عربي ودولي

الاتحاد

ولفنسون يستقيل ويتساءل عن المستفيد من تجويع الفلسطينيين

واشنطن - وكالات الانباء:استقال الموفد الخاص للجنة الرباعية الى الشرق الاوسط جيمس ولفنسون من منصب المنسق الاقتصادي لقطاع غزة، موضحا ان وجود حكومة فلسطينية تقودها حركة المقاومة الاسلامية 'حماس' لا يسمح له بممارسة مهامه،منتقداً بشدة قرار الدول الغربية قطع المساعدات عن الفلسطينيين بسبب تسلم 'حماس' السلطة·وقال وولفنسون في المؤتمر الصحافي 'سوف ادهش لو استفاد احد من اخراج التلاميذ من المدارس او من تجويع الفلسطينيين·ولا أظن أن احدا في رباعي الوساطة يعتقد ان هذه هي السياسة التي ينبغي تبنيها'· واضاف الرئيس السابق للبنك الدولي قوله 'ارى ان هذه مقامرة خاسرة'·
وقد اعلن ولفنسون ذلك في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة الخارجية الاميركية كوندوليزا رايس امس، بعد عام من تعيينه في هذا المنصب من اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والامم المتحدة والاتحاد الاوروبي وروسيا·
واكدت رايس خلال المؤتمر الصحافي ان اللجنة الرباعية قبلت استقالة ولفنسون لكنها لن تتردد في استدعائه في حال تغير الوضع السياسي في الاراضي الفلسطينية· وقالت 'اذا سمحت الشروط، آمل فعلا ان يكون بامكاننا استدعاء جيم مجددا للقيام بدور فاعل لانه قام بعمل رائع واعلم انه سيقوم به مجددا'·
واكد ولفنسون (72 عاما) انه حقق 'تقدما كبيرا' في تشجيع التنمية الاقتصادية في قطاع غزة بعد انسحاب اسرائيل في ايلول/سبتمبر من العام الماضي·
لكنه اضاف ان 'التطورات السياسية التي حصلت خلال الشهرين او الاشهر الثلاثة الماضية، تجعل حل المشاكل من الان وصاعدا اكبر من قدراتي'·
وتابع 'مع اختيار الفلسطينيين حكومة من 'حماس' اصبح هناك طرف يصعب جدا التفاوض معه حول اي نوع من الترتيبات'·
وتعتبر الولايات المتحدة 'حماس' مجموعة 'ارهابية' وترفض تقديم اي مساعدة للفلسطينيين ما لم تعترف الحركة باسرائيل وتتخلى عن المقاومة وتوافق على احترام الاتفاقات التي وقعتها الحكومة الفلسطينية السابقة· وحذر ولفنسون الغرب من تجويع الفلسطينيين لحملهم على تأييد عملية السلام، قائلا 'لا اظن ان احدا في اللجنة الرباعية يعتقد ان هذه هي السياسة التي يجب اتباعها، رغم ان الامر يبدو احيانا كذلك'·
واضاف 'اظنها مناورة خاسرة'، موضحا في الوقت ذاته ان 'على الفلسطينيين ان يدركوا انه لا يمكننا التصرف وكان شيئا لم يتغير'·وجاء اعلان ولفنسون بعد ان هدد عدة مرات بالاستقالة احتجاجا على 'تهميش' دوره في غزة·وقد اراد الاقدام على هذه الخطوة في كانون الاول/ديسمبر الماضي، لكنه استجاب لطلب اميركي بالبقاء حتى اواخر نيسان/ابريل اي ما بعد الانتخابات الفلسطينية والاسرائيلية·
وفي آذار/مارس الماضي، قال ولفنسون 'اعتقد ان اللجنة الرباعية ينبغي ان تواصل العمل، لكن القيام بدور مسؤول مهمش في اطار هذه اللجنة لا يبدو لي امرا مثيرا للاهتمام يمكنني الاستمرار في القيام به'·

اقرأ أيضا

مسؤولة طبية بريطانية: إجراءات الإغلاق قد تستمر شهوراً