر داخل اوساط الاستخبارات'·
وقد كشف التقرير ان تحقيقا لوكالة الاستخبارات المركزية خلص الى ان مصادر حزب 'المؤتمر الوطني العراقي' بزعامة الدكتور أحمد الجلبي لم يكن لها تأثير يذكر على معلومات ما قبل الحرب التي استخدمها الرئيس بوش لتبرير غزو العراق· وأوضح أن تقديراتها عام 2002 اعتمدت على مصدرين في الحزب عن وجود معامل متنقلة للاسلحة الجرثومية وإقامة منشأة نووية جديدة في العراق وقد اعتبرا فيما بعد 'ملفقين'· تم الحصول على المعلومات الزائفة من مهندس كيماوي عراقي مجهول الهوية اسمه الحركي 'كيرفبول' شقت طريقها الى كبار صانعي السياسات بالبيت الابيض دون تدقيق· ووصفت اللجنة الرئاسية في تقريرها النهائي 'كيرفبول' بانه المصدر 'المحوري' وراء التحذيرات المتصاعدة التي اطلقتها اجهزة الاستخبارات بشأن برامج اسلحة العراق الجرثومية قبل الغزو· ووصف الجلبي تقرير اللجنة بأنه 'يؤكد' صحة موقف حزبه·
وقال 'قلنا دوما إن المؤتمر الوطني العراقي لعب دورا صغيرا جدا في معلومات اجهزة الاستخبارات عن اسلحة الدمار الشامل لصدام حسين والتقرير يثبت صحة هذا'·

اقرأ أيضا

الدنمارك ستسحب الجنسية ممن قاتل مع داعش