الرياضي

الاتحاد

عبدالمنعم الهاشمي: تجربتنا مع الإنجازات بدأت باستراتيجية الـ 10 سنوات

أمين الدوبلي (أبوظبي)

عبر عبدالمنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، عن سعادته باستقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، للاعبي ولاعبات الجو جيتسو أصحاب الإنجازات في دورة ألعاب الصالات الآسيوية بعشق آباد، وبطولة كأس العالم للأشبال في مونتينيجرو، مؤكداً أن دعم وتوجيهات سموه وراء كل إنجاز تحققه رياضة الجو جيتسو، وتابع: «أبناء الإمارات مبدعون في كل مكان عندما يتوفر لهم الدعم وتمنح لهم الفرص، خصوصاً أن الدولة تولي الرياضة اهتماماً كبيراً مع تعاظم دورها في تعزيز العلاقات الدولية وتوسيع دائرة القوى الناعمة لها خارج الحدود».
وقال الهاشمي: «إذا كانت حكومة الإمارات قد بدأت العمل على إطلاق مشروع «مسبار الأمل» الذي سيكون أول مسبار إسلامي عربي يصل إلى كوكب المريخ، فإن كل قطاعات الدولة لا بد أن تتضافر على تأهيل وتسليح الأجيال الجديدة بالإرادة والعزيمة والعلم والقدرة على التحدي، وقوة الشخصية، والصبر والتحمل، ومن حسن الحظ أن كل هذه القيم موجودة في رياضة الجو جيتسو التي أصبحت حالياً جزءاً لا يتجزأ من ثقافة المجتمع».
وتابع: «دائماً أقول بأن الأسرة هي حجر الزاوية في تحقيق أي نهضة بالمجتمع، سواء كانت رياضية أو علمية أو ثقافية، ومن هنا نحن نثمن بالمزيد من الشكر والعرفان استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لأسر اللاعبين وأولياء الأمور الذين نعتبرهم شركاء النجاح، ودون شك الاستقبال حافز جديد لأبطالنا من أجل تحقيق الإنجازات في كل المحافل الدولية المقبلة، كما نعتبرها مناسبة لتجديد العهد والوعد لسموه على أن تكون رياضة الجو جيتسو حاضره بإنجازاتها لرفع علم الدولة قارياً وعالمياً، وإذا كانت الأسرة أهم شركاء النجاح بالنسبة لنا، فإن المدرسة تبقى على نفس الدرجة من الأهمية في دعم وتطوير رياضتنا من خلال برنامج الجو جيتسو المدرسي الذي تم إطلاقه في أبوظبي عام 2008، وأصبح يفيض بعطائه من المواهب في كل إمارات الدولة حالياً».
وعن إنجازات الفتيات قال الهاشمي: «اعتبرنا عام 2017 هو عام المرأة في رياضة الجو جيتسو، وقبل أن ينتهي العام كانت بنت الإمارات على مستوى المسؤولية، وعبرت عن نفسها بقوة في رياضتنا القتالية القوية، من خلال الوجود على منصات التتويج، حيث حصدت 5 ميداليات ملونة في بطولة العالم للأشبال بالبلقان، و3 ميداليات أخرى في دورة ألعاب الصالات الآسيوية، وهو الأمر الذي يؤكد أننا نسير في الاتجاه الصحيح، وإذا كنا نحتفي اليوم بهذه الإنجازات، فإننا على ثقة بأنها مرشحة للزيادة في كل التحديات المقبلة؛ لأن أبناء وبنات الإمارات قادرون على فرض واقع جديد لإنجازات رياضتنا في كل المحافل، ويمكننا القول بأن أبواب التاريخ قد انفتحت على مصراعيها إيذاناً بدخول رياضتنا عصر جديد، وأن الإنجازات الآسيوية والقارية التي حققتها رياضة الجو جيتسو في دانانج عام 2016، وعشق آباد والبلقان هذا العام يمكن اعتبارها العتبة التي تقف عليها رياضتنا للدخول إلى مرحلة جديدة، في هذه المرحلة يمكن للآمال والطموحات أن تعبر عن نفسها، بعد أن أصبحت في متناول إرادة أبنائنا، الذين أبدوا استعداداً كبيراً لمواجهة كل التحديات بتصورات قابلة للتحقيق على أرض الواقع، يمكن تحويلها إلى قوة فعل تدعمها برامجنا وتؤيدها استراتيجيتنا المدروسة في الاتحاد».
وعن السر في التطور الملموس لتجربة الجو جيتسو في الدولة قال الهاشمي: «البداية كانت بوضع خطة واستراتيجية لعشر سنوات مقبلة اعتباراً من 2010 حتى 2020، ولهذا فإن الإنجازات لم تأت من فراغ، ولكنها نتيجة تراكم الجهود والأفكار والمبادرات، ويجب أن نعترف بأن الرياضة أصبحت علماً، وأن الإنجازات والأرقام في العالم لها طريق واحد، هو دراسة تجارب الآخرين واختيار المناسب منها لتطبيقه على أرض الواقع بما يتوافق مع معطيات العصر الحالي، بمعنى أن تكون التطبيقات قابلة لاستخدام أحدث وسائل التكنولوجيا الحديثة، ومن هنا فأنا أكرر بأن تجربة الجو جيتسو تثبت للجميع أن أبناء وبنات الإمارات قادرون على فرض أنفسهم، وتغيير الواقع الرياضي للأفضل، واعتلاء منصات التتويج.
وأضاف: الاهتمام الكبير الذي يوليه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لرياضة الجو جيتسو والاستقبال تلو الاستقبال يضعنا أمام مسؤولية كبيرة، ويجعلنا كل يوم نفكر في تقديم الجديد حتى نكون على مستوى الطموح، وفي نفس الوقت لا بد أن نعترف بأننا محظوظون بدعم وتوجيهات سموه، وهذا الدعم يجب أن يقابله تضحيات من كل عناصر اللعبة، سواء كانوا لاعبين أو إداريين أو مسؤولين أو مدربين.

