عربي ودولي

الاتحاد

توجيه الاتهام للاجئ صومالي باعتداء كندا

مونتريال (وكالات)

وجهت الشرطة الكندية اتهامات للاجئ صومالي بالشروع في قتل خمسة أشخاص بعد أن قام بطعن رجل شرطة ودهس العديد من المارة بسيارة في مدية إدمونتون بإقليم ألبرتا، فيما وصفه المسؤولون بأنه عمل إرهابي، والمشتبه به شاب عمره 30 عاما لم تكشف الشرطة عن هويته.
وقالت الشرطة الكندية إنه جرى التحقيق مع هذا الشخص قبل عامين لترويجه لأفكار متطرفة ولكن السلطات لم تعتبره خطرا.
وقال مارلين ديجراند مساعد قائد الشرطة الكندية إن «تحقيقا مستفيضا» في عام 2015 لم يجد أدلة كافية لتوجيه اتهامات له.
وقالت وسائل الإعلام الكندية إن المشتبه به هو عبد الله حسن شريف، وبدأت الهجمات في تلك المدينة الواقعة بغرب كندا عندما صدمت سيارة من طراز شيفورليه ماليبو شرطيا أثناء وقوفه أمام استاد لكرة القدم مساء السبت وأطاحت به في الهواء، وأوضحت الشرطة وكاميرات المراقبة التي صورت الحادث أن السائق ترجل من السيارة، وطعن رجل الشرطة عدة مرات قبل فراره.
وتعرفت الشرطة إلى المشتبه به عندما تم توقيفه في نقطة تفتيش، وأوضحت رخصته أنه مالك السيارة الشيفورليه، وفر الرجل من نقطة التفتيش، واعتقل بعد أن طاردته الشرطة عبر شارع بوسط المدينة، وصدم أربعة من المارة خلال المطاردة، وقال رود كينشت قائد شرطة إدمونتون إنه عُثر على علم «داعش» داخل السيارة.
وشهدت كندا من قبل هجمات عدة، في 14 أكتوبر قتل كندي عسكريا في موقف للسيارات في كيبيك، وبعد يومين قتل شاب متطرف جنديا في هجوم أمام البرلمان في أوتاوا، وفي مارس 2016 هاجم كندي قال إنه متطرف عسكريين في مركز للتجنيد في تورونتو.

اقرأ أيضا

إصابات «كورونا» الجديدة في إيطاليا عند أدنى مستوى منذ 25 يوماً