الاتحاد

منوعات

فرنسا تتخذ إجراءات سير «استثنائية» للحد من التلوث

لوحة إعلانات تحمل رسالة تحذيرية من التلوث، وتحدد السرعة  بـ70 كم /‏ ساعة على الطريق الدائري في بوردو (أ ف ب)

لوحة إعلانات تحمل رسالة تحذيرية من التلوث، وتحدد السرعة بـ70 كم /‏ ساعة على الطريق الدائري في بوردو (أ ف ب)

قررت السلطات الفرنسية اعتماد إجراءات سير استثنائية في أربع مدن كبيرة، هي: باريس وليون وستتراسبورغ وغرونوبل، اعتباراً من أمس، للتخفيف من مستوى تلوث الهواء بالجزئيات الدقيقة وثاني أكسيد النتيروجين، جراء ارتفاع غير مسبوق في درجة الحرارة.
وفي باريس، قررت محافظة الأمن منع مركبات الديزل التي يفوق عمرها 12 عاماً، والبنزين 21 عاماً، من دخول العاصمة، ووضع لها خط تماس، حددته في الطريق السيار الدائري الخارجي «أي 86»، يمنع تجاوزه.
ويشمل القرار أيضاً جميع الشاحنات المتوسطة المسجلة قبل تاريخ 1 أكتوبر 2001، والشاحنات الكبيرة المسجلة قبل 1 أكتوبر 2001.
وفي جنوب شرق فرنسا، وتحديداً في ليون، ثالث أكبر المدن الفرنسية، حدد محافظ الأمن منطقة شاسعة من إقليم رون أطلق عليها اسم «المنطقة الحمراء»، وأصدر قراراً يحظر فيه على جميع المركبات التي توصف بالأكثر تلويثاً للبيئة من التحرك فيها. والقرار ذاته أيضاً اتخذته محافظة مدينة ستراسبورغ في منطقة الألزاس، ويشمل نحو 33 مدينة من مدن إقليم الراين الأسفل.
وانضمت مدينة غرونوبل، الواقعة جنوب شرق البلاد وعاصمة الألب الفرنسية، إلى بقية المدن الكبيرة بسبب تأثرها أيضاً بموجة التلوث المفاجئة، وقررت هي الأخرى منع المركبات التي لا تتوافر فيها شروط المحافظة على البيئة من السير داخل المدينة، وأيضاً داخل كل مقاطعة الإيزير حتى إشعار آخر.
وتكافح باريس على مدار سنوات بغية التصدي لمستويات الضباب الدخاني العالية في الهواء في الوقت، الذي فرضت فيه السلطات غرامة على كل سيارة لا تضع ملصق «شهادة جودة الهواء» المحدد لفئة الانبعاثات، وذلك في إطار برنامج يهدف إلى الترويج للسيارات منخفضة الانبعاثات.
وتفرض الدولة حداً أقصى على عدد السيارات في طرق مختلفة داخل العاصمة، كما خصصت مسافة قدرها ثلاثة كيلومترات على الضفة اليمنى لنهر السين للمشاة.

اقرأ أيضا

الموت يغيب "مصور الروائع".. محسن نصر