الاتحاد

الإمارات

الشيخة فاطمة: فقيد الوطن أدرك منذ البدايات ضرورة الاهتمام بذوي الاحتياجات


الشارقة-وام:
كرمت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك والشيخة هند بنت جمعة آل مكتوم حرم سمو ولي عهد دبي وزير الدفاع وعددا من الفعاليات النسائية وذلك بمناسبة الاحتفال باليوبيل الفضي لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية الذي أقيم الليلة قبل الماضية بنادي سيدات الشارقة·
وشهد الحفل الذي نظمته المدينة بمناسبة مرور 25 عاما على إنشائها الشيخة عائشة بنت محمد القاسمي مدير عام دائرة الشؤون التعليمية والتربوية بحكومة الشارقة والشيخة جميلة بنت محمد القاسمي نائبة رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة مدير عام مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية والشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان حرم نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية والشيخة بدور بنت سلطان بن محمد القاسمي نائبة رئيسة نادي سيدات الشارقة والشيخة أمل بنت خالد بن سلطان القاسمي مسؤولة العلاقات العامة والمجتمع بكليات التقنية للطالبات بالشارقة والشيخات وزوجات السلك الدبلوماسي ونورة النومان مديرة مكتب قرينة حاكم الشارقة وعضوات المجلس الاستشاري بالشارقة ومجلس سيدات أعمال الشارقة ومسؤولات في المؤسسات النسوية وسيدات المجتمع والمكرمات من خارج الدولة·
واستهل برنامج الحفل بالسلام الوطني ثم تلاوة من آيات الذكر الحكيم وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في كلمتها في الاحتفال إنَّ مدينةَ الشارقةِ للخدماتِ الإنسانيةِ هي خيرُ شاهد على الخُطوات السليمة الواثقة التي خَطَتها المرأةُ الإماراتيةُ في مسيرتِها على دُروبِ النهضةِ الوطنيةِ الصاعدة·
وقالت سموها في الكلمة التي ألقتها نيابة عنها سعادة صنعاء درويش الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر إن المرأة الإماراتية ارتادتْ آفاقَ العملِ في كلِ مجال وأثبتت كفاءَتَها في كلِ باب محتفِظة بأصالتِها وهويتِها ومُثلِها الإسلاميةِ والعربية فما نزلت عن حِشْمَتِها ووَقارِها وما تمرَّدَتْ على عاداتِها وتقاليدِها وما فَقدتْ آدابَها وأخلاقَها بل جعلتْ من كلِ ذلكَ أسباباً لنجاحِها في كلِ أعمالِها وعلى رأسِها رعايةُ الإنسانِ في مدينة الإنسان·
وهنأت سموها الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي بهذه المناسبة الطيبة معربة عن اعتزازها وسعادتها بمبادرتِها الكريمة باختيار سموها مُكرَّمةً بهذه المناسبة خاصة أنَّ هذا الاحتفال هو نجاح لصاحب السمو حاكم الشارقة ولقرينته الشيخة جواهر·
وأكدت سمو الشيخة فاطمة أن مدينةَ الشارقةِ للخدماتِ الإنسانية تُشكِّلُ رمزاً بارزاً للضمير الإماراتي الحيَ الذي جسَّدَه المغفورُ له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمهُ الله والذي أدركَ منذُ بداياتِ الاتحاد والنهضة الوطنية أنَّ في المجتمعِ قطاعاً من فَلَذاتِ الأكبادِ شاءتْ أقدارُهم أنْ يكونوا بحاجةٍ إلى ألوانٍ خاصةٍ من العناية وأنَّ لهم من حقوقِ المواطَنةِ ما يستوْجبُ الرعاية وأنَّ لهم على مجتمعِهم حقاً لا يُنتَقَص فامتدّت إليهمُ الأيدي التي ما فَتِئَت تتلمّسُ دُروبَ الخيرِ وتسلُكُها مدفوعةً بطباعٍ كريمة تأصَّلتْ في نفوسِهم كابراً عن كابِر فأقامت لهم هذهِ الواحةَ الوارفةَ ظِلالُها بالحنانِ والمحبة ترعاها نفوسٌ وقلوبٌ سَمَتْ بنورِ الإيمان·
وقالت سمو الشيخة فاطمة في كلمتها إنها تهنئ بهذه المناسبة المرأة الإماراتية خاصة ودولة الإمارات عامة علىِ هذهِ الكوْكبةُ البارّة مِن خيرةِ الأبناء الذين برزتْ مكرُماتُهم في كلِ مجال فارْتقى على أكُفِّهم اسم الإمارات إلى الأعالي وأضحت مفخرةً عربيةً إنسانيةً·
وأكدت أن مدينةُ الشارقةِ للخدماتِ الإنسانيةِ واحدةٌ من الصروح الشامخةِ التي نتباهى بها في المحافلِ العالميةِ مَنارةً ساطعةً تستمِدُّ إشعاعاتِها من منابعِ الخير التي ستبقى في قلوبِنا نِبْراساً نقتدي بهِ في مسيرةٍ صاعدةٍ مُتصاعِدة·
