الاتحاد

عربي ودولي

شركات طيران تلغي رحلاتها إلى الصين على خلفية «كورونا»

طائرة تابعة لشركة لوفتهانزا الألمانية

طائرة تابعة لشركة لوفتهانزا الألمانية

قررت عدة شركات طيران، اليوم الأربعاء، تعليق أو تقليص رحلاتها إلى الصين على خلفية انتشار فيروس كورونا الجديد الذي حصد حتى الآن أرواح 132 شخصاً.
في ما يلي أبرز التدابير التي اتخذتها شركات جوية عالمية في هذا الصدد:

الشركات التي علقت رحلاتها

- بريتيش ايرويز: أعلنت الشركة البريطانية التعليق الفوري لرحلاتها كافة نحو الصين القارية. وهذا القرار يأتي بعدما نصحت المملكة المتحدة رعاياها بتفادي السفر إلى هناك. وهي أول شركة أوروبية تتخذ هذا التدبير.
- شركة لوفتهانزا الألمانية: ألغت شركة لوفتهانزا الألمانية جميع رحلاتها إلى الصين.
- ليون اير: ستعلق المجموعة الإندونيسية التي تملك أكبر أسطول جوي في جنوب شرق آسيا رحلاتها إلى الصين ابتداء من 1 فبراير.
وتسير هذه الشركة مع فرعها «بالتيك اير» رحلات إلى 15 منطقة صينية.
- شركات ميانمار: أعلنت «الخطوط الوطنية لميانمار» و«اير كي بي زين» و«خطوط ميانمار الدولية»، وهي ثلاث شركات تسير رحلات للصين، عن عزمها وقف جميع تلك الرحلات ابتداء من 1 فبراير.
  الشركات التي قلصت رحلاتها
يونايتد ايرلاينز: أعلنت هذه الشركة الأميركية منذ الثلاثاء عن تعليق «بعض الرحلات» نحو بكين وشنغهاي وهونغ كونغ بين الأول والثامن من فبراير.
وأوصت السلطات الأميركية المواطنين الأميركيين بعدم زيارة الصين في الوقت الحالي.
- كاثي باسيفيك: أعلنت الشركة التي يشكل مطار هونغ كونغ مركز عملها الرئيسي أنها ستخفض «تدريجياً»، وحتى النصف على الأقل، رحلات من الصين القارية وإليها. ويدخل هذا القرار حيز التنفيذ الخميس وحتى أواخر مارس.
- فين اير: ستعلق الشركة الفنلندية التي كثفت في السنوات الأخيرة رحلاتها إلى آسيا، بعض الرحلات إلى الصين فيما ستبقي على أخرى إلى بكين وشنغهاي وهونغ كونغ وغوانزو.
وبررت قرارها بتعليق الصين للرحلات المنظمة داخل البلاد وخارجها.
- الشركات التي لا تغيير على رحلاتها في الوقت الحالي:
اير فرانس: أكدت الشركة الفرنسية أنها لن تغير برنامج رحلاتها في الوقت الحالي. وكما الشركات العالمية الأخرى، علقت رحلاتها نحو ووهان بؤرة انتشار فيروس كورونا المستجد، منذ 24 يناير.
وتسير اير فرانس 10 رحلات يومية إلى بكين و13 إلى شنغهاي من باريس، المدينة الأوروبية الأكثر اتصالاً بالصين. ولا زالت جميعها سارية.
  الخطوط الجوية الاسكندنافية: لم تعلق الشركة السويدية رحلاتها إلى الصين. وهي تسير رحلة واحدة في الأسبوع إلى بكين وشنغهاي. لكنها أكدت «متابعة التطورات عن كثب».

اقرأ أيضا

مقتل خمسة جنود أفغان في هجوم لطالبان