ألوان

الاتحاد

«دبي للتصميم 2017».. منصّة مثالية للإبداع والابتكار

لطيفة بنت محمد خلال تفقدها «دبي للتصميم» في نسخة سابقة (من المصدر)

لطيفة بنت محمد خلال تفقدها «دبي للتصميم» في نسخة سابقة (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

تنعقد النسخة الثالثة من «أسبوع دبي للتصميم» تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون، وهو يُعد احتفالية التصميم الأضخم والأبرز في منطقة الشرق الأوسط.
يحفل «أسبوع دبي للتصميم»، المُقام على مدار ستة أيام خلال الفترة من 13 إلى 18 نوفمبر المقبل، ببرنامج مليء بالعديد من الفعاليات التي يستضيفها «حي دبي للتصميم» (d3) ومواقع مختلفة على امتداد إمارة دبي، ويقدم هذا العام سلسلة غنية بفعاليات التصميم المعاصر وتشمل «معرض الخريجين العالمي» و«معرض المدينة الأيقونية» و«معرض أبواب» إلى جانب المعرض التجاري لمنتجات التصميم الأصلية «داون تاون ديزاين» ، إضافة إلى مجموعة من الحوارات وورش العمل التي تقودها نخبة من خبراء التصميم والفنون من الإمارات وجميع أنحاء العالم.

برنامج فريد
وبهذه المناسبة، قالت سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس مجلس إدارة هيئة دبي للثقافة والفنون: «إنه لمن دواعي سروري أن أشهد انعقاد النسخة الثالثة من أسبوع دبي للتصميم في شهر نوفمبر القادم، والذي يعود هذا العام ببرنامج فريد ومتنوع حافل بالفعاليات.
وتُعد صناعة التصميم داعماً أساسياً في تحقيق طموحاتنا المنشودة التي ترسم ملامح مستقبل دبي المزدهر، لاسيّما وأنها كانت من بين الروافد الرئيسة التي أسهمت بشكل مباشر في إرساء أسس نمط الحياة اليومي للمجتمعات منذ القدم. كما تلعب صناعة التصميم دوراً حاسماً في بناء مدن متطورة قائمة على السعادة والتمكين والإبداع، من خلال الحلول التكنولوجية المبتكرة التي تحدث أثراً إيجابياً ملموساً في حياة البشرية وتثمين الجمال والإبداع في كافة مناحي الحياة. وتبذل هيئة دبي للثقافة والفنون جهوداً حثيثة من أجل تأسيس بنية تحتية توفر كافة المقومات اللازمة للدفع بعجلة النمو والازدهار في المجتمع الإبداعي».

منصّة مثالية
وأضافت سموّها: «تقوم رؤية إمارة دبي، الرامية إلى تعزيز مكانة الإمارة كمركز عالمي للإبداع، على اعتقاد راسخ بأن التقدم والابتكار لن يتحققا إلا بالأفكار المبتكرة التي تأتينا من العقول المستنيرة والمتفتحة. وبالطبع تسهم المبادرات المبتكرة، مثل «أسبوع دبي للتصميم»، في تمكين هذه المواهب الشابة وتوفر لهم منصّة مثالية لإطلاق عنان إبداعهم وإبراز منتوجاتهم، وإنني أتطلع بشغف إلى المشاركة في «أسبوع دبي للتصميم» ومشاهدة إسهاماته في تعزيز مسيرة دعم ورعاية الجيل القادم من المصممين الناشئين في دولة الإمارات والمنطقة».

يُذكر أن هيئة دبي للثقافة والفنون تلتزم بإثراء المشهد الثقافي في الإمارة وتسليط الضوء على التراث المحلي الغني، كما تعمل على مد جسور الحوار البنّاء بين مختلف الحضارات والثقافات.

اقرأ أيضا