الاقتصادي

الاتحاد

انفستكوم : تحالفنا مع إم تي إن أفضل من شراء ميليكوم

إعداد - أيمن جمعة:
يبدو أن 'انفستكوم'، التي تتخذ من دبي مقرا لها والمدرجة في بورصتي لندن ودبي العالميتين 'دايفكس'، على وشك خسارة السباق على شراء شركة 'ميليكوم انترناشيونال سيليلور' قبل يومين فقط من بدء المفاوضات التفصيلية، وذلك بعد موافقتها على عرض استحواذ من 'ام تي ان' الجنوب افريقية بقيمة 5,5 مليار دولار·
ونقلت الصحيفة البريطانية في عددها الصادر أمس عن عزمي ميقاتي، الرئيس التنفيذي لـ'إنفستكوم' قوله 'تحالفنا مع ام تي ان أفضل من شراء ميليكوم· نتطلع لهذا الاستحواذ واعتقد انه سيكون مفيدا للجانبين'·
وذكرت الصحيفة أن الصفقة تمهد الطريق لخروج انفستكوم من السباق على ميليكوم انترناشيونال ويصبح من المرجح أن تفوز بها شركة 'تشاينا موبايل' الصينية· وذكرت الصحيفة البريطانية في عددها الصادر أمس: 'هذا التحول المفاجئ هو صفعة لشركة ميليكوم المدرجة على مؤشر ناسداك لان تشاينا موبايل والشركات الأخرى المتنافسة على شرائها قدمت عروضا تقل بكثير عما قدمته انفستكوم للاتصالات والذي زاد على خمسة مليارات دولار·'
وارتفعت شهادات الإيداع العالمية لانفستكوم التي يجري تداولها في لندن بنسبة 24 % إلى 17,75 دولار في حين انخفضت أسهم ام تي ان بأكثر من ثلاثة في المئة قبل أن تعوض بعض خسائرها وتغلق على ارتفاع طفيف·
وانهيار صفقة انفستكوم لشراء ميليكوم قد يؤدي أيضا إلى خسائر لصناديق تحوط التي أقبلت على شراء أسهم الشركة منذ أن طرحت نفسها للبيع في يناير الماضي·
وإذا مضت بنجاح جهود تشاينا موبايل قدما للاستحواذ على ميليكوم التي لها تسعة ملايين مشترك في 16 دولة بآسيا وأفريقيا وأميركا اللاتينية فإنها ستكون أكبر صفقة لشركة اتصالات صينية حكومية· كما أنها ستقدم دفعة لجهود بكين الرامية لتشجيع شركاتها الوطنية على التوسع العالمي في قطاعات اقتصادية استراتيجية في الخارج ومنافسة الشركات الغربية·
ونقلت الفاينانشال تايمز عن مصادر قريبة من المفاوضات القول 'قبل أنباء عرض ام تي ان كان المسؤولون في تشاينا موبايل على ثقة من خسارتهم لصفقة ميليكوم بعدما قدموا عرضا يقل عن القيمة السوقية الحالية لميليكوم الذي يبلغ حوالي 4,9 مليار دولار·'
وتدفع الشركة الصينية بان عرضها الضعيف سببه ان الزيادة في اسعار اسهم ميليكوم هذا العام والتي بلغت 80 %، جاءت بسبب التكهنات الخاصة ببيعها ولا علاقة لها بالعوامل الاساسية في الشركة· كما جاء عرض ام تي ان ليأخذ ميليكوم على غرة· ويقول مصدر في الشركة 'لم نعلم بالنبأ إلا بعد ظهوره في وسائل الإعلام·

اقرأ أيضا

«راكز»: باقات لتسهيل تأسيس الأعمال