الاتحاد

منوعات

قافلة من مبتوري الأطراف في أفغانستان تطالب العالم بإيقاف الحرب

جزء من قافلة في أفغانستان تطالب بإيقاف الحرب

جزء من قافلة في أفغانستان تطالب بإيقاف الحرب

انطلق عدد من الأفغان الذين فقدوا أطرافاً في الحرب، في مسير طويل وصعب للمطالبة بوقف النزاع في بلدهم في ما أطلقوا عليه اسم "قافلة السلام".
وانطلقت هذه المسيرة الثلاثاء من مدينة هرات في الغرب ومن المقرر أن تجتاز البلاد إلى كابول في الغرب، من دون أن يعير المشاركون فيها، وبعضهم على كرسي متحرة، أي اهتمام لخطر الاضطرابات أو التفجيرات أو الحرارة القاسية.
وقال محمد موسى، وهو رجل في الأربعين من العمر يشارك في المسيرة "نحن نقوم بهذه الرحلة الممتدة على أكثر من ألف كيلومتر لنقول للعالم أوقفوا الحرب". وهو فقد ساقيه في انفجار لغم.
وأضاف لوكالة فرانس برس "لم تجلب لنا الحرب سوى الدمار".
ودعا عبد القادر قادري، الذي فقد ساقه اليمنى في انفجار قنبلة قبل 15 عاماً، إلى "وقف إطلاق نار دائم".
وأضاف "ينبغي أن تتوقف هذه الحرب، نريد السلام".
وقال مشارك آخر اسمه خان زاي "ينبغي أن يتوقّفوا عن القتال، من أجل الأجيال المقبلة".
ويأتي هذا المسير بعد أسابيع على مسير مماثل انطلق من مدينة عسكر قاه في الجنوب إلى العاصمة في الغرب، على امتداد 700 كيلومتر، نفّذ معظمه خلال شهر رمضان. وقد وصل المشاركون فيه إلى العاصمة مع حلول عيد الفطر حين أرسى مقاتلو طالبان هدنة من ثلاثة أيام بمناسبة العيد.

 

اقرأ أيضا

"بسمة أمل".. تبهج أصحاب الهمم