عربي ودولي

الاتحاد

لاريجاني: لدينا وقود نووي كاف

علي العمودي:
اتهم علي لاريجاني امين عام مجلس الامن القومي الايراني الولايات المتحدة بمحاولة تعكير صفو العلاقات التي وصفها بالتاريخية التي تربط بلاده بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية· وقال لاريجاني خلال مؤتمر صحفي له في ابوظبي بعد ظهر امس ان الولايات المتحدة تسعى الى تأزيم علاقات إيران بجيرانها من دول الخليج واثارة مخاوفها من البرنامج النووي لطهران او اقحامها في أي مواجهة عسكرية قد تجري بينها وبين أميركا على خلفية التصعيد القائم حاليا بين البلدين· وقال إنهم يثيرون هلع دول الخليج من اشعاعات محطة بوشهر رغم ان هذه المحطة لا يوجد بها حاليا أي وقود نووي، وانما سيتوفر لها ذلك الوقود بعد عام من الآن، وقال ان بلاده استثمرت مبالغ ضخمة لضمان امن وسلامة هذه المنشأت متساءلا عن السر في اثارة مثل هذه المخاوف في هذا الوقت بالذات؟· وقال ان بلاده ليس لها ماض في الاعتداء على الجيران او التحرش بهم، وبالتالي فإنها لم تقم او ستقوم بالاعتداء على اي دولة جارة· واستبعد ان تقف دول الخليج العربية الى جانب اميركا او الغرب فيما يتعلق بهذه المواجهة، وقلل المسؤول الايراني من شأن الخلافات القائمة مع دول المجلس بسبب استمرار بلاده في احتلال الجزر الاماراتية الثلاث طنب الكبرى وطنب الصغرى وابوموسى· وقال ان ايران ودولة الامارات حققتا ارقاما قياسية في علاقاتهما الاقتصادية والتجارية وهما يسيران في هذا الاطار وفق مبدأ المصالح المشتركة ورحب بأي دور يمكن ان تقوم به دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية لحل ازمة الملف النووي·
وأكد لاريجاني ان بلاده ماضية قدما في مشروعها النووي بعد ان تمكنت من الوصول الى التقنية النووية بأيدي علماء ايران، ومن دون الحصول على مساعدة من أحد على حد قوله· وأكد ان ايران تتوفر حاليا على كميات كافية من الوقود النووي·
ونفى امين عام مجلس الامن القومي الايراني ان تكون ايران وراء التصعيد في المواجهة الاخيرة مع المجتمع الدولي، وقال ان الولايات المتحدة هي وراء كل تصعيد من خلال اجهاض اية مبادرة تتقدم بها بلاده او غيرها من البلدان المعنية بالملف، وقال ان واشنطن كانت وراء اجهاض المبادرة الروسية لحل الازمة، وذلك من خلال تسريع احالة الملف النووي الايراني الى مجلس الامن باستخدام الضغوط، مجددا تمسك بلاده بأي حل سلمي بالحوار والمفاوضات يحفظ لها حقها في التقنية النووية·
وقال لم نرفض في اي وقت الاقتراح الروسي الخاص بتخصيب اليورانيوم، وإنما قلنا انه مشروع قابل للدراسة والنظر، وهذا يحتاج الى وقت، ولكن للاسف الجانب الاميركي لم يمنح المشروع الروسي فرصة التقدم·
كما وجه المسؤول الايراني انتقادات حادة للتواجد الاميركي في العراق، وقال 'ان اميركا التي تشعر بحجم المأزق الذي تعاني منه هناك طلبت الحوار معنا حول العراق، ولم نطلب نحن هذا الحوار، وقد قبلنا ان نبدأ به نزولا عند رغبة بعض القادة العراقيين، ومن أجل مصلحة ابناء الشعب العراقي الذي يعيش اليوم ظروفا انسانية صعبة، على الرغم من أن اميركا كانت وراء اعتداء صدام حسين علينا وشنه الحرب على بلادنا لمدة ثماني سنوات'· وقال اننا اليوم تربطنا علاقات ممتازة مع القيادات العراقية بما يسمح لنا بمساعدتهم، والوقوف الى جانبهم·
واستطرد لاريجاني في هذا الصدد قائلا' اننا مع حكومة وحدة وطنية في العراق تحقق له استقلاله وسيادته ووحدة اراضيه· واتهم الاميركيين باثارة النعرات الطائفية والمذهبية بين الشيعة والسنة·
وقال انا هنا اتفق مع رايس (وزيرة الخارجية الاميركية) بأنهم ارتكبوا آلاف الاخطاء في العراق· وقال ان الولايات المتحدة ليست بحاجة الى ايذاء أحد ليشعر بوجودها·

اقرأ أيضا

إيران تسجل ارتفاعاً في وفيات فيروس كورونا