عربي ودولي

الاتحاد

هنية يرفض لقمة الذل ويدعو للتظاهر ضد الحصار


غزة - وكالات الانباء : ناشد رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الشعوب العربية والاسلامية ومن وصفهم بأحرار العالم بالخروج في مسيرات حاشدة يوم الجمعة القادم دعما للحكومة الفلسطينية ورفضا لسياسة الحصار الاميركية·
وقال هنية: إن الحكومة الفلسطينية تدارست في جلستها الاسبوعية السياسات الاميركية الهادفة لاستمرار الحصار وسياسة التجويع ضد الشعب الفلسطيني'·وأضاف هنية 'انطلاقا من استنكارنا لهذه السياسة فإن الحكومة الفلسطينية توجه النداء للشعب الفلسطيني والامتين العربية والاسلامية ولكل الاحرار في العالم للتضامن مع الشعب الفلسطيني والرفض المطلق للسياسات الاميركية و سياسة التجويع الاميركية التي تمس حياة الشعب الفلسطيني'·وأضاف هنية 'إن ذلك يتم من خلال تسيير المظاهرات والمسيرات وإقامة المهرجانات يوم الجمعة القادم داخل فلسطين المحتلة أو خارجها'·
وقال هنية في لقاء مفتوح مع الصحفيين إن الشعب الفلسطيني يعاني من حصار 'للاسف الشديد انطلق من صيحات دول عظمى ودول أوروبية وإقليميــــة، وأصبـــــح يتطور تطورا سلبيا مع استمرار عمل الحكومة الفلسطينية'·
وأضاف هنية إن الشعب الفلسطيني 'يرفض الركوع والخنوع وأن تغمس لقمته بالذل ويرفض أن تقدم حكومته التي انتخبها تنازلات سياسية'، مؤكدا أن 'هذا الشعب يحتاج إلى كرامة وحرية وحياة كريمة'·وانتقد هنية وصف الحكومة الفلسطينية بأنها حكومة حركة (حماس)، مضيفا أنه صحيح أن 'حماس' فازت بالاغلبية في المجلس التشريعي وهي التي شكلت الحكومة، 'لكن هذه الحكومة هي حكومة الشعب الفلسطيني وهي لم تأت على ظهر دبابة، لكنها جاءت بالانتخاب الحر والديمقراطي'·على ذات الصعيد اكد وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار رفض الحكومة الفلسطينية لمقترحات الرئيس الفرنسي جاك شيراك لحل مشكلة رواتب الموظفين الفلسطينيين عبر انشاء صندوق يديره البنك الدولي·
وقال الزهار لمراسل صحيفة 'النهار' خلال زيارته الى صنعاء 'لدى الفلسطينيين حكومة منتخبة لا تقبل الوصاية ولن تتعامل مع هذه المقترحات'· واضاف 'من يريد ان يعطي الشعب الفلسطيني دعما فليعطه للحكومة المنتخبة'·
واوضح ان سبب الازمة المالية هو قطع المساعدات الدولية بعد فوز (حماس) بالانتخابات وتشكيلها الحكومة·
وقال ان 'الحصار المالي هو حصار اميركي-اسرائيلي فقط'، مؤكدا ان 'الدول العربية تدعم الشعب الفلسطيني ولا تحاصره'·و أعلن ناصر الدين الشاعر نائب رئيس الوزراء الفلسطيني ووزير التربية والتعليم العالي إن الحكومة الفلسطينية ستقوم بتقديم صيغة معينة تقدمها للعالم من أجل الخروج من المأزق الحالي·
الى ذلك رفضت فرنسا منح صلاح البردويل الناطق باسم كتلة (حماس) في المجلس التشريعي والعضو في الحركة محمد الرنتيسي تأشيرة دخول·وصرح مساعد المتحدث باسم الوزارة دوني سيمونو 'قررنا بعد التشاور مع شركائنا الاوروبيين عدم منح تأشيرة الى الرنتيسي والبردويل بانتظار اتخاذ موقف اوروبي مشترك قريبا في هذا الخصوص'·
كما استبعد جوران بيرسون رئيس وزراء السويد امس زيارة نائب برلماني من حركة (حماس) لبلاده قائلا إن السويد لن تمنحه تأشيرة لأن الاتحاد الأوروبي يصنف الحركة على أنها 'جماعة إرهابية'·

اقرأ أيضا

إصابات «كورونا» الجديدة في إيطاليا عند أدنى مستوى منذ 25 يوماً