الأربعاء 18 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
عربي ودولي
كاميرون: الجيش البريطاني مؤهل لإكمال عملية ليبيا
كاميرون: الجيش البريطاني مؤهل لإكمال عملية ليبيا
16 يونيو 2011 00:04

أكد رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون أمس، أن لدى الجيش البريطاني الإمكانات لمتابعة مهمته في ليبيا المدة الضرورية لإنجاز المهمة، وذلك رداً على التحذيرات التي وجهها قائد البحرية الملكية الآميرال مارك ستانهوب. وفيما اعتبر قائد عمليات الحلف في ليبيا الجنرال تشارلز بوشار أن مهمة حلف شمال الأطلسي “الناتو” في ليبيا قد تنجز دون اللجوء إلى قوات برية، اعتبر أمين عام الحلف أندرس فوج راسموسن قبيل لقاء مع كاميرون في لندن مساء أمس، أنه على الدول الأوروبية الارتقاء للمستوى المطلوب لجهة الانفاق الدفاعي إذا ما أرادت أن تلعب دوراً على المسرح الدولي في المستقبل. وأكد رئيس الحكومة البريطانية أمام النواب في لندن “التقيت الآميرال ستانهوب الثلاثاء ونحن متفقان على أننا نستطيع متابعة هذه المهمة المدة اللازمة لذلك”. وأضاف كاميرون أن “الوقت يلعب لمصلحتنا. فالحلف الأطلسي والأمم المتحدة والجامعة العربية معنا. والحق إلى جانبنا”. وقال كاميرون إن “الضغط يتزايد، عسكريا ودبلوماسياً وسياسياً. وأيام معمر القذافي في الحكم باتت معدودة”. وكان الآميرال ستانهوب اعتبر الاثنين الماضي، أن على بريطانيا إعادة النظر في أولوياتها إذا ما استمرت العملية التي بدأها الحلف لأكثر من 6 أشهر، معرباً عن الأسف أيضاً لأن بلاده لم تعد تمتلك أي حاملة طائرات قيد الخدمة. وتساءل الآميرال ستانهوب “كم من الوقت نستطيع أن نبقى في الوضع الذي نحن فيه حالياً في ليبيا؟”. وقررت الحكومة خفض موازنة الدفاع 8% في إطار برنامج لخفض عجز الموازنة بحلول 2015. من ناحيته، قال الجنرال بوشار من على متن حاملة طائرات إيطالية أن الوضع الميداني بالمنطقة الغربية في ليبيا يتطور على نحو ايجابي في إشارة للانتصارات التي حققها الثوار ضد كتائب القذافي. وذكر الجنرال الكندي أن حلف الناتو يملك الوسائل لانجاح مهمته بعد بدء تدخله العسكري في ليبيا قبل شهرين ونصف الشهر. وأضاف بوشار أمس “من وجهة نظري، أن مهمة ليبيا تجد كل الدعم من مجلس حلف الأطلسي ولدينا الموارد الكافية لانجازها”، مضيفاً بقوله أن التفويض الدولي لا يتضمن تغيير النظام. بالتوازي، بحث راسموسن مع رئيس الحكومة البريطانية في لندن أمس، العملية العسكرية الجارية في ليبيا منذ نهاية مارس الماضي. وأبلغ أمين عام الناتو هيئة الإذاعة البريطانية في وقت سابق أمس بقوله “إذا ما ارادت الدول الأوروبية لعب دور على المسرح الدولي في المستقبل، والمشاركة في قضايا إدارة الأمن الدولي، فلابد لها من أن تمتلك القدرات العسكرية الحاسمة”. إلى ذلك، أقر النواب الكنديون تمديد ولمدة 3 أشهر العمليات العسكرية الكندية داخل مهمة الناتو في ليبيا التي تشهد مواجهات بين الثوار وكتائب العقيد معمر القذافي. ولم يكن هناك أي شك حول هذا التمديد كون الحكومة المحافظة برئاسة رئيس الحكومة ستيفان هاربر تتمتع بالأغلبية في البرلمان والمعارضة تدعم الخطوط الكبرى لمهمة كندا في ليبيا. وكان هاربر يأمل تمديد المهمة بالاجماع غير أن نائبة واحدة اتخذت موقف المعارضة.

المصدر: عواصم
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©