الاتحاد

الرياضي

دومنيك: بين الجدد والكبار·· ما أصعب الاختيار


علق الفرنسي دومنيك باتنيه مدرب المنتخب الوطني عن تجربة سوريا والمكاسب التي تحققت فقال: إن المباراة كانت تجربة مفيدة للفريقين خاصة وأنها منحتنا فرصة لإشراك بعض اللاعبين الشباب بصرف النظر عن النتيجة·
صحيح أن المنتخب لم يبدأ المباراة بشكل جيد لكنه نجح في إدراك الأمر وقدم مستوى جيداً في الشوط الثاني ونجح في تقديم ختام جيد للمباراة·
وقال دومنيك: أنا متفائل خلال المرحلة المقبلة حيث إن بإمكان هذه المجموعة الاستمرار في تحقيق نتائج طيبة وإيجابية·
إن الفترة المقبلة سوف تشهد تنافساً جيداً وايجابياً بين اللاعبين يصب في صالح المنتخب ··· فالأمر الآن أصبح صعباً على أساس أن هناك مجموعة من اللاعبين الجدد برزت بشكل جيد وكذلك الاعبون أصحاب الخبرة مما يجعل عملية الاختيار والمفاضلة صعبة وهو ما يسعد أي مدرب أن يكون لديه مجموعة جيدة ودكة احتياطيين غنية باللاعبين الأكفاء·
أول مرة
وقال دومنيك: لقد لعبنا أول أمس بطريقة 4-4-2 لأول مرة وذلك في اطار سياسة تجديد أسلوب الفريق ··· فهي الطريقة الأمثل عندما تتعامل معها بشكل صحيح ويهضمها اللاعبون·
المباراة تبدأ مع الدقيقة الأولى
وأضاف دومنيك أن المنتخب الوطني بعد أن مني بهدف مبكر بعد دقيقتين فقط من انطلاق اللقاء بسبب عدم التركيز الكامل لاسيما للاعبي خط الدفاع قلت للاعبين بين شوطي المباراة ·· لابد أن تعرفوا أن المباراة تنطلق في الدقيقة الأولى وبالتالي لا يجب أن تنتظروا بحجة الدخول في أجواء المباراة·كما قلت لهم ··· هناك فرق بين المباريات الدولية واللقاءات مع الأندية ··· فمن الصعب أن يؤدي اللاعب مع المنتخب بنفس المستوى الذي يقدمه مع فريقه ··· فالتواجد مع المنتخب يحتاج إلى حضور وقوة وبذل كل الجهد وإلى مجازفة أكبر ·· وأضفت أن كلاً منكم أمامه فرصة لكي يؤكد وجوده ويتمسك بالفرصة السانحة أمامه ··· وعليكم الالتزام بالدور التكتيكي لأن اللاعب عندما لا يلتزم بالدور المطلوب منه يصبح الأمر صعباً في تحقيق نتيجة إيجابية·
وبسؤاله عن بعض اللاعبين فقال دومنيك بالنسبة لدرويش أحمد فقد قدم مستوى جيداً فيما قدم علي محمد راشد مستوى طيباً وكذلك فيصل خليل رغم اشتراكه متأخراً·
أما بالنسبة لنواف مبارك فهو يؤدي على فترات مثلما يؤدي مع فريقه الشارقة·وعن يوسف موسى قال: لم يقدم في الشوط الأول المستوى الجيد لأنه يلعب مع ناديه في مركز لاعب الوسط الأيسر ·· أما في لقاء سوريا فقد لعب في مركز الظهير الأيسر والذي لم يتعود عليه·
وقال دومنيك··· لقد وجدنا صعوبة في بداية المباراة أتاحت الفرصة للفريق السوري لكي يتفوق لكننا نجحنا في إنهاء المباراة بشكل جيد وهذا هو الأهم·
واختتم دومنيك بالرد عن سؤال حول مدى رضاه عن الفترة التي عمل فيها كمدير فني فقال··· بالطبع أنا سعيد بالفترة التي عملت فيها وبالإنجازات التي تحققت بتضافر جهود الجميع وأنا مستمر مع الفريق في الجهاز الفني الذي سيقوده ميتسو خلال المرحلة المقبلة حتى موعد مباراة العودة مع الأردن يوم 6 سبتمبر وبعدها سأقود المنتخب الأوليمبي·

اقرأ أيضا

مارفيك يطلب معسكرين أوروبيين لـ«الأبيض» خلال الصيف