الاتحاد

الإمارات

إنشاء خمس محطات لرصد الزلازل

أعضاء من وفد الخبراء خلال استطلاع آراء السكان في مسافي

أعضاء من وفد الخبراء خلال استطلاع آراء السكان في مسافي

كشف مسؤول في المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل -فضل عدم ذكر اسمه- عن اعتزام المركز إنشاء خمس محطات لرصد الزلازل خلال النصف الأول من هذا العام في كل من رأس الخيمة وأم القيوين والعين ومسافي وصير بونعير·
وأكد المسؤول أن المركز سيقوم برصد الأنشطة الزلازلية في دولة الإمارات والمناطق المجاورة لها بعد اكتمال الشبكة الوطنية، لافتا إلى أن المحطات الخمس ستكون مجهزة بأحدث الأجهزة العالمية الخاصة برصد الزلازل·
وأوضح أن الهدف من المحطات الزلازلية هو تحديد مناطق النشاط الزلازلي داخل دولة الإمارات والمناطق المجاورة لها والتي تخدم القطاع الهندسي لكيفية التعامل مع مناطق أنشطة الزلازل بالتصميم الصحيح والتنفيذ الصحيح المقـــاوم لأفعال الزلازل·
وكان فريق من الخبراء من المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل قام بزيارة لمناطق إمارة الفجيرة والساحل الشرقي لإجراء استبيان وجمع معلومات حية من السكان تجاه الهزات الأرضية المتوالية خلال اليومين السابقين·
ويسعى الفريق الى المقارنة بين الهزات المرصودة وتأثيرها الواقعي على المنطقة وتوعية السكان بماهية الفروقات بين الهزات ذات التأثير المحدود والزلازل، وكيفية التعامل مع الحجم الحقيقي للهزة وعدم المبالغة في ردة الفعل تفادياً لأية أخطار مستقبلية·
وصرح مسؤول في الفريق خلال مرافقة ''الاتحاد'' جولتهم في منطقة مسافي التابعة لإمارة الفجيرة بأن الهدف من الاستبيان هو دراسة تأثير الهزة الأرضية الأخيرة التي حدثت صباح أمس الأول، ومسح درجة إحساس المواطنين بهذه الهزة لغاية تحديد مركز الهزة، بالإضافة إلى تأثير هذه الهزة على المناطق المجاورة·
وقام الفريق بمقابلة المواطنين وتوجيه أسئلة حول شعورهم بالهزة ومدى تأثر المنازل بها·
وقال المسؤول إنهم يسعون إلى تحديد شدة الزلازل في المناطق التي تمت زيارتها حسب مقياس ميركالي المكون من 12 درجة·
وأوضح أن الفريق قام بتوعية المواطنين بما يجب عمله عند الشعور بالزلازل بدءًا بالهدوء، ومن ثم أخذ القرار في الاتجاة الصائب للتعامل مع مثل هذه الأحداث الزلازلية·
وينصح الشخص بحماية رأسه بأي شيء في متناول اليد أثناء وجوده في المنزل، وعند الخروج من البيت بعد انتهاء تأثير الهزة عليه التوجه إلى منطقة مفتوحة بعيدة عن أعمدة الكهرباء والأسوار·
وقال إن سبب حدوث الهزات الأرضية في إمارة الفجيرة والساحل الشرقي يعود إلى حركة الصفيحة العربية باتجاه الشمال، والتي تتحرك في معدل 2 سنتيمتر في السنة، مولدة النشاط الزلازل الأقوى في منطقة زاجروس الجبلية في إيران وطوروس في تركيا·
ممنوع ذكر الأسماء
أبدى أعضاء فريق خبراء المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل خلال جولتهم التفقدية والتي رافقتهم فيها ''الاتحاد'' تحفظهم الشديد على الكشف عن أسمائهم أو تنسيب أي مادة صحفية إلى شخص بعينه·
وفضل المسؤولون تنسيب المعلومات المصرح بها للمركز، دون التطرق لاسم الشخص الذي صرح عند نشر المواد الصحفية

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: التجارة رافد رئيس لاقتصاد الإمارات