الاتحاد

من يحمي المرأة من الاستغلال؟


ظللت أياماً وليالي أتهيب الخوض في هذا المجال لكثرة تشعبه وحساسيته واختلاف هذا الاستغلال من بلد إلى آخر والمحاولات التي بذلت من جهات عديدة هي جمعيات ومؤسسات حماية المرأة الاجتماعية والرسمية التي تكافح كفاحاً مريراً لحماية استغلال المرأة من قبل المتاجرين بها من الحسابات معقدة التنظيم·
والذي أريد أن افتتح به مقالي ومحاولتي المتواضعة لأبين ناحية واحدة من النواحي ألا وهي دنيا الإعلان ودنيا الفيديو كليب حتى أنني قرأت من جهة نسائية أوروبية جملة (أيها المعلنون المرأة ليست سلعة حتى تعرضوها بشروطكم) التي أبسطها العري والإغراء بل دعت الفتيات الملتزمات، ألا يقبلن الشروط التي تخدش الحياء ، ولا صلة لها بجودة البضاعة المعروضة·
هل هناك مبرر لجيش عرمرم من فتيات 'الكورس' في كل أغنية والقيام بحركات مثيرة، -وخصوصا للشباب ـ حتى انك تعتقد وأنت تشاهدهن في موقف غرامي مثير ولو كان هذا جزءاً من فيلم لما وافقت عليه لجنة الرقابة·
مع احترامي وتقديري للأصوات المطربة حقاً إلا أنني أكاد لا أسمع أو أعجب بصوت المغنية التي تتمايل أمامي وتأتي بحركات وتلبس أزياء لا تستر شيئاً من جسمها، بل إنها بمساعدة المصور وتعليمات صاحب السلعة أن يركز الكاميرا 'كلوز آب' على مواقع الإثارة والإغراء شيء لا تجده حتى في 'الكليبات الغربية'· إنهم يرفعون صوت الموسيقى إلى حد يسبب الصمم للمشاهد والمستمع، أما الصوت فلا وجود له لأنه ليس فيه طرب ولا جمال وإنما هو صراخ وزعيق وحركات بهلوانية·
إن مكتشف الفيديو كليب استطاع أن يقتل تذوقنا للصوت كصوت في حيلة انطلت على الشباب من الجنسين، وإن المتذوقين إذا أبدع المغني سحرهم بصوته·
منصف أبوبكر ــ أبوظبي

اقرأ أيضا