الاتحاد

الرئيسية

مقتل إسرائيلية وجرح 11 بعملية انتحارية في ديمونا

 روبوت إسرائيلي في موقع الهجوم بمدينة ديمونا

روبوت إسرائيلي في موقع الهجوم بمدينة ديمونا

قتلت امرأة اسرائيلية امس، في هجوم انتحاري نفذه في ديمونا بجنوب اسرائيل انتحاريان فلسطينيان قتلا في الانفجار، وذلك في اول هجوم داخل اسرائيل منذ اكثر من عام· ووقع الهجوم الذي تبنته ''كتائب شهداء الاقصى'' التابعة لحركة ''فتح'' ومنظمتان أخريان، في الساعة 12,30 ظهرا بتوقيت الامارات، في مركز تجاري في ديمونا التي يقطنها اربعون ألف نسمة· ولمحت اسرائيل الى ان المهاجمين قدما من غزة عبر سيناء عقب تدمير الجدار الحدودي، واعلنت انها مصممة على ''مكافحة الارهاب بجميع الوسائل'' لكنها لن تقطع المفاوضات مع الرئيس محمود عباس الذي أدان الهجوم· ونفى عباس ان تكون ''كتائب الاقصى'' التابعة لـ''فتح'' قد شاركت في العملية، كما اعلنت ''كتائب الاقصى'' في غزة ·
وديمونا مدينة صحراوية فقيرة في جنوب اسرائيل اقيم فيها في الستينات مفاعل نووي بمساعدة تقنية من فرنسا واصبحت تشتهر به·
وقال ايلي بين المدير العام لمنظمة نجمة داود الاسرائيلية المرادفة للصليب الاحمر ،ان الانفجار اسفر عن مقتل مدنية اسرائيلية وسقوط 11 جريحا، احدهم اصابته بالغة·ولفت المصدر نفسه الى مقتل الانتحاريين الاول عند تشغيله الحزام الناسف الذي كان يرتديه، والثاني برصاصة في الرأس اطلقها ضابط في الشرطة من وحدة النخبة التي كانت موجودة في المكان· واوضح ان الحزام الناسف الذي كان يرتديه الانتحاري الثاني لم ينفجر· وافاد شهود بأن هذا الانتحاري كان مختبئا داخل المركز التجاري حين رصده الشرطي وقتله بعد نصف ساعة من قيام الانتحاري الاول بتفجير حزامه·
واعلنت ''كتائب شهداء الاقصى'' التابعة لحركة ''فتح'' مسؤوليتها عن الهجوم، مؤكدة انها نفذته في شكل مشترك مع ''كتائب ابوعلي مصطفى'' التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين و''سرايا الوطن'' وهى فصيل جديد تابع للجبهة الديموقراطية· واضافت ان المنفذين قدما من قطاع غزة· واعلن ناطق باسم ''كتائب الاقصى'' في مؤتمر صحفي ان شخصين شاركا في العملية الانتحارية هما لؤي زكي الاغواني (22 عاما) من مدينة غزة وموسى خليل عرفات (24 سنة) من منطقة عبسان شرق خان يونس جنوب قطاع غزة· وحذر الناطق ''قادة الاحتلال الاسرائيلي من القيام بأي هجوم على المواطنين لأن الرد سيكون فوريا القصف بالقصف والقتل بالقتل والرعب بالرعب''·
وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاسرائيلية ارييه ميكيل ''سنواصل مكافحة الارهاب بجميع الوسائل الضرورية''· وقال المتحدث باسم رئاسة الوزراء الاسرائيلية مارك ريغيف :''ندرس الوضع ونحاول تحديد المكان الذي انطلق منه الارهابيون''·
وقال مسؤول حكومي إسرائيلي ''من الأمور المثيرة للقلق··· إمكانية تسلل إرهابيين عتاة من غزة والعودة لإسرائيل عبر الحدود (المصرية الإسرائيلية)· ما نشهده اليوم قد يكون النتيجة المباشرة للفوضى التي رأيناها على الحدود مع غزة الأسبوع الماضي· ولكننا غير متأكدين بعد''·
وأدانت السلطة الفلسطينية عملية ديمونا مؤكدة موقفها الثابت بإدانة كافة العمليات التي تستهدف المدنيين سواء من الفلسطينيين أو الإسرائيليين· وعبرت السلطة ، في بيان رسمي ، عن إدانتها الكاملة واستنكارها للعملية العسكرية الاسرائيلية فجر امس في بلدة قباطيا·
ونقل بيان السلطة الفلسطينية عن متحدث باسم حركة ''فتح'' نفيه أن يكون لـ''كتائب الأقصى'' علاقة بهذه العملية مضيفا'' أن الجهة التي نفذتها معروفة بمواقفها ورفضها لأي تهدئة أو تقدم في عملية السلام''·
واشادت حركتا ''حماس'' و''الجهاد الاسلامي'' بعملية ديمونا باعتبارها ''عملية بطولية'' وقال سامي ابو زهري المتحدث باسم ''حماس'' ان ''لا خيار امام شعبنا الا الدفاع عن انفسنا باستخدام كل الوسائل الممكنة بما في ذلك العمليات الاستشهادية، ونحن نبارك هذه العملية وندعو الاذرع العسكرية الى الاستمرار في هذا النهج''·
وبعد ساعات من عملية ديمونا، شنت إسرائيل غارة جوية على قطاع غزة أسفرت عن مصرع عامر قرموط (سنة) القائد البارز في لجان المقاومة الشعبــــية، واصــــيب بجروح خطيرة ابن شقــــيقه الذي كان معــــــه في السيارة التي تعرضت للقصف ·
وتشن لجان المقاومة الشعبية هجمات صاروخية عبر الحدود·
وكان قد قتل ناشطان فلسطينيان وأصيب آخر في كمين نصبته قوات اسرائيلية من المشاة في بلدة قباطيا قرب جنين بالضفة الغربية فجر امس· وذكرت مصادر فلسطينية أن الشهيدين هما احمد ابو زيد (32 سنة) وعمار زكارنة (20 سنة)·

اقرأ أيضا

العراق.. تواصل مفاوضات تسمية مرشح لتشكيل الحكومة