الثلاثاء 17 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
تقرير دولي يتهم القوات السورية بالسماح بـ «اختراقات» الجولان
16 يونيو 2011 00:32

خلص تقرير للأمين العام للامم المتحدة بان كي مون امس، إلى اتهام القوات السورية بالسماح لمتظاهرين فلسطينيين باختراق خط وقف اطلاق النار في هضبة الجولان المحتلة، خلال تظاهرات 15 مايو (ذكرى نكبة فلسطين) و5 يونيو (ذكرى نكسة 1967) مما اسفر عن سقوط 27 قتيلا على الاقل. وجاء في التقرير أيضا “أن التظاهرات ضد الأسد امتدت الى منطقة الحدود، وان جنود حفظ السلام التابعين للامم المتحدة منعوا من الوصول الى عدة مناطق”، لكن لم يتهم التقرير بشكل مباشر السوريين بتنظيم التظاهرات في يومي “النكبة” و”النكسة”، وانما اكتفى بالاشارة الى ان القوات السورية كانت بالقرب من المكان في كل مرة. وقال التقرير “ان نحو 300 متظاهر فلسطيني تحركوا في 15 مايو باتجاه الجانب الاسرائيلي من خط وقف النار، وانه رغم وجود الشرطة السورية عبر هؤلاء خط وقف اطلاق النار، عبر حقل الغام لم تكن عليه لافتة تشير الى ذلك، وان القوات الاسرائيلية اطلقت الغاز المسيل للدموع في البداية ثم اطلقت عيارات تحذيرية ثم استخدمت الرصاص الحي المباشر”. واضاف “انه في الخامس من يونيو تجمع عدد من الشباب الفلسطينيين العزل في نقطتين عند خط وقف اطلاق النار في هضبة الجولان، رغم وجود قوات الامن السورية، وحاول المحتجون خرق خط وقف النار في المكانين، واستخدمت القوات الاسرائيلية مرة اخرى الغاز المسيل للدموع ثم اطلقت الذخيرة الحية لوقف المتظاهرين”. واكد التقرير ان اسرائيل وسوريا تعاونتا بشكل عام مع القوة الدولية، واضاف من جهة اخرى ان التظاهرات المناهضة للنظام السوري انتشرت الى العديد من القرى على الجانب السوري من خط وقف اطلاق النار.

المصدر: نيويورك
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©