الاتحاد

منوعات

إنقاذ إندونيسية من تحت الأنقاض بعد يومين من زلزال مدمر

رجال يبحثون عن ناجين بين الركام

رجال يبحثون عن ناجين بين الركام

انتشل رجال الإنقاذ امرأة على قيد الحياة من تحت أنقاض مبنى منهار على جزيرة لومبوك السياحية في إندونيسيا، اليوم الثلاثاء، بعد يومين من زلزال قوي قتل العشرات ودمر قرى وترك الآلاف محاصرين.
وينقب عمال الإنقاذ أيضا بين أنقاض مسجد في شمال الجزيرة التي ضربها الزلزال الذي بلغت شدته 6.9 درجة يوم الأحد على أمل العثور على شخص واحد على الأقل على قيد الحياة بين أربعة حوصروا هناك.
كانت نادية ريفانالي (23 عاما) تتسوق في متجر صغير في بيمينانج وقت وقوع الزلزال، وهو ثاني زلزال كبير يضرب الجزيرة خلال أسبوع.
وسمع الجيران صراخها من تحت الأنقاض ونبهوا رجال الإنقاذ الذين استغرقوا أربع ساعات لانتشالها.
وقتل الزلزال 98 شخصاً على الأقل بينهم اثنان على جزيرة بالي القريبة ويتوقع مسؤولون ارتفاع العدد.
وقال سوتوبو بورو نوجروهو المتحدث باسم الوكالة الوطنية لمواجهة الكوارث على تويتر إن رجال الإنقاذ يبحثون عن ناجين بين الركام.
وقالت الوكالة في بيان منفصل إن جهود الإنقاذ تواجه صعوبات في شمال لومبوك وهي المنطقة الأشد تضررا. ولم تذكر تفاصيل.
وقال نوجروهو إن بعض المناطق باتت معزولة بعد انهيار جسور.
وذكرت الوكالة الإندونيسية للأرصاد الجوية وعلم المناخ وفيزياء الأرض أنها سجلت أكثر من 230 هزة ارتدادية إجمالا حتى صباح اليوم منها هزة قوتها 5.5 درجة في حوالي الساعة 1800 بتوقيت جرينتش.

اقرأ أيضا

«الاتحاد» تحصد جائزتي «أفضل تغطية» و«أفضل صورة»