صحيفة الاتحاد

الرياضي

اعتماد «الموانئ العالمية» للجولف ضمن «النخبة السباعية»

نورين أشعل السباق إلى اللقب (من المصدر)

نورين أشعل السباق إلى اللقب (من المصدر)

دبي (الاتحاد)

حصد السويدي أليكس نورين، لقب بطولة تحدي ند بانك للجولف في جنوب أفريقيا، ليرفع حدة المنافسة التي باتت محصورة بين4 لاعبين على لقب الجولة الأوروبية «السباق إلى دبي»، قبل ساعات من ضربة البداية للمنافسات التي تنطلق غداً لبطولة جولة موانئ دبي العالمية للجولف، بمشاركة أفضل 60 لاعباً حول العالم على مدار نتائجهم الموسم الحالي، يتنافسون على جوائز مالية تصل إلى 8 ملايين دولار.
وساهم فوز نورين بلقب «المدينة المشرقة» إلى تقدمه للمركز الرابع على حساب الأيرلندي الشمالي روري ماكلروي حامل لقب البطولة، لتصبح المنافسة بين أربعة لاعبين على لقب «السباق إلى دبي»، مع وجود السويدي هنريك ستينسون في المركز الأول، والإنجليزي داني ويليت ثانياً، ونورين ثالثاً، وماكلروي رابعاً.
تزامن ذلك مع إعلان الجولة الأوروبية، عن ضم بطولة جولة موانئ دبي العالمية للجولف، ضمن قائمة «جولة روليكس»، وهي قائمة تضم 7 من بطولات نخبة تنطلق العام المقبل، بجوائز مالية تصل إلى 7 ملايين دولار، تضاف إلى قيمة جوائز (السباق إلى دبي)، وتمنح مشاركة حصرية لأفضل 10 لاعبين على قائمة الترتيب الموسم الحالي.
وستتواجد بطولة جولة موانئ دبي العالمية للجولف، بوصفها الوحيدة من المنطقة، ضمن هذه القائمة لعام 2017، إلى جانب بطولات: (بي أم دبليو) في المملكة المتحدة مايو المقبل، بطولة سوق دبي الحرة المفتوحة في أيرلندا يونيو المقبل، بطولة أبردين في أسكتلندا يوليو المقبل، بطولة إيطاليا المفتوحة في روما في أكتوبر المقبل، بطولة الخطوط الجوية التركية وبطولة نيدبانك في جنوب أفريقيا، وكلتاهما في نوفمبر المقبل.
وأعلن كيث بيلي، المدير التنفيذي للجولة الأوروبية، وقال: ما تقدمه الإمارات ساهم في تحقيق نقلة للعبة في المنطقة والعالم، الجميع حالياً يتنافس تحت مسمى دبي، عبر منافسات (السباق إلى دبي)، التي نفتخر بالارتباط بهذا الاسم الذي يضفي الحيوية والحماس للاعبين، دائماً ما تجد نفسك تتطلع للتفوق هنا، وتشعر بالطاقة الإيجابية في هذا المكان الرائع.
وكشف بيلي، أن القائمة ما زالت مفتوحة، وأن هناك بطولات أخرى مرشحة للانضمام، لكن مع مرور الوقت، ومع بدء تجربة هذه السلسلة التي ستقام بالتزامن مع (السباق إلى دبي)، وتساهم بإضافة المزيد من القوة للمنافسات، وترفع قيمة الجوائز المالية لاستقطاب أفضل اللاعبين في هذه البطولات تحديداً، والجولة عموماً.
من جهته، قال يوسف كاظم، المدير التنفيذي لعقارات جميرا للجولف: نشعر بالفخر لاختيار البطولة ضمن هذه القائمة التي تشمل نخبة البطولات في الجولة الأوروبية، ونؤكد أن سعينا الدائم للتطوير يقف وراء هذه النجاحات، مع تطلعنا في كل عام للارتقاء بمستوى البطولة من الصعد كافة، ومع دخولنا هذه القائمة فإن المسؤولية تزداد علينا وتشكل المزيد من الحافز للسنوات المقبلة.
من جانب آخر، عقد الإنجليزي داني ويليت، بطل الماسترز الموسم الحالي، المتوج بلقب دبي ديزرت كلاسيك فبراير الماضي، مؤتمراً صحفياً، تحدث فيه عن طموحاته للبطولة، وقال: هاجس الحصول على المركز الأول لا يجعلني أشعر بالضغط، بالعكس إنه يحفزني من أجل اللعب بهدوء والاستمتاع هنا، والسعي لحصد اللقب، لا أريد النظر لحسابات التتويج بلقب (السباق إلى دبي)، طالما نجحت بحصد لقب البطولة نفسها، فهي تقدم جوائز مالية ضخمة، وقائمة اللاعبين المتوجين بها زاخرة بالأفضل، أريد التواجد جنبهم، اكتفيت من الحصول على المركز الثاني، وهذه المرة أبحث عن المركز الأول.
وكشف روري ماكلروي، حامل اللقب، الذي يبحث عن لقبه الثالث في هذه البطولة عن أنه اختار التركيز على بطولته المميزة له، من أجل محاولة الانفراد باللقب الثالث، والصعود إلى قمة الترتيب العالمي.
وقال: في حال نجحت بذلك سيكون أمراً رائعاً، التفكير بالحصول على اللقب دائماً ما يخطر على بالي كلما حضرت إلى هنا، وهدفي لم يتغير هذا العام أيضاً، اللعب في دبي يحمل ذكريات جميلة للغاية.
وتابع: الحسابات معقدة من أجل حسم هوية الفائز بلقب (السباق إلى دبي)، لكن أعتقد أن الجميع يفكر فقط حالياً بحسم لقب البطولة تحديداً، وترك الأمور وهذه الحسابات لاحقاً.