الاتحاد

عربي ودولي

القوات السورية تواصل انسحابها وإخلاء عنجر يتم بعد اجتماع اللجنة العسكرية


بيروت - 'الاتحاد': قتل لبناني في حادث غامض على الحدود اللبنانية - السورية، ونقلت جثته إلى احد المستشفيات السورية·وذكر مصدر امني لبناني ان وائل حنين حمود من بلدة مجدل عنجر في البقاع الشرقي ويعمل سائق سيارة اجرة، قتل في حادث عند نقطة جديدة يابوس على الحدود اللبنانية - السورية صباح امس، وبدأت على الاثر التحقيقات لكشف ملابسات الحادث·
من جهة اخرى واصلت القوات العربية السورية العاملة في لبنان انسحابها من منطقة البقاع امس، واخلت مواقع في عنجر تربل وراشيا وشوهدت ست شاحنات محملة باعتدة وذخائر تغادر بلدة عنجر بمواكبة من الشرطتين العسكرية اللبنانية والسورية باتجاه الاراضي السورية·
وافاد قادمون من البقاع بان شاحنات عسكرية محملة بالعتاد الحربي غادرت موقع تربل في شتورا، وجرى ردم الموقع، وشوهدت قوافل من الشاحنات العسكرية تتجه من شمال البقاع الى طريق ديرزنون، وتمت إزالة الخيم العسكرية في معظم المواقع التي فككت في موقعي مراح اللوزة وابوعندرا الواقعتين في المرتفعات الشمالية الشرقية لبلدة كفرقوق في قضاء راشيا في البقاع الغربي·
ويتواصل العمل في موقع آخر على بعد عشرات الامتار عن الطريق التي تربط بين بلدتي كفرقوق وينطا، حيث يتم نقل العتاد العسكري الى شاحنات استقدمت الى الموقع لهذه الغاية، وينتظر ان يتم الانسحاب النهائي من هذا الموقع فجر اليوم السبت·
واوضحت مصادر امنية لبنانية وسورية ان ما يجري حالياً ليس انسحاباً كاملاً، انما هو تخفيف للوجود العسكري السوري في البقاع على ان يتم الانسحاب الكامل والشامل بعد الاجتماع الاخير للجنة العسكرية العليا اللبنانية - السورية، غير انها لم تذكر موعداً لاجتماع اللجنة المذكورة·
وكان مصدر في الجيش اللبناني قد نفى ما تردد بان القوات السورية انسحبت من عنجر مقر قيادة المخابرات العسكرية السورية التي يترأسها اللواء الركن رستم غزالي، واكد ان الانسحاب من هذا المقر تحديداً قد يبدأ بعد اجتماع اللجنة العسكرية ووفقاً لقرار القيادة السياسية في لبنان وسوريا·

اقرأ أيضا

رئيس وزراء لبنان الأسبق ميقاتي ينفي تهم الفساد