الإمارات

الاتحاد

وسام المنظمة «العربية للتربية» لحاكم الشارقة

سلطان بن محمد بن سلطان خلال التكريم (تصوير: حسام الباز)

سلطان بن محمد بن سلطان خلال التكريم (تصوير: حسام الباز)

لمياء الهرمودي (الشارقة)

كرمت المنظمة العربية للتربية، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بوسامها من الدرجة الأولى؛ تقديراً لإسهامات سموه في دعم وتطوير العملية التربوية والثقافية والإبداعية في الدولة.
وتسلم الوسام نيابة عن سموه، أمس، سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد، نائب حاكم الشارقة، في الجلسة الافتتاحية لمؤتمر التعليم والمستقبل «أفكار ملهمة»، الذي تنظمه جمعية المعلمين بالشارقة.
وبرعاية من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الرئيس الفخري لجمعية المعلمين، شهد سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي عهد، نائب حاكم الشارقة، أمس، انطلاق فعاليات مؤتمر التعليم الذي يأتي ضمن مبادرة «الوطن أمانة»، وتزامناً مع يوم المعلم العالمي الذي يصادف 5 أكتوبر من كل عام، ويسلط الضوء على الرؤى والمبادرات والمشاريع التعليمية الرامية إلى رفع مخرجات قطاع التعليم والدور الرائد الذي يقوم به المعلم ومساهمته في بناء جيل واعد قادر على قيادة المستقبل.
وتجول سموه في المعرض المصاحب للمؤتمر، مطلعاً على المنصات المشاركة وعدد من الصور التي تُؤرخ مسيرة التعليم في الدولة وما شهدته من تطور كبير في مختلف المجالات، كما كرم المتحدثين والشركاء والمساهمين في إنجاح المؤتمر.
وخلال افتتاح المؤتمر، قالت شريفة موسى نائب رئيس جمعية المعلمين: إذ نحتفي بالمعلم في يومه العالمي، فإننا نسير على نهج قيادتنا الرشيدة التي أولته اهتماماً بالغاً، فهو عماد التعليم وضياء مدارسنا الذي لا يخبو، حيث يأخذنا هذا اليوم بما يحمله من معنى كبير لنا إلى مآثر المعلم، وتضحياته وإخلاصه لرسالته وللأمانة التي أؤتمن عليها في أبنائنا وبناتنا ومستقبل أوطاننا.وأشار الدكتور جمال الحسامي رئيس المنظمة العربية للتربية، إلى أن الإمارات وازنت بين النهجين القديم والحديث في برامجها التعليمية، ورصدت الميزانيات الكبيرة والكافية لتطوير العملية التربوية التعليمية، واليوم تنتشر المدارس على امتداد الدولة ونسبة المتعلمين تفوق الـ92 في المئة من المواطنين.وتخلل الحفل عرض فلم وثائقي حول أبرز محطات مسيرة العطاء لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وإسهاماته العديدة في تطوير التعليم بالدولة.
حضر الحفل خولة الملا رئيس المجلس الاستشاري بإمارة الشارقة، وسعيد الكعبي رئيس جمعية المعلمين بالإمارات، ومروان أحمد الصوالح وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الأكاديمية، والدكتور علي بن عبد الخالق القرني مدير عام مكتب التربية العربي لدول الخليج، ومحمد خلف مدير عام إذاعة وتلفزيون الشارقة، والدكتور رشاد سالم مدير الجامعة القاسمية، وعدد من المسؤولين وممثلي الجهات التربوية والتعليمية.

مؤتمر التعليم والمستقبل
الشارقة (الاتحاد)

تناول المؤتمر في الجلسة الأولى عدداً من أوراق العمل لشخصيات ملهمة، منها ورقة عمل لمطر بن لاحج فنان تشكيلي وتجربة معرضه «زايد قصة الهام لا تنتهي»، أشار فيها إلى أهمية دور الفن في إيصال رسائل تعليمية وتثقيفية وتربوية مهمة جداً للأطفال، وللأجيال القادمة. وجاءت الورقة الثانية بعنوان «سلطان والنشء، تجربة الشارقة في العناية بالطفولة واليافعين»، والتي قدمها د. سعيد الكعبي رئيس جمعية المعلمين، وتناول فيها قصة وجهود صاحب السمو حاكم الشارقة في الاهتمام بالنشء بدءاً من مرحلة الحضانة إلى مراحل التعليم المتقدمة والعليا، وأهم الإنجازات التي استطاعت إمارة الشارقة تحقيقها. في حين قدم الدكتور محمد قاسم خضير الورقة الثالثة، والتي جاءت بعنوان «أشياء لن تستطيع أن تتخيلها».

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تحذر من نشر وتداول الشائعات