الإمارات

الاتحاد

27 طالباً في ماجستير العلاقات الدولية بـ«الإمارات الدبلوماسية»

ليون والحوسني خلال الإعلان عن البرنامج (تصوير: مصطفى رضا)

ليون والحوسني خلال الإعلان عن البرنامج (تصوير: مصطفى رضا)

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أعلنت أكاديمية الإمارات الدبلوماسية، أمس، عن التحاق 27 طالباً وطالبة في برنامج ماجستير الآداب في الدبلوماسية والعلاقات الدولية، الذي أطلقته الأكاديمية، بعد اعتماده من هيئة الاعتماد الأكاديمي بوزارة التربية والتعليم، ومدته عام، ويتوزع على مسارين، بحثي وأكاديمي، حسب اختيار الطالب، مشيرة إلى أن معظم طلبة البرنامج الأول من نوعه بالمنطقة من موظفي وزارة الخارجية والتعاون الدولي، بحسب الدكتورة نوال الحوسني نائب المدير العام للأكاديمية.
وقال برناردينو ليون، مدير عام الأكاديمية، خلال مؤتمر صحفي أمس، بمقرها بأبوظبي: حصول الأكاديمية على اعتماد برنامج الماجستير الآداب في الدبلوماسية والعلاقات الدولية، من قبل هيئة الاعتماد الأكاديمي، خلال فترة قصيرة نسبياً، يعد إنجازاً نفخر به، ونحن على ثقة بأن هذا البرنامج سيساهم في إعداد الجيل القادم من الكوادر الدبلوماسية الإماراتية المُلمة بجوانب الدبلوماسية والعلاقات الدولية كافة، وسيزودهم بالمعرفة والمهارات اللازمة، وفقاً لأفضل الممارسات العالمية، ليقوموا بدورهم في تنفيذ السياسات الخارجية لدولة الإمارات، وليتخذوا القرارات الاستراتيجية السليمة خلال تمثيلهم للدولة، وليخدموا مصالحها الحيوية بكفاءة وفاعلية. وأضاف ليون: «تختص أكاديمية الإمارات الدبلوماسية منذ تأسيسها ببناء القدرات التي تدعم أهداف السياسة الخارجية لدولة الإمارات، من خلال توفير البرامج الأكاديمية والدورات التدريبية الفعالة، وتشجيع الريادة في مجال البحوث، وذلك بما يساهم في تعزيز فهم وإدراك طبيعة العمل الدبلوماسي، ورفع كفاءة الشباب الإماراتيين، وتجهيزهم لمواجهة مختلف التحديات العالمية».
ويتضمن البرنامج مساقات عدة، تشمل توجهات السياسة الخارجية، والسياسية الأمنية الأوروبية تجاه الشرق الأوسط، والسياسة الخارجية الأميركية في الشرق الأوسط، والعلاقات الدولية الدبلوماسية، وعملية السلام في الشرق الأوسط، والسياسة الخارجية في التعامل مع التطرف، وغيرها من المساقات المهمة. ويقوم البرنامج التعليمي المتميز بتزويد حاملي شهادات دبلوم الدراسات العليا في الدبلوماسية الإماراتية والعلاقات الدولية، بالمعرفة المتخصصة وذات العلاقة بالقضايا الإقليمية والعالمية، خاصة القضايا والموضوعات التي تمس الدولة، ومنطقة الشرق الأوسط.
ومن المتوقع أن يساهم البرنامج في صقل وتعزيز مهارات الطلبة، في العديد من المجالات التي تركز على العلاقات الدولية، والفكر الدبلوماسي، ضمن مجالات البحوث والاتصال والتفكير النقدي، حيث تم تطوير البرنامج بعناية ليلبي التطلعات كافة.

معايير واشتراطات القبول
يقدم برنامج الماجستير للطلاب طريقتين للدراسة وتحقيق 12 ساعة معتمدة: أخذ 4 دورات واجتياز امتحان شامل في نهاية العام الدراسي 2017-2018، أو أخذ دورتين واستكمال أطروحة الماجستير.

المسار الأول:
يتكون من 4 مقررات اختيارية (12 ساعة معتمدة، أو 3 ساعات معتمدة لكل مقرر). في جميع هذه المواد الاختيارية، على الطلاب استكمال ورقة بحثية في حين أن متطلبات الدورات الفردية قد تختلف، يجب على الطلاب كتابة ورقة بحثية ما بين 6000 و8000 كلمة. وفي حال اختار الطالب المسار الأول، سيتوجب عليه اجتياز الامتحان الشامل الشفوي والكتابي في نهاية العام الدراسي 2017-2018 بنجاح.
المسار الثاني:
يتكون من 2 من المقررات الاختيارية (6 ساعات معتمدة) وأطروحة ماجستير (6 ساعات معتمدة) ويوفر للطلاب المؤهلين وبشكل فريد، فرصة لكتابة أطروحة من نحو 30000 إلى 40000 كلمة ويتأهل الطلبة الحاصلون على معدل تراكمي لا يقل عن 3.6 في برنامج دبلوم الدراسات العليا لاختيار المسار الثاني.

الجدول الزمني:
بإمكان الطلاب المنتسبين بدوام كلي أن يحصلوا على شهادة الماجستير في سنة دراسية واحدة ومن خلال التسجيل بمساقين خلال الفصل الدراسي الواحد (للمسار واحد)، أو مساق واحد في الفصل الدراسي بالإضافة إلى إنهاء أطروحة (للمسار الثاني). كما يتاح للطلبة خيار التسجيل بدوام جزئي، وبالتالي إنهاء الدراسة والحصول على شهادة الماجستير خلال عامين دراسيين.

شروط للتخرج:
على الطلاب المنتسبين في برنامج الماجستير الحفاظ على معدل تراكمي 3.0 ليتمكنوا من التخرج، وعلى الطلاب (في المسار الأول) الحفاظ على المعدل التراكمي لا يقل عن 3.0 واجتياز امتحان شامل في نهاية العام الدراسي. أما الطلاب (في المسار الثاني)، عليهم الحفاظ على معدل تراكمي لا يقل عن 3.0، والدفاع عن أطروحتهم في برنامج الماجستير بنجاح وبدرجة لا تقل عن (B).

اقرأ أيضا