الرياضي

الاتحاد

الأهلي يعود من سوسة بـ «4 أزمات»

النجم الساحلي فاز على الأهلي في لقاء الذهاب (أ ف ب)

النجم الساحلي فاز على الأهلي في لقاء الذهاب (أ ف ب)

سوسة (تونس) (د ب أ)

عادت بعثة الأهلي المصري من تونس بعدة أزمات، حيث تأكد غياب الثلاثي هشام محمد وعبد الله السعيد وأحمد فتحي عن لقاء الإياب أمام النجم الساحلي باستاد برج العرب يوم 22 من أكتوبر الجاري، حيث أصيب الأول بكسر في إصبع اليد خلال مشاركته في خسارة الأهلي 1 /‏‏‏‏ 2 أمام مضيفه النجم الساحلي، بذهاب الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أفريقيا.
وأوضح طبيب الأهلي، أن اللاعب سيغيب عن المباريات لمدة 3 أسابيع وفقاً للتقدير المبدئي.
أما عبد الله السعيد فأصيب بتمزق في العضلة الخلفية خلال المباراة، وسيخضع لفحص طبي وأشعة عقب العودة للقاهرة، فيما نال أحمد فتحي على الإنذار الثاني ليضع مديره الفني حسام البدري في مأزق باعتباره أحد أبرز العناصر التي يعتمد عليها، هذا بالإضافة إلي حسام عاشور الغائب عن الذهاب للإصابة والذي لم يتحدد موقفه من مباراة العودة.
وسقط السعيد على أرضية الملعب الأولمبي خلال الدقائق الأخيرة من المباراة، بعد أن استنفد الأهلي تغييراته الثلاثة، وأثبت الفحص المبدئي إصابته بتمزق في الخلفية والذي يحتاج لمدة من 4 إلى 6 أسابيع على أقل تقدير.
وأكد أسامة نبيه، المدرب العام للمنتخب المصري، استبعاد السعيد من قائمة المنتخب «الملقب بالفراعنة»، التي ستواجه الكونغو الأحد المقبل بالتصفيات الأفريقية المؤهلة لبطولة كأس العالم بروسيا العام المقبل.
يأتي هذا فيما شدد الفرنسي هوبير فيلود، المدير الفني للفريق الكروي الأول بنادي النجم الساحلي التونسي، على صعوبة مواجهة فريقه أمام الأهلي المصري الملقب بـ «الشياطين الحمر» في إياب قبل النهائي.
وأكد فيلود عقب المباراة، أن لقاء الإياب، على ملعب برج العرب بمدينة الإسكندرية يوم 22 أكتوبر الجاري، يعد الشوط الثاني لمباراة تحدد صاحب بطاقة التأهل لنهائي البطولة القارية. وأضاف: امتلكنا السيطرة طوال الشوطين والهدف، الذي أصاب مرمانا من خطأ دفاعي، وهو أمر وارد في كرة القدم، لكنه سيعدّ عقبة كبيرة للفريق عند خوض لقاء الإياب. وتابع أن فريقه لن يلجأ للخطط الدفاعية في مباراة الإياب، مثلما يظن البعض، لكن سيكون مجبراً على الهجوم بكثافة لإحراز الأهداف، خاصة بعد الهدف الذي أصاب مرماه. وأوضح مدرب النجم أن فريقه دخل المباراة مهاجماً منذ اللحظة الأولى، لكن خبرة لاعبي الأهلي في تنظيم عدة هجمات ساهمت في تحقيق خطورة على مرمى فريقه، وفي تقليل الكثافة الهجومية لحماية المرمى حتى جاء هدف التقدم في الدقيقة 14 عن طريق علي البريقي.
على الجانب الآخر، أبدى حسام البدري، مدرب فريق الأهلي المصري، رضاه عن نتيجة المباراة.
وشدد البدري، على أن لقاء الإياب، هو الحاسم لصاحب بطاقة التأهل لنهائي البطولة القارية، مشيراً إلى أن هدف فريقه في شباك النجم بسوسة سيقدم فارقاً إيجابياً كبيراً للأهلي في لقاء العودة.
أضاف مدرب الأهلي أن حكم المباراة تغاضى عن عدة كرات منها التي جاء من خلالها هدف التقدم للنجم، لكن الشوط الأول من المربع الذهبي للبطولة انتهى، ونعمل حالياً على لقاء الحسم في الإسكندرية.
وأشاد البدري بأداء لاعبيه طوال الشوطين وتحملهم الكثير من الضغط البدني والنفسي طوال المباراة، مؤكداً أن كل لاعب بالأهلي لا يوجد بداخله سوى الرغبة في التتويج بالبطولة القارية، ومن بعدها العودة للمشاركة في بطولة كأس العالم للأندية في أبوظبي.
وقال إن هناك مشكلات عدة سوف تواجهه قبل لقاء الإياب، مثل غياب الظهير الأيمن الدولي أحمد فتحي للإيقاف، بجانب إصابة عبد الله السعيد وحسام عاشور، كاشفاً عن أنه سيبحث عن حلول لتلك المشكلات خلال الفترة الزمنية المتبقية حتى موعد الإياب.

اقرأ أيضا

خفض الرواتب يرفع أسهم اليوفي