الاتحاد

عربي ودولي

مجلس الأمن يقرر إحالة مرتكبي جرائم دارفور لمحكمة لاهاي

عواصم - وكالات الانباء : تبنى مجلس الأمن الدولي فجر أمس بتوقيت الامارات قرارا يجيز احالة مرتكبي التجاوزات في دارفور الى المحكمة الجنائية الدولية، مما يضع حدا لمناقشات ماراثونية استمرت اسابيع مرتبطة بمعارضة واشنطن لهذه الهيئة القضائية· وتبنى المجلس القرار ب11 صوتا من اصل 15 وامتنع اربعة اعضاء عن التصويت -الجزائر والبرازيل والصين والولايات المتحدة- بعد شهرين من تحقيق دولي اكد ارتكاب جرائم حرب في دارفور· وسيتيح القرار للمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي ان تلاحق المسؤولين عن عمليات القتل وعمليات الاغتصاب والنهب التي تجتاح منطقة دارفور السودانية حيث قتل حوالى 300 الف شخص خلال ما يقارب السنتين من القتال بين المتمردين المحليين من جهة والحكومة والميليشيات التابعة لها من جهة اخرى·
وجاء في القرار 'ان مجلس الامن··· يقرر احالة ملف الوضع في دارفور منذ الاول من يوليو 2002 الى مدعي عام المحكمة الجنائية الدولية'· ويطالب 'حكومة السودان وجميع الاطراف الاخرين في نزاع دارفور بالتعاون كليا وتقديم اي مساعدة ضرورية الى المحكمة'· وقد جرى هذا التصويت اثر مناقشات طويلة وبعد ان حصلت الولايات المتحدة التي تعارض مبدئيا المحكمة الجنائية الدولية، على استثناء مواطنيها من أي ملاحقات أمام هذه الهيئة القضائية· ويستثني القرار المستند إلى مشروع بريطاني في نهاية المطاف مثول اميركيين ممن قد يتهمون في السودان في اطار بعثة الامم المتحدة او الاتحاد الافريقي امام المحكمة الجنائية الدولية·
وبحسب القرار فان 'المواطنين المسؤولين حاليا أو ماضيا أو موظفي دولة مساهمة وليست جزءا من معاهدة روما (المؤسسة) للمحكمة الجنائية الدولية سيخضعون حصرا لقضاء هذه الدولة عن اي عمل مفترض مرتبط بعمليات في السودان'·
واوضحت المندوبة الاميركية آن باترسون امام مجلس الامن 'إن الولايات المتحدة ما زالت تعارض جوهريا فكرة ان يكون بامكان المحكمة الجنائية الدولية ممارسة سلطة على مواطنين··· (دولة) غير منضمة الى معاهدة روما' المؤسسة للمحكمة·
وفي اول رد فعل رسمي اعتبرت الحكومة السودانية ان القرار 'غير عادل وغير صائب'· واعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية نجيب الخير عبد الوهاب 'نعتبر ان القرار غير منصف وغير صائب وضيق الافق وينسف سعي الحكومة الى العدل في دارفور من خلال مصالحة اجتماعية ومشاركة المجتمع في تسوية الخلافات القبلية'·معتبرا ان القرار يشجع متمردي دارفور على الاستمرار في مقاطعة مفاوضات ابوجا الجارية برعاية الاتحاد الافريقي والمعلقة حاليا· وقال الوزير ان 'القرار يعطي مؤشرات خاطئة للمتمردين بعدم انتهاج طريق التفاوض' و'يزيد في تعقيد الوضع المتأزم اصلا'·
لكن عبد الوهاب قال إن 'الحكومة السودانية عبر وزاراتها المعنية وسلطاتها ستدرس القرار بشكل معمق وستقرر المنهجية التي يجب اتباعها'· ورحبت حركة تحرير السودان، احدى حركتي التمرد في دارفور، بقرار مجلس الامن معتبرة انه 'انتصار للانسانية'· واكد الناطق باسم الحركة محجوب حسين 'ان القرار انتصار للانسانية وحركة تحرير السودان في دارفور'·
كما اعتبر محجوب القرار 'محاكمة للمشروع الحضاري السوداني باعتباره مشروعا لا انسانيا ولا اخلاقيا' مؤكدا انه 'يؤمن بدور مجلس الامن الدولي لاقرار السلم والامن الدوليين في درافور وكل ارجاء المعمورة'·

اقرأ أيضا

القوات الإيرانية تحتجز ناقلة نفط بريطانية في مضيق هرمز