الاتحاد

الإمارات

محمد بن زايد يشدد على أهمية العناية بالطلبة المتميزين

قام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم بزيارة تفقدية مفاجئة إلى مدرسة الآفاق النموذجية للتعليم الأساسي في أبوظبي وذلك في إطار جولات سموه المتواصلة للوقوف على واقع أداء المؤسسات التعليمية بإمارة أبوظبي·
ورافق سموه خلال الزيارة سعادة مبارك سعيد الشامسي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم وسعادة محمد سالم الظاهري مدير منطقة أبوظبي التعليمية عضو المجلس·
ورحبت مديرة المدرسة صفية محمد الحوسني وأعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية بمقدم سموه وعبروا عن سعادتهم بالزيارة التي قالوا انها مفاجأة سارة· وتعرف سموه في مستهل الزيارة على مكونات ووحدات المدرسة حيث توجه إلى مركز مصادر التعليم والأرشيف الالكتروني واستمع إلى شرح موجز عن إنجازات المركز وأعمال التوثيق والأرشفة للمطبوعات ونشرات تقنيات التعليم التي أعدت خلال العام الدراسي الحالي·
آفاقنا تسمو
بعدها توجه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى مشروع 'آفاقنا تسمو' والذي حاز جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم كأفضل مشروع مطبق حيث أبدى سموه إعجابه بأركان المشروع العلمية والثقافية كوحدة التكنولوجيا والتي ينفذ من خلالها الكثير من الدورات التدريبية للمعلمات والطالبات بالتعاون مع جامعة زايد كتطبيق عملي لمشروع المستقبل الالكتروني الذي تتبناه منطقة أبوظبي التعليمية ويطبق في جميع مدارسها وإداراتها·
الصالة الرياضية
وانتقل سموه إلى الصالة الرياضية وتعرف على ما تحتويه من معدات لمزاولة الأنشطة الرياضية ثم إلى غرفة الموسيقى حيث استمع إلى قطع من المعزوفات الموسيقية التي أدتها الطالبات بإتقان وبراعة وهن في هذه السن المبكرة·
وتابع سموه جولته في غرفة التفكير الإبداعي وتعرف على مشروع الرياضيات والعلوم باللغة الانجليزية والمستوى المتقدم للطالبات في هذه المواد العلمية·
وشملت جولة سموه في مدرسة الآفاق النموذجية المختبرات العلمية والقرية التراثية المصغرة والنادي الصحي والعلمي إضافة إلى قسم التغذية، حيث شدد سموه على أهمية تقديم الوجبات الغذائية المفيدة والتي تتناسب مع هذه المرحلة العمرية لبناء جسم سليم وصحي يمكن الطلبة من التفكير والتعليم وأداء التكاليف المدرسية بتميز ونجاح·
حوار مع الطالبات
وتحدث سمو رئيس مجلس أبوظبي للتعليم في ختام زيارته للمدرسة مع بناته الطالبات وتعرف على أفكارهن وآمالهن وتجاذب معهن الأحاديث الودية، ثم استمع سموه إلى ملاحظات الهيئة الإدارية والتدريسية حول عدد من المقررات الدراسية وتحديث أجهزة المدرسة ومختبراتها التي تتطلب تجهيزات جديدة تتلاءم مع التوجهات والسياسات التعليمية المستقبلية التي يتبناها مجلس أبوظبي للتعليم لإحداث نقلة نوعية في قطاع التعليم بكافة مستوياته حيث وجه سموه مجلس أبوظبي للتعليم بحصر هذه الاحتياجات والعمل على تلبيتها دعما لمسيرة التعليم في إمارة أبوظبي·
مدرسة البطين
وفي اطار الجولات التفقدية للمدارس النموذجية بمنطقة أبوظبي التعليمية قام سموه أيضا بزيارة مفاجئة لمدرسة البطين النموذجية للبنين حيث رحب السيد خالد الملا مدير المدرسة وأعضاء الهيئة الإدارية والتدريسية بزيارة سموه· وفي بداية الزيارة اجتمع سموه مع إدارة المدرسة ودار النقاش حول واقع الأداء التعليمي بالمدرسة والصعوبات التي تواجه الإدارة المدرسية كما تطرق سموه خلال اللقاء لأهم العناصر والمقومات التي يجب توافرها والتي من شأنها تعزيز العملية التعليمية وتوفير البيئة اللازمة لتلقي العلوم والمعارف كالمباني المدرسية والتجهيزات والوسائل التعليمية والإيضاحية والمرافق الخدمية المجهزة والمختبرات المزودة بأحدث التقنيات التعليمية إضافة إلى إعداد المناهج والمقرارات الدراسية المتطورة والتي تواكب المتغيرات التي طرأت على مفاهيم التربية والتعليم وتساعد على توفير كفاءات وطنية قادرة على العطاء المتميز والابداع والابتكار·
تفقد المرافق
بعدها قام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان بجولة تفقد خلالها المرافق الحيوية بالمدرسة شملت نادي المعلمين والصالة الرياضية ومختبرات الحاسوب حيث استمع سموه لشرح عن استخدامات التكنولوجيا في التدريس وفعالية مشروع المستقبل الإلكتروني الذي يعزز من قدرات ومهارات الطلاب العلمية والمعرفية كما تعرف على الجهود والممارسات الإدارية المتميزة للمدرسة والتي ساهمت في نيلها جائزة الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم للتفوق في التميز الاداري·
التواصل مع الآباء
وفي ختام الزيارة حث سموه هيئة التدريس على التواصل مع أولياء أمور الطلبة وتشجيعهم على حضور الفعاليات والأنشطة المدرسية للتعرف على واقع البيئة التعليمية والوقوف على أوضاع ومستويات أبنائهم حتى يكون لهم دور مكمل لجهود المدارس النموذجية في خلق مجتمع واع ومدرك لكافة التحديات المستقبليــــة ويمتلك القدرات اللازمــــــة لمواجهتها وخـــــــوض غمار بناء الوطن ورفعته بكل ثقة واقتدار·
كما شدد سموه على أهمية العناية والاهتمام بالطلبة المتميزين والمتفوقين وتشجيعهم على بذل المزيد من الجهد ليواصلوا تفوقهم حتى المراحل المتقدمة والمستويات الدراسية العليا باعتبارهم الركيزة الأساسية التي يعتمد عليها الوطن في مواصلة وتعزيز مسيرة التقدم والرقي في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله'·

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: علاقات صداقة وطيدة تجمع الإمارات بالنمسا