الاتحاد

عربي ودولي

مشاورات حثيثة لإشراك قائمة علاوي في الحكومة العراقية الجديدة


بغداد - وكالات الأنباء: أكد 'الائتلاف العراقي الموحد' أمس أن المشاورات مستمرة من اجل اشراك 'القائمة العراقية' بقيادة رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته الدكتور إياد علاوي في الحكومة الجديدة، وشدد على أن غدا الأحد هو موعد نهائي لاختيار رئيس البرلمان المنتخب ونائبيه، فيما انقسم العرب السنة بشأن المرشحين لذلك·
وقالت المفاوضة في وفد 'الائتلاف' مريم الريس 'ان مشاورات جرت وتجري حاليا من اجل اشراك القائمة العراقية في الحكومة العراقية المقبلة وقد ابدت رغبة حقيقية في ذلك وهذا شيء يسعدنا كثيرا في الائتلاف'· واضافت 'إن أجواء المشاورات ايجابية جدا وتختلف عما كانت عليه في السابق حيث من المؤمل ان تحقق نتائج ايجابية على المدى القريب'· وأوضحت أن 'الائتلاف يرغب في تشكيل حكومة وطنية تشترك فيها جميع القوى سواء من داخل البرلمان او خارجه'·
ومن جانبه، اكد وزير الدولة لشؤون الامن الوطني وعضو 'القائمة العراقية' قاسم داود ان لدى القائمة اربعة مفاوضين مكلفين التشاور مع 'الائتلاف' و'التحالف الكردستاني'· وقال 'لا زلنا نأمل في المشاركة في الحكومة ولكن طبقا لمبادئنا'· اما العضو المفاوض في القائمة وابن عم وزير الدفاع العراقي حازم الشعلان، حسين الشعلان فقال 'نحن نريد ان نكون شركاء حقيقين وليس تابعين للحكومة ولهذا السببب فإننا نضع مطالبنا للوصول الى اتفاق سياسي قبل اي عملية توزيع للحقائب'· وكان علاوي ربط مشاركته في الحكومة المقبلة بعدم إقحام المرجعيات الدينية في العمل السياسي وتقنين عملية اجتثاث 'حزب البعث' واستقلال جهاز الامن العراقي عن اي حزب سياسي· لكن مصدرا في 'الائتلاف فضل عدم الكشف عن اسمه قال انه ' يريد ان يحتفظ بحق حل الحكومة وهذا ما نرفضه نحن'·
وأكدت مريم الريس أن الأحد هو 'يوم نهائي لاختيار رئيس الجمعية الوطنية انتقالية ونائبيه ولن يكون هناك موعد آخر'· وقالت 'ان مشاورات تجري لحسم هذا الموضوع وربما تشهد الساعات القليلة المقبلة الاتفاق على اسم مرشح يحظى بموافقة الاغلبية· واذا لم يتم ذلك فإنه سيجري تصويت على المرشحين في الجلسة المقبلة'· وأوضحت أن عضو 'الائتلاف' الشيخ فواز الجربا، ابن عم رئيس الرئيس العراقي المؤقت المنتهية ولايته الشيخ غازي الياور ووزير الصناعة وحاجم الحسني عضو قائمة 'عراقيون' بقيادة الياور 'ما زالا ابرز مرشحين لمنصب رئيس الجمعية'·
وكان لقاء ضم العديد من الاحزاب والشخصيات السنية العراقية اختار رئيس 'كتلة المصالحة والتحرير' النائب مشعان الجبوري مرشحا لتسلم المنصب الوطنية الانتقالية، لكن مسؤولين في 'الائتلاف' رفضوه· وقال وزير الخارجية المنتهية ولايته هوشيار زيباري المفاوض في وفد 'التحالف الكردستاني 'إن الاكراد يفضلون شخصية سنية مستقلة على رأس البرلمان اذا اردنا حكومة وحدة وطنية'· وأعلن مفاوض كردي آخر إن لديهم عددا كبيرا من المرشحين السنة، بينهم حاجم الحسني· ودعت جهات عربية سنية بعد لقاء اطلقت عليه تسمية 'مؤتمر وحدة الشعب العراقي' في بغداد أمس الأول الى دعم ترشيح الجربا لرئاسة البرلمان وراعي 'الحركة الدستورية الملكية' الشريف علي بن الحسين لمنصب نائب رئيس الجمهورية، رافضة ترشيح الجبوري واكد الجربا الذي حضر الاجتماع انه سيستمر في الترشح· واكد المجتمعون ان المؤتمر عقد حتى لا يقال ان العرب السنة يقفون حجر عثرة بوجه العملية السياسية وتم تشكيل لجنة حوار وطني لغرض توحيد كلمة اهل السنة· وقلل الجبوري من اهمية المؤتمر ومنظميه، قائلا 'إنهم لا يمثلون العرب السنة كلهم فالكتلة السنية الممثلة حقا لابناء السنة في العراق قررت ترشيحي للمنصب'·
في غضون ذلك، حذر رئيس لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي السناتور جون وارنر من ان العراق قد يهوي في غمرة عنف متفاقم وانقسامات عرقية اذا لم يتحرك بخطى أسرع نحو تشكيل حكومة جديدة· واصدر مساء أمس الأول بيانا حث فيه الجمعية الوطنية على تسريع جهودها قائلا انه 'قلق بشان إيقاع' العمل في هذا الشأن· وأضاف 'الجمعية الوطنية قد تفقد هذه الفرصة السانحة بالعودة الى الانقسامات العرقية والقبلية والدينية التي كانت تهيمن على العراق في الماضي المفجع· فالصراعات السياسية تبرز الخلافات بدلا من اوجه الاتفاق والتأخير يوما يشجع الذين يعارضون الحرية والديموقراطية'·
ودعا السفير البريطاني في العراق اداورد شابلن القوى السياسية العراقية وممثلي الشعب العراقي في الجمعية الوطنية إلى الاسراع في انتخاب رئيس البرلمان ونائبيه· وأضاف 'لكن من الواضح من خلال اطلاعنا على المباحثات وجهود قادة الاحزاب السياسية في العراق فانهم يحاولون ساعين بكل جهد الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تمثل كل العراقيين وطموحاتهم بمختلف شرائحهم واطيافهم'·
ودعا وزير الخارجية التركي عبدالله جول الامم المتحدة إلى القيام بدور أكبر لأجل تطبيع الاوضاع وترسيخ الديموقراطية في العراق· وأطلع مبعوث الامين العام للامم المتحدة كوفى عنان الخاص في العراق أشرف جهانجير قاضي الزائر انقرة أمس على آراء حكومة تركيا قلقها من تطورات الاحداث في البلد المجاور، مؤكدا استعدادها لتقديم المساعدات والمساهمات اللازمة فى هذا المجال·

اقرأ أيضا

مقتل 20 إرهابياً خلال عملية للجيش المصري في سيناء