الاتحاد

الملحق الرياضي

زورق أبوظبي 35 يحل ثالثاً في جولة تونسبرج

زورق أبوظبي 35

زورق أبوظبي 35

حل زورق أبوظبي 35 بقيادة راشد الطاير، في المركز الثالث، ضمن منافسات السباق الرئيسي للجولة الثالثة من بطولة العالم لزوارق الفورمولا 2 التي أقيمت في مدينة تونسبرج بالنرويج، بعد أن كان الزورق قد انطلق من المركز التاسع، فيما تعرض زورق «أبوظبي1» بقيادة راشد القمزي بطل العالم لحادث انقلاب منذ الدورة الأولى للسباق، ما أبعده عن المنافسة ومنصة التتويج، وجاءت نتائج الجولة لكي تصب في مصلحة الإيطالي ألبرتو كامبراتو الذي حقق اللقب، وجاء ثانياً النرويجي توبايس موتي كاس.
وكتب الطاير لفريق أبوظبي حضوراً قوياً بالوصول إلى المنصة في الجولة بعد أن تمكن من تعويض ستة مراكز من التاسع وحتى «الثالث» طيلة مراحل السباق. وكان الطاير حل في المركز التاسع ضمن سباق أفضل زمن، وعلى الرغم من ذلك عوض التأخر بتقدم مبهر حتى المركز الثالث من خلال المنافسة.
وكان سباق النرويج مليئاً بالمفاجآت، حيث بدأ بتصادم زورق القمزي مع فرودي ساندلسان، ومع رفع العلم الأخضر مجدداً بعد الحادث، تمكن الطاير من التقدم للأمام من المركز التاسع حتى «السادس»، وأكمل السباق 13 زورقاً من أصل 18، وشهد خروج الكثير من الأسماء المرشحة، حيث تعطل الليتواني إدجراس ريباكو في بداية المنافسة، وخرج من السباق، بالإضافة إلى تعطل وخروج الألماني ستيفان هاجز.
وبالنتيجة يصل كمبراتو للنقطة رقم 40، ليبتعد عن أقرب منافسيه النرويجي توبايس الذي يمتلك 22 نقطة في المركز الثاني بالترتيب العام، وكان السباق بدأ بمشاركة 18 زورقاً من أصل 27 زورقاً، حيث تم استبعاد تسعة زوارق من المنافسة، وتقام الجولة المقبلة من البطولة في البرتغال في منتصف سبتمبر المقبل.
من جهته، أكد سالم الرميثي رئيس بعثة فريق أبوظبي، أن الطاير حقق إنجازاً قوياً وفريداً من نوعه في الجولة الثالثة من عمر البطولة بعد أن تمكن من تجاوز الكثير من المنافسين طيلة مراحل السباق، والوصول للمركز الثالث مع نهاية المغامرة، وقال: ساهم الطاير في أن يكون للفريق بصمة وحضور في هذه المنافسة، ونريد أن نستمر في الجولة المقبلة من البطولة بالأداء والروح القتالية نفسهما لفريق أبوظبي.
وعبر راشد الطاير قائد زورق أبوظبي 35 عن الفرحة الكبيرة بالوصول إلى المنصة في ختام المنافسة والسباق والحلول في المركز الثالث، وقال: منذ البداية حاولت التقدم للأمام والالتفاف بقوة منذ الدورة الأولى، نجحت في تجاوز أكثر من زورق، وتقدمت في أكثر من دورة، كنت قريباً جداً من الوصول للمركز الثاني ولكن لم أجازف، خاصة أنني قد ضمنت المنصة والوصول إلى التتويج، السباق لم يكن سهلاً أبداً والصعوبة تجلت في التوقفات الكثيرة، والتي استوجبت مني أن أكون في قمة الانتباه والتركيز في كل المراحل، والسعادة كانت مع لحظة رفع العلم الشطرنجي وإعلان فوزي بالمركز الثالث.
وقال: ما يهمني هو رفع العلم في آخر المطاف باسم الإمارات، وأن أساهم في صناعة التفوق لرياضتنا في هذه المشاركة، أشكر أيضاً كل الطاقم الفني في الفريق والإداري، حيث كانت الوقفة الصادقة معنا منذ البداية عاملاً أساسياً في صناعة الفوز.

اقرأ أيضا