عربي ودولي

الاتحاد

المتهمتان باغتيال الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية تدفعان ببراءتهما

كوالالمبور (أ ف ب)

دفعت المتهمتان باغتيال كيم جونج-نام الأخ غير الشقيق لزعيم كوريا الشمالية اللتان تحاكمان في ماليزيا، أمس ببراءتهما من هذه الجريمة الغامضة التي تذكر بالحرب الباردة وأدت إلى أزمة دبلوماسية، ووصلت الإندونيسية ستي عائشة والفيتنامية ثي هوونج وهما مقيدتان وترتدي كل منهما سترة واقية من الرصاص إلى المحاكمة، ونشر نحو مئتا شرطي لضمان أمن محكمة شاه علام ضاحية كوالالمبور، حيث يقع مطار عاصمة البلد الواقع في جنوب شرق آسيا.
ودخلت ستي عائشة (25 عاما) وثي هوونغ (29 عاما) قاعة المحكمة وهما مقيدتان. وتليت الاتهامات بلغتهما الام، وقال مترجما المرأتين بعد ذلك انهما تدفعان ببراءتهما.وكان كيم جونغ-نام تعرض للاعتداء في 13 فبراير بغاز «في اكس» السام للاعصاب الذي يعد من أسلحة الدمار الشامل في قاعد المغادرين بالمطار، وتوفي الكوري الشمالي الذي كان ينتظر طائرة لتقله إلى ماكاو في جنوب الصين، بعد حوالى عشرين دقيقة من الاحتضار.

ومنذ وقوع الحادثة، اتهمت كوريا الجنوبية الشمال بتدبير الاغتيال، لكن بيونج يانج نفت ذلك، وكان كيم جونغ-نام ينتقد النظام الكوري الشمالي ويقيم في الخارج، واوقفت الشابتان بعيد الاغتيال وقد يحكم عليهما بالإعدام في هذه الجريمة.

شدد النائب العام محمد اسكندر احمد على الاتهامات الموجهة للامرأتين. وقال «سنقدم الدليل على ان الضحية كان في قاعة المسافرين في المطار، عندما قامت ستي عائشة ودوان هوونغ برشه بسائل سام على وجهه وعينيه».
وطوال التحقيق نفت المتهمتان ان تكونا ارادتا ارتكاب عملية قتل وانهما اعتقدتا انهما تشاركان في برنامج تلفزيوني من نوع «الكاميرا الخفية».

اقرأ أيضا