الاتحاد

الإمارات

كنوز ابوظبي تفوز ببرونزية المهرجان الدولي لافلام البيئة


شاركت إدارة البحوث البيئية في المهرجان الدولي لأفلام البيئة الذي جرى خلال الفترة 7-13 فبراير 2005 بمدينة القيروان بتونس، بمشاركة 23 دولة، التي عرضت 54 فيلما، والتي تضمنت مواضيع مختلفة عن البيئة: الزراعة البيولوجية، حماية البيئة، التنوع البيولوجي، التنمية المستدامة، الحد من التصحر، التوعية البيئية، المياه وترشيد استهلاكها، تلوث الهواء، تلوث البحار، وكانت مشاركة ادارة البحوث بفيلم كنوز أبوظبي وهو عن البيئات الساحلية لإمارة أبوظبي والذي قامت بإخراجه وتصويره شركة عالمية من كرواتيا، وذلك ضمن برنامج النادي لإعداد الأطلس البحري لدولة الإمارات العربية المتحدة، ويتضمن هذا الفيلم عشر حلقات، ومدة كل حلقة حوالى 15 دقيقة، وموضوعات هذه الحلقات هي: الحلقة الأولى عن البيئات الساحلية لإمارة أبوظبي، وتلخص الجوانب المختلفة من البيئة الساحلية لإمارة أبوظبي، والحلقة الثانية عن اشجار القرم وتبين وجود ما يقارب من ثلاثة آلاف هكتار من أشجار القرم في دولة الإمارات العربية المتحدة وهي من نوع واحد هو أفيسينيا مارينا، منها 25 كيلومترا مربعا في إمارة أبوظبي، ويشكل القرم مصدرا غذائيا للأسماك وملجأ ومكانا مناسبا لوضع وتكاثر بيض الأسماك، كما تلعب هذه الأشجار دورا كبيرا في مقاومة تآكل الشواطئ·
أما الحلقة الثالثة فعن الطيور البحرية حيث يتواجد في الخليج العربي أنواع كثيرة من الطيور البحرية المقيمة والمهاجرة، وتضم جزيرة السمالية نحو الخمسين نوعا من الطيور البحرية، والحلقة الرابعة عن السلاحف البحرية وتتميز شواطئ الدولة بأنها من افضل الأماكن لوضع بيض السلاحف في رمال شواطئها، التي منها السلاحف الخضراء ومنقار الصقر المهددة بالانقراض، والحلقة الخامسة عن أبقار البحر والثدييات البحرية ويعتبر الخليج العربي أكبر موطن بعد استراليا لأبقار البحر، حيث تم تقدير أعدادها عام 1986 بنحو 5840 بقرة منها 3047 بقرة في إمارة أبوظبي·
والحلقة السادسة عن الأسماك وتشكل الأسماك مادة غذائية مهمة لسكان الدولة، حيث اشارت الدراسات الى ان استهلاك الفرد الواحد من الدولة بحوالي 33كج سنويا، كما اظهرت الدراسات عام 2000 الى ان النسبة المئوية للأسماك المصطادة بأبوظبي كانت على الشكل التالي: سمك الشعري 34%، الهامور 21% وأسماك الفرش والهلالي والنقرور 9%، أسماك الصدة والتبان والكنعد والقباب 9%·
وتتناول الحلقة السابعة الشعاب المرجانية وتعتبر مناطق غنتوت ورأس غراب والضبعية من المناطق التي تكثر فيها الشعاب المرجانية، التي تأثر نموها بشكل كبير في المناطق الشرقية من امارة أبوظبي نتيجة الارتفاع الكبير لدرجات الحرارة لفترة طويلة عام ·1998
والحلقة الثامنة عن الأعشاب البحرية وتشكل الأعشاب البحرية غذاء لكثير من الحيوانات البحرية من ابقار البحر والسلاحف البحرية والأسماك والروبيان، كما تستخدم تلك الأعشاب كأمكنة للاختباء من مفترساتها·
والحلقة التاسعة عن الثعالب حيث شوهدت الثعالب الحمراء في أبوظبي وفي العديد من جزرها مثل جزيرة مصنوعة والسمالية وزركوه، وهو يتغذى على الفئران والأرانب والقوارض الصغيرة والحشرات والطيور وبيوضها والفواكه وحتى الأسماك·
والحلقة العاشرة والاخيرة فعن المحميات الطبيعية، إن من أهم أهداف الأطلس البحري هو حصر المؤهلة لتصبح محميات طبيعية من أجل المحافظة على التنوع البيئي فيها·
واحتوى المهرجان ايضا على جلسات نقاش حول النفايات الصلبة والصرف الصحي، واتفاقات تعاون بين المدارس من الدول المشاركة من أجل تفعيل وتنمية الثقافة البيئية في الوسط المدرسي، وقد حصل الفيلم البيئي كنوز أبوظبي الذي شارك به نادي تراث الإمارات على الجائزة البرونزية للمهرجان·

اقرأ أيضا