وترحمت سمو الشيخة فاطمة في ختام كلمتها على المغفور له الشيخ زايد معربة عن الأمل بأن يجعل الله الخيرَ والبركةَ في خَلَفِهِ صاحبِ السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة وإخوانِه أصحابِ السمو أعضاءِ المجلسِ الأعلى للاتحاد حُكَّامِ الإمارات·
كما ألقت الشيخة جميلة بنت محمد القاسمي كلمة أشادت فيها برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية واهتمامه بها كما أعربت عن سعادتها بتكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك التي قالت إنها الحاضرة بعطائها وأعمالها الخيرة وإنها قدمت لمدينة الشارقة للخدمات الإنسانية مساعدة قيمة كان لها اثر كبير في تحقيق أهدافها حيث تمكنت من إقامة معهد وروضة الأمل للمعاقين سمعيا بالإضافة إلى توسعة السكن الداخلي الذي استوعب أطفالا من مناطق نائية ومن خارج الدولة· وأعربت عن شكرها لسموها واصفة إياها بالوالدة الغالية ودعت بأن تدوم رائدة العطاء والخير والإنسانية·
وأشادت بالشيخة جواهر القاسمي التي تتابع عن قرب العمل بالمدينة وتمدها بالرأي والتوجيه والمشورة وقالت إن المدينة حققت على مدى25 عاما تقدما ملحوظا حيث كان الهدف هو تمكين ذوى الاحتياجات الخاصة والحد من الإعاقة والتخفيف من آثارها السلبية فى مجتمع الإمارات خاصة والمجتمع العربي بشكل عام وأن تكون رائدة في جعل ذوى الاحتياجات الخاصة أكثر تمكنا وأكثر اندماجا في مجتمعاتهم من خلال تقديم الخدمات اللازمة لذلك دون تمييز وبأعلى قدر من الجودة والفعالية والكفاءة· وأوضحت أن عدد المنتسبين للمدينة ازداد خلال سنوات قليلة حتى وصل الى ألفين من ذوى الاحتياجات الخاصة تقدم لهم خدمات مباشرة وأخرى غير مباشرة وزاد عليهم ألف ومائتان من الأيتام تقوم على تمكينهم مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي وزاد أيضا عدد العاملين فيها الى 350 شخصا عدا المتطوعين للعمل بدون اجر·
وذكرت ان المدينة تمتاز بريادتها فى تقديم الخدمة لمن يحتاج اليها دون تمييز فى اللون أو العرق أو الدين فيما ظلت المباني تقدم خدمة تتزايد ولكنها عجزت عن مواكبة التطور مع الزيادة السريعة فى اعداد المعاقين حتى ضاقت فأصبحت تستخدم فى فترتين صباحية ومسائية علها تستوعب أولئك القابعين فى بيوتهم على قوائم الانتظار من الابناء المعاقين ذهنيا·
ونوهت بأن العبرة ليست فى العدد ولا فى المباني ولكنها فى عيون الاطفال وأهلهم وقالت ان ذوى الاحتياجات الخاصة واسرهم يرغبون بأن يأخذوا حقهم الطبيعي فى الحياة الكريمة وأن يتعلموا كما يتعلم الآخرون دون منة أو شفقة وأن يذهبوا وينتقلوا دون حواجز تعزلهم عن أحبتهم واخوانهم وان يمنحوا الفرص المتساوية مع أقرانهم فى المشاركة والعيش بكرامة·
واستعرضت عقب ذلك تجربة مجموعة من ذوى الاحتياجات الخاصة من المنتسبات للمدينة والمؤسسات المعنية بالمعاقين وقدمن شهاداتهن فى مجال التعاون وتلقي الخدمات من المدينة وأشدن فيها بالرعاية الخاصة التى يجدنها من الشيخة جميلة القاسمي والدعم الكامل لمشاركتهن فى المجتمع وخدمة الوطن·
وفى ختام الحفل تفضلت الشيخة جواهر القاسمي ترافقها الشيخة جميلة القاسمي ونورة النومان ومنى بن هده السويدي مديرة مؤسسة الشارقة للتمكين الاجتماعي بتكريم السيدات والشخصيات والفعاليات النسائية ممن ساهمن فى دعم مدينة الشارقة للخدمات الانسانية وتوجهاتها وهن 270 مكرمة من داخل الدولة
ونحو 20 مكرمة من خارج الدولة· وقد تسلمت تكريم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك الشيخة شمسة بنت حمدان آل نهيان كما كان من بين المكرمات الشيخة هند بنت جمعة آل مكتوم والشيخة عائشة بنت محمد القاسمي والشيخات وكذلك السيدة فريدة العلاقي مستشارة سمو الأمير طلال بن عبد العزيز آل سعود رئيس برنامج الخليج لدعم منظمات الامم المتحدة ومديرة مركز الحراك الدولى بالبحرين السيدة منيرة بن هندي وشخصيات نسائية قدمن الدعم للمدينة فى إنشاء مرافقها وتأسيس نادي الثقة للمعاقين وفتح آفاق جديدة أمام هذه الشريحة من ذوى الاحتياجات الخاصة وتسلمت الشيخة جواهر القاسمي من الشيخة جميلة القاسمي هدية رمزية كانت عبارة عن درع تذكاري لمدينة الشارقة للخدمات الانسانية·

اقرأ أيضا

قوافل إغاثية إماراتية للأسر الفقيرة في شبوة