عربي ودولي

الاتحاد

لم أر صدام من قبل ولست طالب شهرة

السليمانية - حمزة مصطفى:
رفض رئيس المحكمة الجنائية العراقية العليا السابق رزكار محمد أمين الاجابة عن أسئلة وجهتها إليه 'الاتحاد' عما اذا كان قد تعرض لضغوط حملته على الاستقالة من منصبه في خضم محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين وسبعة من معاونيه في قضية الدجيل· كما رفض الكشف عن الاسباب الحقيقية لاستقالته واكتفى بالاجابة عن أسئلة أخرى خلال مقابلة معه في منزله بمدينة السليمانية الكردية شمالي العراق أمس، تاركا ما تبقى لحكم التاريخ· وفيما يلي نص الحوار:
؟ أثارت استقالتك من المحكمة الخاصة لمحاكمة صدام جدلا واسعا ولايزال السبب الحقيقي غامضا، ما هو هذا السبب ؟
- لا تعليق لدي على ذلك!
؟ كيف تم اختيارك اذن لهذا الموقع علما ان اختيار قاض لمحاكمة صدام أخذ وقتا
- في البداية أود القول انني لم أطلب أن أتولى منصبا قضائيا كما انني أجد انه ليس من الحكمة ان يتشوق المرء لهذا الموقع لانه وكما يقول الحديث الشريف (( من ولي القضاء أو جعل قاضيا بين الناس فقد ذبح بغير سكين ))· ولكن عندما كلفت بالعمل في المحكمة الجنائية العراقية المختصة بالجرائم ضد الانسانية التي صار اسمها حاليا المحكمة الجنائية العراقية العليا، كنت رئيس محكمة الجنايات ونائب رئيس محكمة الاستئناف ورئيس احتياط للهيئة المدنية الاستئنافية وكذلك الهيئة الاستئنافية بصفتها التمييزية في السليمانية وقبلها قاضيا للتحقيق وقاضيا للبداءة حيث لم يسبق لي ان ترددت في قبول اية مهمة قضائية أو قانونية· لذا فعندما تم ترشيحي من وزارة العدل في اقليم كردستان وصدر الأمر من مجلس الوزراء في الاقليم للالتحاق بالمحكمة المذكورة التحقت بها في بغداد ، لأن الالتزام والتقيد بالواجب مطلوب من القاضي·
هل هناك مخاطر تعرضت لها ؟
- دعني اقول ان عمل القاضي محفوف بالمخاطر اينما كان طالما عليه ان يبحث عن الحقيقة ويحقق العدالة ويفهم حكمة القضاء التي قال عنها الفقيه ابن فرحون المالكي ((رفع التهارج ورد النوائب وقمع الظالم ونصرة المظلوم وقطع الخصومات والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ))، وهذا يستلزم بالطبع حرص القاضي على الحكم بالعدل·
أين أنت من هذا التوصيف للقاضي ؟
- إنني أؤدي رسالتي اينما كنت بحثا عن الحقيقة لا طلبا للشهرة، ولا اشك لحظة ان الله مع القاضي العادل ·
هل رايت صدام من قبل ؟
- رايته من على شاشات التلفاز فقط قبل المحكمة ولم التق به سابقا ·
هل كنت تتوقع ان تواجه صدام حسين بوصفك قاضيا وبوصفه متهما ؟
- لم يخطر ذلك على بالي على الاطلاق ·
هل تعرضت لضغوط سياسية أثناء المحكمة ؟
- لاتعليق!
هل تعتقد ان القضاء العراقي مؤهل لإجراء محاكمات من هذا النوع ؟
- علينا ان ننتظر النتائج اولا ·
كيف وجدت صدام حسين وهو في قفص الاتهام ؟
- وجدته طبيعيا ·
هل تتابع جلسات المحاكمة حاليا وما هو الحكم المتوقع، هل يُحكم على صدام بالاعدام ؟ واذا حكم هل ينفذ ؟
- أتابع جلسات المحاكمة ولاتعليق لدي على النتائج لانها من مهمة المحكمة·
ألا تلاحظ ان أداء القاضي الذي خلفك بدأ يقترب من أدائك على العكس من الجلسات الاولى؟·
- لا أدري!
ما هي هواياتك خارج إطار القضاء ؟ وماذا تقرأ الآن ؟
- هوايتي المفضلة هي المشي في الهواء الطلق والسباحة واقتناء الفاكهة من البستان بنفسي ·· أما قراءاتي فتتوزع بين الكتب التاريخية والأدب بالاضافة الى الكتب القانونية ·

اقرأ أيضا

مسؤولة طبية بريطانية: إجراءات الإغلاق قد تستمر شهوراً