عربي ودولي

الاتحاد

مقتل جنديين ليبيين بتفجير عمارة بصبراتة

بنغازي (وكالات)

قتل عنصران، وجرح خمسة آخرون من قوات الجيش الليبي مساء أمس الأول في حادث تفجير عمارة سكنية بمدينة صبراتة غرب العاصمة طرابلس التي تشهد منذ أكثر من أسبوعين قتالاً ضارياً بين قوات الجيش وميليشيات إرهابية.
وبحسب غرفة مكافحة داعش بالمدينة التابعة لقوات الجيش، فإن الميليشيات فخخت «عمارة كرناف» بالمدينة قبل انسحابهم منها لتنفجر عند وصول قوة من الجيش، مخلفة قتيلين وخمسة جرحى.
واعتبرت الغرفة أن تفخيخ العمارة دلالة على وجود عناصر إرهابية تقاتل في صبراتة فارة من بنغازي، حيث إنها كانت تستخدم ذات الأسلوب في بنغازي.
وفي حادث آخر، قالت الغرفة إن عنصرا آخر قتل في انفجار لغم زرع في إحدى العمارات.
ودعت الغرفة المواطنين لعدم الرجوع لمنازلهم قبل التأكد من خلوها من المفخخات والألغام التي قد تكون الميليشيات زرعتها فيها.
وفي سياق متصل، نشرت الغرفة على صفحتها اعترافات لأحد عناصر الميليشيات بالمدينة تم اعتقاله، واعترف خلالها بوصوله إلى المدينة من بنغازي عبر مدينة مصراتة التي يقيم فيها عدد كبير من عناصر مجلس شورى بنغازي الإرهابي.
وأكد العنصر البالغ من العمر 21 سنة أنه يتبع التنظيم الإرهابي ببنغازي، وأنه وصل إلى صبراتة للمشاركة في القتال في صفوف كتيبة أنس الدباشي التي يقاتلها الجيش، بمساعدة من عناصر مجلس شورى بنغازي، والذين يتخذون من مصراتة مقراً لوجودهم بعد فرارهم من بنغازي.
وأكد العنصر أن قادة شورى بنغازي في مصراتة عرضوا عليه الانضمام لتنظيم داعش، متحدثا عن انتشار لخلاياهم النائمة في أكثر من منطقة ليبية بغرب البلاد تسهل عمليات نقل ووصول العناصر المقاتلة إلى صبراتة لمواجهة تقدم قوات الجيش.
وكان المتحدث العسكري باسم القيادة العامة للجيش، العقيد أحمد المسماري، أكد خلال تغريدات على حسابه في تويتر ليل الأحد، سيطرة قوات الجيش في صبراتة على أجزاء واسعة من المدينة، كما أكد استمرار القتال لحين تحريرها من الميليشيات الإرهابية كافة.

اقرأ أيضا

بريطانيا ستتخذ مزيداً من الإجراءات لتطبيق قواعد العزل