الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
الإمارات تؤكد أهمية متابعة حادثة «أسطول الحرية»
16 يونيو 2011 00:34

أكد عبيد سالم الزعابي المندوب الدائم لدولة الإمارات لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف أهمية متابعة حادثة هجوم قوات الاحتلال الإسرائيلي على سفن “اسطول الحرية “ وهي في طريقها لكسر حصار قطاع غزة. جاء ذلك في كلمة ألقاها أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف خلال مناقشة بند “حالة حقوق الإنسان في فلسطين وفي الأراضي العربية المحتلة الأخرى”. وشكر الزعابي المجلس على فتح هذا النقاش الذي يعتبر دليلاً على حرص المجتمع الدولي على مواصلة العمل للوصول إلى الحقيقة في حادثة سفن “أسطول الحرية” لأن متابعة هذا الموضوع تعتبر أساسية، خاصة وأنه تبين من استنتاجات بعثة تقصي الحقائق أن مسؤولية إسرائيل كاملة في ارتكاب مجموعة من الانتهاكات للقانون الدولي. وأعرب عن تقدير ودعم الإمارات الكامل لموقف حكومة تركيا وتعاونها مع اللجنة الدولية المستقلة لتقصي الحقائق وتنفيذها توصياتها. وقال “إنه بالرغم من الاستنتاجات الواضحة التي توصل إليها أعضاء اللجنة، إلا أن إسرائيل رفضت كل شكل من أشكال التعاون الإيجابي مع اللجنة كما رفضت أن تعتذر للحكومات المعنية وتقديم التعويضات القانونية المستحقة للضحايا أو أهاليهم، وهذا يشكل في حد ذاته سابقة خطيرة ويطرح مسألة جوهرية بالنسبة لنا جميعاً وهي مسألة التعاون مع مجلس حقوق الإنسان واحترام قراراته والامتثال لما جاء في استنتاجات آلياته”. وأضاف هذه المسألة تشكل تحدياً كبيراً لمستقبل المجلس وقد أثارتها الوفود مراراً أثناء النقاش حول مراجعة عمل المجلس وأدائه”. وأكد أن المجلس اليوم أمام مسؤولية كبيرة في متابعة هذا الموضوع إلى آخره بإلزام إسرائيل بتنفيذ كافة توصيات اللجنة المذكورة خاصة وأن مصداقية المجلس في اختبار أمام الرأي العام الدولي بصفة عامة والشعب الفلسطيني بصفة خاصة. وفي ختام مداخلته أكد الزعابي أن الهدف الأساسي للمجلس هو المساهمة بقدر الإمكان في فك الحصار عن غزة ومواصلة العمل على انهاء الاحتلال غير الشرعي للأراضي الفلسطينية وغيرها من الأراضي العربية المحتلة الأخرى، وتمكين الشعب الفلسطيني من استرجاع سيادته الكاملة على أراضيه بما في ذلك القدس الشرقية. وقد بحث المجلس خلال جلسة عقدها أمس الأول، أوضاع حقوق الانسان في فلسطين والاراضي العربية المحتلة، والاعتداءات الاسرائيلية الهمجية على المدنيين في الأراضي الفلسطينية وهضبة الجولان السورية، يومي 15 مايو الماضي و5 يونيو الجاري. كما تابع المجلس مناقشة الاعتداء الإسرائيلي على السفينة التركية “مافي مرمرة” المشاركة في “أسطول الحرية” الإنساني الدولي، أثناء رحلته إلى غزة في البحر الأبيض المتوسط يوم 31 مايو من العام الماضي، مما أسفر عن مقتل 9 ناشطين أتراك. وأدانت المجموعة العربية في المجلس، في بيان ألقاه باسمها مندوب فلسطين لدى الأمم المتحدة إبراهيم خريشي، جرائم إسرائيل وقوات الاحتلال ضد المدنيين في فلسطين والجولان المحتلتين، خاصة ضد المتظاهرين السلميين الذين خرجوا لتأكيد حق اللاجئين الفلسطينيين في العودة إلى ديارهم، وأكدت وقوفها الكامل إلى جانب الحكومة التركية والشعب التركي في مواجهة تداعيات الاعتداء الإسرائيلي الوحشي على السفينة التركية، مطالبة بتنفيذ توصيات اللجنة الدولية المستقلة للتحقيق في الحادث، بما يكفل تنفيذ العدالة وعدم إفلات المجرمين من العقاب. إلى ذلك، طالب مندوب مصر لدى الأمم المتحدة هشام بدر، في كلمة ألقاها باسم مجموعة دول عدم الانحياز فى المجلس، بدعم نداء مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان نافي بيلاي لإجراء تحقيق دولي مستقل في أحداث الاعتداءات الإسرائيلية يومي 15 مايو و5 يونيو. ودعا المجلس إلى التصدي بخطوات ملموسة وفاعلة لتلك الجرائم والانتهاكات وتقديم مرتكبيها إلى العدالة. وقال إنه لم يعد مقبولا أن تقوم قوة احتلال بفرض الأمر الواقع لمجرد أنها تملك وسائل القمع والإرهاب.

المصدر: جنيف
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©