الإمارات

الاتحاد

«شمس الحاضر وأمل المستقبل» في «التنمية الأسرية»

الرميثي وعدد من المسؤولين خلال الفعاليات (من المصدر)

الرميثي وعدد من المسؤولين خلال الفعاليات (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تحت رعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وضمن فعاليات اليوم الدولي للمسنين، نظمت مؤسسة التنمية الأسرية «مهرجان شمس الحاضر وأمل المستقبل»، وذلك بالتعاون مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، «مراكز الدعم الاجتماعي»، ونادي تراث الإمارات، والشركة الوطنية للضمان الصحي - ضمان في القرية التراثية بنادي تراث الإمارات.
شهد الاحتفالية معالي اللواء محمد خلفان الرميثي القائد العام لشرطة أبوظبي الذي أشاد في تصريح له بهذه المناسبة بإسهامات المسنين في مسيرة التنمية والنهضة الشاملة، موضحاً أنهم من أهم الشرائح في مجتمعنا، يربطون الماضي الأصيل بالحاضر المشرق، وأكد معاليه حرص شرطة أبوظبي، ومن خلال تقديم خدماتها للجمهور، على إعطاء الأولوية للمسنين، وتقدير دورهم البارز في خدمة مجتمعهم، وحرصهم على تقديم خلاصة تجاربهم وأفكارهم والتي أسهمت في المسيرة التطويرية بمختلف المجالات في دولتنا، مثمناً دور مؤسسة التنمية الأسرية في تنظيم هذه الفعالية التي تركز على هذه الفئة المهمة من فئات المجتمع وجهودها في تعزيز التكافل والترابط الاجتماعي وتوعية الأسر. وقام معاليه بجولة في أقسام القرية التراثية، والتي عرضت في أجنحتها مجموعة من الحرف التقليدية والصناعات اليدوية القديمة، كما اطلع على محتويات متحف القرية التراثية والذي اشتمل على العديد من المقتنيات التراثية، التي اشتهر بها أهل الإمارات قديماً، ومجموعة من منتجات المرأة الإماراتية المصنوعة من سعف النخل وأدوات الصيد التي كانت تستخدم قديماً، ومجموعة من الحلي وأدوات الزينة المصنوعة من الفضة، وصور لمدينة أبوظبي قديماً تعود إلى فترة الستينيات من القرن الماضي، وصوراً أخرى لأقدم المدارس في الإمارة من بينها المدرسة النهيانية.
وقالت مريم محمد الرميثي مدير عام مؤسسة التنمية الأسرية: «إن المؤسسة ملتزمة بدورها تجاه الأسرة وجميع أفرادها، وحريصة على دعمهم وتمكينهم من دون استثناء، وإن احتفالنا باليوم الدولي للمسنين يعكس درجة اهتمام مؤسسة التنمية الأسرية بهم، نظراً لما يمتلكون من خبرات ومهارات حياتية، وكونهم يمثلون حفظة تراث وتاريخ الدولة، ومنذ عهد المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وهذه الفئة تحظى باهتمام بالغ من القيادة الرشيدة، وتقدم البرامج والفعاليات الخاصة بها، وتقيم لها المهرجانات التي تعزز وجود أفرادها في المجتمع، وتؤكد أهمية ارتباط جميع أفراد المجتمع بهم.

اقرأ أيضا

شرطة أبوظبي تشدد على الالتزام بالتدابير الاحترازية