هنريكي: الاستقبال يحملنا مسؤولية كبيرة في المستقبل
أبوظبي (الاتحاد)

عبر هنريكي ريزيندي مدرب منتخبنا الوطني للجو جيتسو عن سعادته بمصافحة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مشيراً إلى أن كل لاعب أو مدرب أو إداري يعمل ويجتهد ويواصل الليل بالنهار من أجل هذه اللحظة، التي يقف فيها أمام الأب الروحي للعائلة، والداعم الأول للرياضة في الدولة.
وقال: اللقاء وإن كان تشريفاً وتقديراً للإنجازات، فهو يضعنا أمام مسؤولياتنا في التحديات الكبرى، لأن كلمة شكراً عند الإنجاز، مرتبطة بكلمة أخرى، هي ماذا ستقدم في التحديات والبطولات المقبلة؟ وهل ستسعد المجتمع، وتصدر له الفرحة كما حدث هذه المرة؟
ويقول هينريكي: نحن كمدربين لا بد أن نعترف بأننا نجد كل الدعم والمساندة من قبل اتحاد الجو جيتسو، وقبل الدعم نجد البرامج والاستراتيجيات التي تساعدنا على تطوير الأداء، ومن واقع خبرتي في تجربة أبوظبي أقول بأنها الأسرع تطوراً في العالم، وأنها تمتلك كل العناصر كي تصل إلى الرقم واحد عالمياً، كما أنها تملك قوة الدفع اللازمة التي تجعلها في تطور مستمر، ويكفي أن نقول إن أسرع انتشار لأي رياضة في العالم تحقق في الجو جيتسو بأبوظبي التي أصبح عدد ممارسيها أكثر من 100 ألف لاعب ولاعبة.

الهنائي: الرياضة في قلب ولي عهد أبوظبي
أبوظبي (الاتحاد)

أكد خالد الهنائي ولي أمر اللاعب حامد الهنائي صاحب ذهبية كأس العالم للأشبال في مونتينيجرو أن استقبال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لأولياء الأمور مع أبنائهم اللاعبين يفرض واقعاً جديداً في هذه الرياضة التي انطلقت بسرعة الصاروخ في الدولة، مشيراً إلى أن هذه اللفتة الطيبة أسعدت الجميع بعثت برسالة مهمة إلى الجميع، تقول بأن الرياضة لها مساحة كبيرة في قلب القائد.
وقال الهنائي: نحن كأولياء أمور وبعد هذا الاستقبال خرجنا جميعاً بشعور واحد، وهو أننا أصبحنا جزءاً من المشروع الذي يتبناه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وأن مسؤوليتنا باتت كبيرة في الحفاظ على أبنائنا وتطوير مواهبهم، وكل أولياء الأمور الذين يمارس أبناؤهم تلك الرياضة المرتبطة بالعديد من القيم المهمة سوف يتنافسون على توفير أفضل بيئة وأكبر دعم لأبنائهم حتى يظلوا أبطالاً ويرفعوا علم الدولة خفاقاً في كل المحافل. وأضاف: شعرت بالفخر عندما قال لي صاحب السمو ولي عهد أبوظبي: «هذا الولد ولدنا، فقلت لسموه الولد وكل عائلته رهن إشارة سموك»، وأعترف بأن الفرحة التي رأيتها في أعين كل أولياء الأمور الذين تشرفوا بمصافحة صاحب السمو ولي عهد أبوظبي سوف تكون دافعاً لهم جميعاً لبذل كل الجهد من أجل الحفاظ على ابتسامته التي رأيناها، وأثلجت صدورنا، لأن سموه أمير القلوب ورمز العطاء والإنسانية. وتابع: صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قائد منظومة الجو جيتسو في الدولة، وعندما سافرت على رأس وفد الوحدة إلى اليابان والبرازيل وريو دي جانيرو باعتباري مسؤولا عن شركة الوحدة للألعاب المصاحبة، تأكدت أن سموه يحظى بمكانة عالمية في هذه الرياضة باعتباره الراعي والداعم لكل أبطال وبطلات هذه الرياضة في كل قارات العالم، وأنا كمسؤول في نادي الوحدة أقول بأنني لن أدخر أي جهد في تأهيل أبنائنا من الأبطال لحصد الإنجازات من أجل رسم الابتسامة على وجه راعي الرياضة والرياضيين.

شكر خاص لـ «مبادلة»
أبوظبي (الاتحاد)

وجّه عبدالمنعم الهاشمي شكراً خاصاً إلى شركة الاستثمارات البترولية الدولية «مبادلة» على رعايتها للاتحاد. وأكد أنها شريك مهم في كل الإنجازات التي حققها الاتحاد، وأن دورها ملموس في رعاية
الرياضة الإماراتية
بشكل عام.

اقرأ أيضا

يوسف حسين: استراتيجية شاملة لتطوير المنتخبات الوطنية