عربي ودولي

الاتحاد

واشنطن تؤكد لعباس رفضها التعامل مع الحكومة

غزة - 'الاتحاد' والوكالات: أعلن محمد عوض أمين عام رئاسة الوزراء الفلسطينية امس، أن لقاء سوف يعقد خلال اليومين القادمين بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء اسماعيل هنية في غزة لمناقشة كافة القضايا التي تشهدها الساحة الفلسطينية ومن ضمنها تحديد موعد للقاء الحوار'·
وقال نبيل أبو ردينه المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية ، إن القنصل الأميركي جاك واليس أبلغ الرئيس محمود عباس امس، ان الادارة الاميركية ترفض التعامل مع حكومة 'حماس' ما لم تعترف باسرائيل وتعلن نبذ 'العنف'·
واوضح ابو ردينة ان واليس الذي التقى عباس في مقر الرئاسة الفلسطينية في رام الله كرر 'موقف الإدارة الأميركية الرافض للتعامل مع حكومة حركة 'حماس' ما لم تلتزم بشروط اللجنة الرباعية الدولية بخصوص الاعتراف باسرائيل ونبذ العنف'· وقال القنصل الاميركي أنه بحث مع الرئيس عباس نتائج جولته العربية والدولية، وناقش معه الأوضاع الاقتصادية والأمنية· وقال 'إن الولايات المتحدة مستمرة في تقديم مساعداتها الانسانية للشعب الفلسطيني عبر المؤسسات غير الحكومية والأونروا'·
وأضاف ، أن الإدارة الأميركية أصدرت تعليماتها بوقف التعامل مع الحكومة، ولكن بالإمكان التعامل مع الأفراد، مبيناً أن الولايات المتحدة أوقفت المساعدات عن الحكومة لأنها لم تلتزم بمطالب اللجنة الرباعية·
وحول دور أميركا في حل مشكلة رواتب الموظفين، أكد ولاس أن قضية الرواتب هي مشكلة الحكومة·
وقال ابو ردينه عقب اللقاء 'لا يجوز معاقبة الشعب الفلسطيني ولا بد من استمرار تقديم المساعدات وخاصة الأموال التي تحتجزها الحكومة الإسرائيلية'·
وأشار أبو ردينه إلى أن الرئيس عباس سيبعث برسالة للجنة الرباعية في اجتماعها الذي سيعقد في التاسع من الشهر الجاري، يطالبها فيها باستمرار تقديم المساعدات الدولية للشعب الفلسطيني·
وتابع ان 'الأمور دخلت مرحلة التصعيد والمعاناة'· وقال 'إن الدول والبنوك ترفض التعاطي مع المساعدات الدولية'·
وقال دبلوماسيون غربيون ان الولايات المتحدة تحاول وقف تنفيذ اقتراحات عربية وأوروبية ،لدفع رواتب العاملين في السلطة الفلسطينية مباشرة لتخفيف الأزمة المالية التي تواجهها الحكومة التي تقودها 'حماس'·
والسلطة الفلسطينية مدينة بنحو 1,3 مليار دولار وتفتقر الى أي مصدر للدخل لدفع رواتب متأخرة للعاملين في الحكومة البالغ عددهم 165 ألف موظف·ولم تتمكن الحكومة من الحصول على أموال من الخارج لان المصارف المحلية والاقليمية والدولية تخشى ان تتعرض لعقوبات تفرضها عليها الولايات المتحدة التي تعتبر 'حماس' منظمة 'إرهابية'·
وقال دبلوماسيون ان الضغط الاميركي على المصارف قد يقوض خطط جامعة الدول العربية بمقرها في القاهرة لتفادي القيود الاميركية بإجراء تحويلات مالية مباشرة الى حسابات العاملين في السلطة الفلسطينية·وذكرت مصادر فلسطينية يوم الاحد ان جامعة الدول العربية تستعد لاجراء تحويلات مالية الى حسابات العاملين في الحكومة·وأوضحت المصادر ان وزارة المالية أرسلت قائمة الى الجامعة العربية بأسمائهم وأرقام حساباتهم المصرفية·
كما يحتمل ان تستخدم الولايات المتحدة ثقلها داخل لجنة الوساطة الرباعية للسلام في الشرق الاوسط لوقف اقتراح فرنسي بانشاء صندوق تدفع منه الرواتب تحت اشراف البنك الدولي·
وقال دبلوماسي غربي كبير اشترط عدم ذكر اسمه لان المناقشات في لندن كانت سرية 'لن يؤيدوا اي ترتيب يساند دفع الرواتب·لا يريدون تخفيف الضغط على حماس'·
وكان ستيوارت ليفي نائب وزير الخزانة الاميركي لشؤون مكافحة الارهاب والمعلومات المالية قد وصل الى اسرائيل يوم الاثنين لتنسيق الجهود الاميركية لفرض عزلة على 'حماس'·وقال ستيوارت تاتل المتحدث باسم السفارة الاميركية ان ليفي سيلتقي بمسؤولين اسرائيليين لمناقشة 'الجهود المشتركة لمكافحة تمويل الارهاب'·

اقرأ أيضا

ارتفاع الإصابات بكورونا في المغرب إلى 844 حالة